ستة أضرار صحية خطيرة لحمام البخار

ستة أضرار صحية خطيرة لحمام البخار

الاثنين - 2 جمادى الأولى 1443 هـ - 06 ديسمبر 2021 مـ

على الرغم من أنه يحتوي على عدد من الفوائد، إلا أن حمام البخار له عيوبه الخاصة التي يجب ألا تفوتها. ومن أجل معرفة المزيد من المعلومات عن هذا الأمر نشر موقع " onlymyhealth " الطبي المتخصص 6 أضرار صحية لحمام البخار يجب علينا معرفتها جاءت على الشكل الآتي:


1. يزيد من درجة حرارة الجسم الأساسية
يمكن أن ترتفع درجة الحرارة في الساونا إلى مستوى قد لا يكون مريحًا وصحيًا لجسمك. وقد يسبب التعرق الشديد أكثر مما يمكن أن يؤديه جسمك وإلى ضعف العضلات والألم.


2. يزيد من خطر حدوث مشاكل في الأوعية الدموية
يمكن أن تزيد درجة الحرارة في غرفة البخار من معدل ضربات القلب في غضون 10 دقائق، وبالتالي قد تكون مشكلة كبيرة. وهذا يمكن أن يزيد من فرص الآثار الوعائية وتدفق الدم في الجلد. حيث يؤدي تدفق الدم المتزايد لمشاكل في الجلد أيضًا ومن المحتمل جدًا أن يؤدي ذلك للإصابة بمرض الشريان التاجي.
ويساعد معدل ضربات القلب المتزايد الذي يحدث بسبب أمراض الأوعية الدموية الجسم على حرق المزيد من السعرات الحرارية ويؤثر على ضغط الدم أيضًا. فإذا ارتفع ضغط الدم إلى مستويات خطيرة قد يتسبب بمشاكل في القلب والأوعية الدموية.


3. يزيد من فرص انتقال الجراثيم
البيئة الدافئة مفيدة لنمو البكتيريا. ويمكن أن توفر منصة للعدوى البكتيرية والالتهابات الفيروسية. وفي هذا الوقت يكون خطر الإصابة بفيروس كورونا مرتفعًا بالفعل ويمكن أن يؤدي أخذ حمام بخار إلى تفاقم التأثير. كما أنه قد تدخل الجراثيم إلى الجسم أثناء حمام البخار وقد تقود إلى حالة مهددة للحياة. إذ يمكن أن يسبب عدوى مثل MRSA التي تحتاج فقط إلى هذا النوع من البيئة للتكاثر. لذا يوصى دائمًا بغسل اليدين جيدًا بعد وقت معين.


4. المرض المزمن
يمكن أن يؤدي أخذ حمام البخار أيضًا إلى زيادة فرص الإصابة بالأمراض المزمنة؛ وذلك لأن أمراض مثل الألم العضلي الليفي تصيب الشخص بمعدل مرتفع في درجة الحرارة. وقد يعاني الأشخاص المصابون بالربو والسعال المستمر من مشاكل قد تؤدي بهم إلى مرض مزمن. وقد تتفاقم مشاكل الربو والتنفس لديهم بسبب هذا المرض. كما يمكن أن يؤدي حمام البخار إلى الإصابة بأمراض مزمنة أو حادة حتى يتم تشخيص الحالة من قبل الطبيب.


5. الجفاف
يمكن أيضًا أن يكون سبب الجفاف هو أخذ حمام البخار لأن درجة الحرارة تصبح أكثر من صحية مما يؤدي إلى إفراز العرق الزائد من الجسم. لهذا السبب قد تكون مصابًا بالجفاف واحتباس الماء في جسمك. ويمكن أن يتسبب حمام البخار أيضًا بإغماء الأشخاص في بعض الظروف غير المريحة. وهذا يسبب أيضًا التعب والدوخة وجفاف الفم للعديد من الأشخاص. ولمنع ذلك خذ حمامًا باردًا بعد حمام البخار ولكن افعل ذلك تدريجيًا لأن التغيير السريع في درجة الحرارة قد يزيد من فرص الإصابة بالأمراض.


6. فيروس كورونا
في هذه الأوقات من كوفيد 19 من الخطر بشكل خاص أخذ حمام بخار. وهذا لأن فيروس كورونا يمكن أن يخترق الجسم حتى في درجات الحرارة القصوى. وتعتبر غرفة حمام البخار مكانًا ممتازًا لبقاء فيروس كورونا لفترة طويلة فيها. ومن ثم إذا كان هناك فيروس كورونا طفيف موجود في الغرفة فقد يصيب جميع الأشخاص الذين يستخدمون غرفة البخار أو يأخذون حمام البخار. لذا من المهم الابتعاد عن حمامات البخار حتى تتلاشى مخاطر الفيروس مع ان الفرص ما زالت منخفضة.


المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

فيديو