الإدارة الأميركية توصي باتخاذ التدابير اللازمة «وعدم الهلع»

الإدارة الأميركية توصي باتخاذ التدابير اللازمة «وعدم الهلع»

الأربعاء - 26 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 01 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15709]

مع تزايد الأخبار والتقارير حول المتحور الجديد من فيروس كورونا «أوميكرون»، الذي تم اكتشافه في جنوب أفريقيا، تراجعت أسعار الأسهم والنفط، واحتلت تطورات هذا الفيروس شاشات التلفاز وعناوين الأخبار، حيث أعلنت ما لا يقل عن 19 دولة عن وجود إصابات لديها بهذا المتحور سريع الانتشار والأقوى من المتحور السابق «دلتا»، وفرضت 70 دولة وإقليماً قيوداً على السفر لدول جنوب أفريقيا.

وعلى الرغم من قلة المعلومات عن هذا المتحور في الوقت الحالي، أوصى الخبراء الصحيون والأطباء في الولايات المتحدة بضرورة الحصول على اللقاحات والتطعيمات اللازمة لمواجهة هذا الوباء، كما سمحت هيئة الغذاء والدواء باستخدام الجرعة المحفزة الثالثة من لقاح «كورونا» الذي تصنعه شركة «فايزر» للمراهقين من 16 – 17 سنة، كما كانت قد سمحت من قبل باستخدامه للفئة العمرية أكبر من 18 عاماً.

ويقول الخبراء الصحيون في مركز السيطرة على الأمراض والوقاية بالولايات المتحدة، إن متحور «أوميكرون» هو السبب الرئيسي الذي يدفع المجتمع إلى الحصول على الجرعة التعزيزية من اللقاح المضاد لفيروس «كوفيد – 19»، معتقدين أنه «من المحتمل أن تمنع المناعة القوية من الإصابة بأمراض خطيرة».

وكان الرئيس جو بايدن قد طمأن المجتمع الأميركي بأن الإغلاق الاقتصادي والعودة إلى الحجر الصحي ليسا ضمن الخيارات المتاحة على «الطاولة» في الوقت الحالي، مؤملاً من المجتمع الالتزام بالقواعد والإجراءات الاحترازية، وأخذ اللقاحات والتطعيمات ضد فيروس «كوفيد – 19»، إذ هي الخيار المناسب لمواجهة المتحور الجديد «أوميكرون».

وسرد بايدن في كلمته في البيت الأبيض أول من أمس، 3 رسائل للمجتمع الأميركي: الأولى، تأكيد الثقة بالمجتمع الطبي والعلماء الصحيين في البلاد، بتقديم النصيحة والمشورة المناسبة لحماية المجتمع، وأن المتحور الجديد الذي تم اكتشافه في جنوب أفريقيا «أوميكرون»، هو إضافة إلى الجائحة التي يعيش فيها العالم منذ تفشي جائحة «كورونا»، مؤكداً أن العلماء والأطباء يعملون من أجل حماية المجتمع، ومحاربة الفيروس.

وفي رسالته الثانية، دعا الأميركيين إلى تلقي اللقاح والتطعيم فوراً، وكذلك تلقي الجرعة المعززة الثالثة من فيروس «كوفيد – 19»، مفيداً بأن تلك «اللقاحات» متوفرة مجاناً في أكثر من 9 آلاف موقع في البلاد، قائلاً: «لا بد أن نحصّن المجتمع من الفيروس، واللقاحات سوف تقدّم الأجسام المضادة اللازمة لمحاربة الفيروس، وأنصحكم بالالتزام بلبس الكمامات لحمايتكم والمجتمع، وسنعمل على توفير اللقاحات وكل ما يلزم لذلك».

وتعهد في الرسالة الثالثة بعدم الرجوع إلى الإغلاق أو الحجر الصحي في البلاد خلال الفترة الحالية، وأن ذلك الخيار «ليس مطروحاً على الطاولة»، إلا أنه قال: «سوف نزيد من الإجراءات برفع الطاقة الكاملة في إنتاج اللقاحات، وسنعمل على مراقبة الوضع، وقريباً ربما نرى (أوميكرون) في أميركا، وهذا يدعونا للقلق وليس الهلع».

وأضاف: «نحن في موقع مختلف اليوم مما كنا عليه العام الماضي، أكثر من نصف المجتمع تم تلقيحهم، لدينا 19 مليون طفل تم تطعيمهم، والكثير من المدارس فتحت أبوابها... اليوم نحن في مكان أفضل من السابق. أنصح الجميع بأن يكونوا ملقحين قبل عطلة الكريسماس، وبهذا الجهد الجماعي سوف نتخطى الأوقات الصعبة، ونفتح الاقتصاد بشكل كامل».

بدوره، قال أنتوني بلينكن وزير الخارجية الأميركي، إن الولايات المتحدة تبرعت بأكثر من 260 مليون جرعة لقاح لأكثر من 110 دول واقتصادات في جميع أنحاء العالم، وإن هذه الجهود هي للوفاء بالتزام الرئيس بايدن بالتبرع بـ1.2 مليار جرعة، ضمن عملية «كوفاكس» ومساعدة بقية الدول على تجاوز الجائحة.

وأفاد في بيان أمس، بأن بلاده عملت مع الحكومات والمنظمات الدولية والقطاع الخاص في توزيع اللقاحات، وأنهم يستثمرون في «الأمن الصحي العالمي»، ليس فقط للاستجابة لهذا الوباء ولكن للاستعداد للوباء التالي، مضيفاً: «لقد أنقذنا معاً عدداً لا يُحصى من الأرواح، وسنواصل القيام بذلك».

وأوصى المسؤولون في مدينة نيويورك، بضرورة ارتداء الكمامات في أثناء الوجود في الأماكن العامة، بغضّ النظر عن حالة التطعيم، في محاولة منهم لاستباق تفشي فيروس «أوميكرون»، مؤكدين أنه لا توجد حالياً حالات مصابة بهذا الفيروس في المدينة حتى الآن، وأن سبيل الوقاية المبدئي هي الطريقة الوحيدة لمنع الانتشار والتفشي.

إلا أنهم توقعوا أن تشهد الأيام المقبلة تفشياً للفيروس حول العالم، قائلين: «لا يزال الكثير غير معروف عن (أوميكرون) لأنه مبكر جداً، ولكن الدراسات جارية وسنعرف المزيد عن هذا المتحور خلال الأسابيع المقبلة».

بدوره، قال الدكتور فرنسيس كولينز مدير المعاهد الوطنية الأميركية للصحة، خلال حديثه على شبكة «سي إن إن»، إن متغير «أومكرون» ربما يكون سبباً قوياً لدفع الناس إلى تلقي اللقاح، وتعزيز الأجسام المضادة ضد «كوفيد – 19». مضيفاً: «لا يزال لدينا، في الولايات المتحدة طفرة جادة في متغير (دلتا)، والآن نسمع عن تفشي (أوميكرون) في العالم»، وعندما سئل عن أفضل نصيحة يقدمها للناس، أجاب: إن «أفضل حماية لك ضد (دلتا) أو (أوميكرون) هي التطعيم، وإذا كنت قد تلقيت اللقاح بالفعل ومر ستة أشهر منذ أن حصلت على (فايزر) أو (موديرنا)، حان الوقت لتحصل على الجرعة المعززة».

وأعتقد كولينز أن متحور «أوميكرون» من المحتمل أن يصل إلى الولايات المتحدة قريباً، وسيكون أيضاً «شيئاً يمكن أن تساعدك فيه اللقاحات والمعززات».


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو