بلدية القدس «الاحتلالية» تصادق على إنشاء مستوطنة

بلدية القدس «الاحتلالية» تصادق على إنشاء مستوطنة

تُقام على أرض مطار فلسطين الدولي وتتسع لـ11 ألف وحدة سكنية
الجمعة - 21 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 26 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15704]

بعد تأخير دام سنوات عدة تحسبا من ردود فعل غاضبة في الغرب، صادقت لجنة التخطيط والبناء التابعة لبلدية الاحتلال في مدينة القدس، على المخطط الاستيطاني الضخم فوق أرض مطار فلسطين الدولي (قلنديا).
وجاء هذا القرار في جلسة المجلس، مساء أول من أمس الأربعاء، واتضح منه أن المخطط الاستيطاني يشمل بناء نحو 11 ألف وحدة استيطانية سكنية كما يشمل أيضا فنادق ومرافق وحدائق عامة ومناطق صناعية تقام على 1.243 دونم. و ينتظر مصادقة الحكومة عليه، حتى يخرج إلى حيز التنفيذ. ويوجد خلاف حوله بين اليمين، الذي يؤيده ويسعى لتنفيذه في أقرب وقت، واليسار الذي يعتبره ضربة قاضية لفكرة الدولة الفلسطينية. فهو بالإضافة إلى كونه مشروعا توسعيا يشق الضفة الغربية إلى شقين منفصلين، بوصفه جزءا من مشروع «إي 1»، إلا أنه يحطم وجود مطار فلسطيني.
المعروف أن مطار القدس قائم قبل وجود إسرائيل بحوالي 32 سنة ويعتبر المطار الأقدم في فلسطين. فقد أقامه الانتداب البريطاني في عام 1920، على أرض مساحتها 650 دونما. وحتى الاحتلال الإسرائيلي للمنطقة عام 1967 تم استخدام المطار للأغراض السياحية والتجارية من وإلى القدس، بما في ذلك الرحلات الدولية. وقد نصت اتفاقيات أوسلو على ابقائه حتى يتم تفعيله مطارا دوليا في المستقبل. وحسب خطة القرن التي اقترحها الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترمب، كان مقررا جعله مطار الدولة الفلسطينية الرئيسي.
والمخطط الاستيطاني يلتهم كل أرض المطار إضافة لأراضي فلسطينيين. ويشمل حيا في بلدة قلنديا يخططون لهدم بيوته ووضع أرضها في خدمة المطار.
وكان المخطط الاستيطاني شمال القدس قد وضع قبل عدة سنوات، وتم تجميده في غير مناسبة بسبب الضغوط السياسية الدولية الرافضة للاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، وخصوصا المعارضة التي أبدتها الإدارات الأميركية للتوسع الاستيطاني في القدس. وتعمل وزارة الإسكان الإسرائيلية، على «تخطيط استخدام الأراضي» التي سيتم استغلالها لإقامة المنطقة الاستيطانية. ويحظى المخطط الاستيطاني بدعم من رئيس الوزراء، نفتالي بنيت، وغالبية نواب ائتلافه وتأييد رؤساء المعارضة اليمينية وكذلك رئيس بلدية الاحتلال في القدس، موشيه ليئون، ورئيس كتلة المعارضة في البلدية، ووزير الإسكان في الحكومة الإسرائيلية، زئيف إلكين. وستكون الخطوة القادمة بعد إقرار المشروع في البلدية، بحثه في اللجنة القطرية للتخطيط والبناء في منطقة القدس، وتقرر عقد جلسة لهذا الغرض في يوم 6 ديسمبر (كانون الأول) القادم. وتقرر أن تناقش في البداية خطة بناء أكثر من 9000 وحدة استيطانية. ولفتت «يسرائيل هيوم» إلى أن المرحلة الأولى من المخطط تشمل المصادقة والشروع ببناء 3800 وحدة استيطانية، «وبعد فحص معايير الجودة والبيئة، سيتم توسيعها إلى حوالي 10.000 وحدة استيطانية، تضاف إليها المرافق العامة والمناطق التجارية والصناعية (التشغيلية)».
وقالت حركة «سلام الآن» الإسرائيلية إنها تعارض مخطط بناء المستوطنة الجديدة، واعتبرته، في بيان أنه «مخطط يقوض آفاق السلام على أساس دولتين لشعبين». وأضافت: «المخطط الاستيطاني الجديد سيعيق التواصل الحضري الفلسطيني القائم بين رام الله والقدس الشرقية، ما يجعل من الصعب إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية».


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو