كيف تحول فوز حضانة بـ«يانصيب رئاسي» إلى كابوس؟

كيف تحول فوز حضانة بـ«يانصيب رئاسي» إلى كابوس؟

الأربعاء - 19 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 24 نوفمبر 2021 مـ
الطائرة الرئاسية (ارشيفية)

لم يتصور أولياء أمور أطفال في حضانة بالمكسيك أن يتحول فوز الحضانة بـ20 مليون بيزو (950 ألف دولار أميركي) في مسابقة يانصيب طائرة رئاسية طرحتها السلطات من أجل التبرع للمدارس ودور الحضانة الفقيرة، إلى جحيم، حسب هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».
فبعد فترة وجيزة من الإعلان عن فوز الحضانة بالجائزة، تلقى أولياء الأمور تهديدات من عصابة مسلحة طالبتهم بالأموال لشراء أسلحة.
وينتشر عنف العصابات في المكسيك وغالباً ما تحاول العصابات تجنيد المواطنين في قتالهم مع خصومهم للسيطرة على الأراضي.
وأوضحت «بي بي سي» أنه عقب فوز الحضانة التي تضم ما يزيد قليلاً على عشرين تلميذاً بالجائزة تم تكليف أولياء أمور الطلاب بإدارة أموال الجائزة، ولكنهم اضطروا إلى الفرار من قريتهم والعيش في ظروف قاسية بعدما تعرضوا للتهديدات من العصابة التي أرادات الاستيلاء على الأموال.
وكان متبرعون مجهولون قد اشتروا عدداً من تذاكر يانصيب الطائرة الرئاسية، وتم الإعلان عن قائمة الفائزين المائة في سبتمبر (أيلول) 2020، وكانت الحضانة من بين الفائزين.
وبدأت المشكلات بعد فترة وجيزة من الإعلان عن فوز الحضانة، حيث قال أعضاء في رابطة أولياء الأمور إنهم تلقوا تهديدات من عصابة «لوس بيتولز» تطالبهم باستخدام أموال الجائزة لشراء أسلحة قيل إن العصابة تحتاج إليها لمهاجمة عصابة في قرية مجاورة.
وقال أولياء الأمور إنهم رفضوا إعطاء الأموال للعصابة وبدلاً من ذلك أنفقوا جزءاً من المال على سطح جديد للحضانة، ولكن ازدادت تهديدات العصابة بعدما قرر أولياء الأمور استخدام الأموال المتبقية في تحسين قريتهم.
وفي مارس (آذار)، أطلق أفراد العصابة النار على أب وطالبوه بتسليم الجائزة، وفي الشهر الماضي هاجمت العصابة نساءً وأطفالاً، مما تسبب في فرار 28 أسرة.
وقال متحدث باسم العائلات إنهم أبلغوا السلطات بمحنتهم، لكن ما لم يتم نزع سلاح العصابة وحلها، فلن يتمكنوا من العودة إلى منازلهم.


بريطانيا عالم الجريمة

اختيارات المحرر

فيديو