«العودة إلى مصر»... صور المحروسة بعدسات القرن الـ19

«العودة إلى مصر»... صور المحروسة بعدسات القرن الـ19

معرض يوثق زيارة الإمبراطور البرازيلي بيدرو الثاني للقاهرة
الأربعاء - 19 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 24 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15702]

يوثق المعرض «العودة إلى مصر» الذي يستضيفه مركز الجزيرة للفنون بالزمالك حاليا، معالم وشكل الحياة في القاهرة خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر، عبر صور نادرة التقطت على هامش زيارتي الإمبراطور البرازيلي دوم بيدرو الثاني (الأولى في عام 1871، والثانية في عام 1876).

هذا المعرض الاستثنائي، والذي يستمر حتى 2 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، يتم تنظيمه احتفالاً بمرور 150 عاما على رحلة الإمبراطور البرازيلي إلى «مصر المحروسة» كما كانت تلقب في بضع الأدبيات، ويضم المعرض 92 صورة فوتوغرافية، إضافة إلى 11 لوحة إرشادية.

وتؤرخ هذه الصور لزيارة الإمبراطور التاريخية إلى «المحروسة»، وتشمل منطقة الأهرامات والمباني الأثرية والمساجد بقلب القاهرة، والنيل، وواقع البشر والحياة في تلك الحقبة الزمنية في مصر، والتقطت هذه الصور بواسطة عدد من المصورين الفوتوغرافيين المعروفين من فرنسا والبرازيل أمثال أنطونيو بيتو، وباسكال سيبا، اللذين رافقا الإمبراطور وزوجته خلال زيارتهما لمصر.

ويضم المعرض 3 قاعات متنوعة، القاعة الأولى تبرز صور الزيارة الأولى التي قام بها الإمبراطور لمصر عام 1871، وزار خلالها كلا من القاهرة والإسكندرية وبورسعيد والإسماعيلية، فيما تضم القاعة الثانية سجل الرحلة الثانية في عام 1876، وهي رحلة استغرقت 40 يوما قادت الإمبراطور لاستكشاف صعيد مصر وكنوز ضفاف نهر النيل، وتنفرد القاعة الثالثة بعرض «سلايت» لـ500 صورة تتضمن الرحلتين».

ووفق أنطونيو باتريوتا سفير البرازيل بالقاهرة، فإن الإمبراطور بيدرو الثاني كان أول رئيس دولة في الأميركتين يقوم بزيارة رسمية لمصر، مشيراً إلى أن المعرض فرصة للتمعن في الدور السياسي للإمبراطور الذي كان ينظر إليه كشخصية مثيرة للاهتمام، وكان شغوفا بدراسة التاريخ والحضارات واللغات، فقام بدراسة ما يقرب من 12 لغة من بينها العربية والإغريقية، كما كان من المهتمين بالتصوير الفوتوغرافي، إضافة إلى قيامه بترجمة كتاب «ألف ليلة وليلة» مع مدرسة للغة العربية، وقد تولى حكم البرازيل لمدة نصف قرن، وفي مصر كون صداقة مع الخديوي إسماعيل، والعاملين بالآثار المصرية.

واعتبرت فرناندة منصور رئيس الشؤون الثقافية بسفارة البرازيل المعرض كنزاً حقيقياً لأنه يقدم صورا عالية الدقة كانت بحوزة الإمبراطور وتعتبر هذه الصور جزءا من مجموعة كاملة منحها الإمبراطور للمكتبة العامة في العاصمة البرازيلية رويو دي جانيرو عام 1898، المدرجة تحت قائمة «ذاكرة العالم» بمنظمة اليونسكو، فيما وصف دكتور خالد سرور رئيس قطاع الفنون التشكيلية معرض «العودة إلي مصر» بالتفرد والتشويق ويعد توثيقا مهما للحياة في مصر بسبعينات القرن الـ19 ويعكس صورة من الحب والإخاء بين ثقافتي مصر والبرازيل.


الإمبراطور في المطرية

وخلال زيارته الأولى لمصر قام الإمبراطور بزيارة حي المطرية بالقاهرة، حيث امتطى جملا وارتدى الملابس المصرية التقليدية، وكما يقول في مذكراته التي دونها في 6 نوفمبر 1871: «كنت في هوليوبوليس (التي يرجع تاريخها إلى قدماء المصريين والكتاب المقدس) وزرت مسلة سونسرت قبل عصر موسى، وقبل أن أغادر المكان جمعت أوراقا من شجرة جميز جميلة يطلقون عليها شجرة مريم، حيث يروى أن السيدة العذراء مريم استراحت في ظلها أثناء رحلتها لمصر، اليوم شعرت بحرارة الشمس ولكن أثناء عودتي كان الجو لطيفا فتمشيت في حديقة شبرا التي أسسها محمد علي، إنها أجمل ما رأيت على ضفاف النيل».

وفي الإسكندرية زار الإمبراطور المعهد المصري الذى أنشأه نابليون بونابرت، وكان الرئيس الفخري للمعهد في ذلك الوقت عالم المصريات أوجست مارييت صديق الإمبراطور، كما التقى بالقنصل الفخري للبرازيل الذي كان مسؤولاً عن بناء كنيسة القديس بطرس وهي الكنيسة الوحيدة في الشرق التي ترفع العلم البرازيلي.

بدوره، ثمّن السفير صلاح الدين عبد الصادق، مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية والمصريين بالخارج هذا المعرض الاستثنائي، وقال في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» «إن المعرض يمثل قيمة غالية ومدهشة لصوره الواضحة رغم بدائية آلات التصوير في ذلك الوقت، لكنها التقطت بعدسات مصورين بارعين». لافتاً إلى أن «المعرض يمثل جسراً عمره 150 سنة بين البرازيل ومصر من الناحية الحضارية والثقافية، فهذا المعرض الذي يعتمد على مقتنيات إمبراطور البرازيل الذي زار مصر مرتين، أتاح لنا التعرف على كثير من المواقع المصرية قبل قرن ونصف القرن».


مصر علم الاّثار المصرية

اختيارات المحرر

فيديو