قوات الأمن تفرّق بالقوة مسيرة لطلاب في كردستان العراق

قوات الأمن تفرّق بالقوة مسيرة لطلاب في كردستان العراق

الثلاثاء - 18 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 23 نوفمبر 2021 مـ
شرطة مكافحة الشغب خلال محاولتها تفريق احتجاج لطلبة جامعيين في السليمانية (أ.ف.ب)

فرّقت قوات الأمن في مدينة السليمانية اليوم (الثلاثاء) تظاهرة طلابية شارك فيها الآلاف للمطالبة بإعادة دفع مخصصات مالية للطلاب، بإطلاق النار في الهواء وقنابل الغاز المسيل للدموع، حسبما أفاد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية.

وتؤثر هذه الاضطرابات والتفاوتات الاجتماعية الشديدة على صورة إقليم كردستان الذي يحاول أن يظهر كملاذ للاستقرار والازدهار الاقتصادي في عراق قوضته الحروب المتكررة.


وأشار مراسل وكالة الصحافة الفرنسية إلى أن آلاف الطلاب تجمعوا أمس، لليوم الثالث على التوالي أمام جامعتهم في السليمانية وأغلقوا طريقاً سريعاً يربط هذه المدينة الواقعة شمال العراق بمدينة كركوك.

ويطالب المتظاهرون بإعادة دفع مخصصات شهرية بما بين 40 و66 دولاراً كانت تُمنح للطلبة ولكن تم تعليقها منذ العام 2014 بعد انهيار أسعار النفط العالمية وإثر خلافات حول الميزانية بين كردستان وحكومة بغداد.

وأكد المراسل أن قوات الأمن أطلقت عدة مرات وابلاً من قنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين قبل أن تطلق أعيرة نارية تحذيرية في الهواء لإجبارهم على التفرق. وحدثت بعد ذلك عمليات كر وفر في المدينة بين قوات الأمن والمتظاهرين الذين أشعلوا النار في أكوام من النفايات.

وقال أحد المتظاهرين، رافضاً الكشف عن اسمه: «نحن كطلاب نتظاهر بسبب انقطاع المخصصات الذي مر عليه ستة أعوام». وأضاف: «نحن بأمسّ الحاجة لهذا المبلغ الصغير، يوجد بين زملائنا طلاب غير قادرين على السفر إلى بيتهم في الأقضية والنواحي بسبب عدم توافر مبلع كافٍ لذلك».وتابع: «لدينا طلاب آخرون ليس بمقدورهم تناول ثلاث وجبات في اليوم».


بدورها، قالت سارة قادر وهي تُعدّ لنيل شهادة الدكتوراه في جامعة السليمانية قسم إعلام، إن «طلبات المتظاهرين شرعية. الطلاب يعانون من الوضع الاقتصادي الصعب ومن واجب الحكومة أن تستجيب لمطالبهم».

وقال مصدر في وزارة التعليم العالي في كردستان، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن الوزارة بحاجة إلى 70 مليار دينار (46 مليون دولار) سنوياً لتغطية مخصصات الطلبة البالغ عددهم أكثر من 135 ألفاً في عموم إقليم كردستان. وأضاف أن على وزارة مالية الإقليم تخصيص هذا المبلغ لوزارة التعليم.

بدورها، دعت رئيسة برلمان الإقليم ريواز فائق، خلال جلسة أمس وزيري التعليم العالي والمالية لحضور جلسة الأربعاء أو الخميس لمناقشة هذه الأزمة.

ودفعت الظروف القاسية التي يعاني منها العراقيون عموماً، وسكان الإقليم على وجه الخصوص، إلى موجات هجرة متكررة سبّبت آخرها أزمة دولية بين بيلاروس والاتحاد الأوروبي بعد أن تعرض الآلاف لظروف قاسية على حدود بيلاروس وبولندا.


العراق أخبار العراق مظاهرات

اختيارات المحرر

فيديو