سامر البرقاوي لـ«الشرق الأوسط»: فيلم «الهيبة» ليس امتداداً لأحداث سابقة

سامر البرقاوي لـ«الشرق الأوسط»: فيلم «الهيبة» ليس امتداداً لأحداث سابقة

قال إن الجميع يخرج رابحاً في أعماله لأنه يهتم بالتفاصيل
السبت - 15 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 20 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15698]

من يتابع الجزء الخامس والأخير من مسلسل «الهيبة» لا بد أن يلاحظ الجهد الذي بذله مخرجه سامر البرقاوي ليأتي مختلفاً عن أجزائه السابقة. فهو تمسك بهذا التغيير الذي طال النص والأحداث، بما يليق والمشوار الطويل للعمل.

وفي حديث لـ«الشرق الأوسط» يشير المخرج سامر البرقاوي إلى أنه يختم مع «الهيبة - جبل» سلسلة درامية ناجحة، والتي خرجت مؤخراً عن النطاق المحلي لتمتد نحو الخارج. «في (الهيبة 5) تعاوننا جميعاً كي نقدم منتجاً يستأهل أن تختتم معه أجزاء أربعة سابقة. فكرت بصوت مرتفع مع فريق الكتابة فتحولنا إلى كتلة واحدة همها الاجتهاد والنجاح. اندمجنا مع بعضنا ووضعنا الورق برؤية واحدة، فتزاوج الإخراج مع كتابة النص. وهذا الأمر سمح لنا برؤية المسلسل قبل ولادته، وحتى قبل البدء في تصويره».

في «الهيبة - جبل» يلمس المشاهد مواكبة أحداثه لواقع معاش، فسمّى الأشياء بأسمائها مما دمغها بالآنية والحداثة. ولكن ألم تتردد في مقاربة موضوع دقيق كـ«داعش». يرد: «المسلسل منذ بداياته طبعه حس المغامرة. وهو أمر كان واضحاً في طبيعة البيئة التي يدور فيها والأحداث التي تتخلله. وأعتبر ارتباطه ارتباطاً وثيقاً بذلك، هو ما أسهم في جذب انتباه المشاهد. وفي الجزء الأخير منه، كان لا بد لنا أن نكمل بالخط نفسه ومن باب الواقع، كي نحافظ على نفس المستوى».

بدقة يختار المخرج سامر البرقاوي عناصر كل عمل يوقعه، ونلحظ في «الهيبة - جبل» دخول وجوه جديدة عليه نكّهت المسلسل بمذاق مختلف. «الكاستينغ الموفّق هو جزء لا يتجزأ من عمل المخرج. هذا الخيار تكتنفه المسؤولية بالدرجة الأولى وعادة ما يكون بمثابة موضوع حساس يجب مقاربته بالرؤيا الإخراجية الملائمة. فالقامات الفنية التي استعننا بها أمثال ايميه صياح وعبد المنعم العمايري، كان لها وقعها على العمل. وعلاقة التعاون التي غمرت جميع الممثلين، أكملت هذه الدائرة وأنجحتها».

ولكن ألا يشكل حضور تيم حسن الطاغي على أحداث العمل حساسية لدى البعض؟ يرد: «أبداً، هذا الموضوع غير موجود بتاتاً، وكل من عمل معي يعرف تماماً، أني أتعاطى مع الشخصيات جميعها حسب ما يملي علي الورق. العمل يرتكز على سيرة شعبية، فيما تفرض الأحداث أن تكون شخصية جبل شيخ الجبل هي الطاغية. وكمخرج أتعامل مع هذا الموضوع بمسؤولية، سيما وأن الأحداث تشكل الحركة الأساسية فيه، وهذه السنة يرتبط مصيرها بمصير المكان ولذلك أطلقنا عليها اسم (الهيبة - جبل). فالعنوان الفرعي يترك دائماً أجوبته للحكاية نفسها ويشير إلى محورها الأساسي».

وهل تعني أن الجميع يخرج فائزاً من عمل تخرجه فلا يشعر بالغبن؟: يجيب: «أعتني بأدق التفاصيل لدى كل شخصية تشارك في العمل، وعلى اختلاف المساحة المخصصة لها والتأثير الذي تولده. أعطي الجميع نفس الاهتمام وبإخلاص، لذلك قد تكون المقولة التي ذكرتها صحيحة».

في السنتين الأخيرتين واجه تنفيذ مسلسل «الهيبة» صعوبات كثيرة بفعل انتشار جائحة كورونا، وتردي الأوضاع الاقتصادية في لبنان. فما كانت طبيعتها في «الهيبة - جبل»؟ «إن امتدادات (كورونا) لامست بداية تصوير الحلقات، سيما وأن هذه المرحلة تخللها أخذ اللقاح من قبل الممثلين المشاركين. وجاءت أيضاً أزمة المحروقات وانقطاع التيار الكهربائي وغيرها من المشكلات لتزيد الأمور صعوبة في عملية التصوير، والتي هي في الأساس صعبة على الورق».

مؤخراً أعلن صاحب الشركة المنتجة لمسلسل «الهيبة» صادق الصباح عن نية شركة الصباح إنتاج فيلم سينمائي لهذا المسلسل، فبماذا سيختلف عن الأجزاء الخمسة له؟ يوضح سامر البرقاوي في سياق حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «لن يكون الفيلم امتداداً لأحداث المسلسل أو حلقة إضافية للجزء الأخير. فمشروع الفيلم سينقل العمل والمشاهد من عالم التلفزيون إلى عالم السينما. فيتيح المجال لملامسة عناصر ومعالجة سينمائية جديدة». وهل نهاية «الهيبة - جبل» ستكون مفتوحة كي ننتقل من خلالها إلى أحداث الفيلم؟، يرد: «لا أحب أن أتحدث عن طبيعة نهاية الجزء الخامس رغم أنها بدأت تتكشف، ونحن في الثلث الأخير من حلقاته. الفيلم سيكون مشروعاً مستقلاً تماماً، يتصل بالمسلسل من ناحية شخصياته وأبطاله. والعناصر المشاركة والأكيد منها هي تيم حسن وأنا كمخرج».

إذن، لا أسماء محددة، سيما وأن المسلسل شهد مشاركات لنجوم عدة في كل موسم منه. فهو استهل موسمه الأول مع نادين نسيب نجيم ومن ثم نيكول سابا وبعدها سيرين عبد النور. أما في الجزء الرابع فتابعنا العمل مع عناصر جديدة كالممثلة السورية ديما قندلفت وزميلها اللبناني عادل كرم. وفي الموسم الحالي نشهد دخول إيميه صياح وعبد المنعم العمايري. وفي الجزء الأخير ستستمر بعض الشخصيات، فيما تنحسر أخرى وفقاً لسياق النص. فمن بين هؤلاء من سيشارك في فيلم «الهيبة»؟ «إننا في طور تشكيل العمل بحيث لم نتطرق بعد إلى الأسماء التي ستشارك فيه. فمن المتوقع أن نبدأ في تصويره مطلع العام المقبل، خصوصاً أننا انتهينا حديثاً من تصوير الجزء الخامس. فبذلك سيكون لدينا الوقت لندخل أولى مراحل تصوير الفيلم، بشكل أدق».

فوارق عدة سيشهدها فيلم «الهيبة» تجعله مختلفاً عن مواسم الهيبة الخمسة. «هذه الفوارق سنلمسها في بناء النص والمعالجة للموضوعات وعملية التنفيذ والتقنية المتبعة. فالاختلاف يبدأ من مبدأ مشاهدته في صالة سينمائية، وهو ما يحتم علينا إجراء تغييرات عديدة، ولا سيما في الإمكانيات المتاحة لنا، وهي أمور تدور في تفكيري، وأعطيها اهتماماً كبيراً».

يعد فيلم «الهيبة» أول تجربة سينمائية لسامر البرقاوي بعد تجارب أخرى خاضها في هذا السياق، ضمن الأفلام القصيرة والوثائقية. «إنها مغامرة جديدة أخوضها، خاصة أني مولع بالسينما، وهي شغفي. لم تتح لي من قبل بسبب عدم توفر الإمكانيات المادية اللازمة. اليوم شركة الصبّاح تلبي هذا الطموح آخذة بعين الاعتبار القدرات الفنية عندي، ولدى باقي الفريق المشارك».

وعن تحليق مسلسل «الهيبة» خارج سماء المنطقة العربية بعد أن جرى بيع حقوقه إلى إحدى الشركات الإنتاجية التركية يقول: «إنه بمثابة إنجاز فني عربي، أكثر مما هو إنجاز فردي. فإمكانياتنا وطاقتنا جعلتنا نعرف أنه في إمكاننا المنافسة من الباب العريض. فنقدم مادة لجمهور مختلف غير ناطق بالعربية دفعت بالأتراك إلى إعادة إنتاج جميع مواسمه. ونأمل في أن يتوسع بيكار هذه الإنتاجات، فتشمل أكثر من دراما عربية».

الشركة التركية التي أخذت على عاتقها إنتاج «الهيبة» بمواسمه الخمسة حصلت على حقوق الإنتاج بالكامل. وهي تعمل اليوم على مقاربته من نواح مختلفة تشمل الأمكنة والشخصيات في العمل. وهو ما تضمنته المراسلات التي جرت على مدى ثلاثة أشهر بين الطرفين التركي واللبناني.

وعن النهاية التي سنشهدها في «الهيبة - جبل» يقول سامر البرقاوي: «سنرى تطوراً نوعياً في الصراع الذي تتمحور حوله الحلقات الأخيرة. وستشكل بالنسبة للهيبة واقعاً لانعكاس الصراع الإقليمي بمكان ما، والأزمة التي يخلفها وترمي بظلالها عليها».


لبنان سينما

اختيارات المحرر

فيديو