بايدن يخطط لقمة أميركية ـ أفريقية وبلينكن يعد القارة بتنمية بلا «أغلال»

بايدن يخطط لقمة أميركية ـ أفريقية وبلينكن يعد القارة بتنمية بلا «أغلال»

استراتيجية واشنطن تتعامل مع دولها من الند للند وتقدم لها خيارات منافسة للصين
السبت - 15 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 20 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15698]
مع أنه تجنب أي ذكر مباشر للصين أو روسيا، سعى بلينكن إلى تمييز نهج إدارة بايدن تجاه أفريقيا عن سياسات منافسيها، الذين تتهمهم الولايات المتحدة باستخدام الاستثمارات في القارة لتعزيز أهدافهم السياسية الخاصة (أ.ف.ب)

وعد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن بأن تتعامل الولايات المتحدة مع الدول الأفريقية من الند للند، بدلاً من كونها «موضوعات جيوسياسية»، كاشفاً أن الرئيس جو بايدن يعتزم عقد قمة أميركية - أفريقية لتأكيد التزامات إدارته حيال القارة.
وهو كان في نيجيريا، المحطة الثانية له بعد كينيا في رحلته الأفريقية التي تشمل أيضاً السنغال، إذ ألقى خطاباً يهدف إلى تحديد سياسة إدارة بايدن تجاه القارة، وخاطب جمهوراً من الشباب الأفارقة وكبار الشخصيات في المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس)، فأقر بأن القارة كانت حاسمة في حل كثير من التحديات العالمية الرئيسية، بما في ذلك جائحة فيروس «كوفيد - 19» وتغير المناخ والانتعاش الاقتصادي والديمقراطية وحقوق الإنسان.
ودعا الحكومات الأفريقية والمنظمات الإقليمية والقارية والجمهور إلى الاضطلاع بدور أكبر في مواجهة تلك التحديات. وقال: «في كثير من الأحيان، عوملت بلدان أفريقيا كشركاء صغار - أو أسوأ - وليس شركاء متساوين»، مضيفاً: «في كثير من الأحيان، نطلب من شركائنا المساعدة في دعم (...) نظام دولي لا يشعرون أنه يعكس حاجاتهم وتطلعاتهم بشكل كامل». وزاد: «نحن حساسون لقرون من الاستعمار والعبودية والاستغلال تركت إرثاً مؤلماً لا يزال قائماً اليوم». وقال: «كمؤشر على التزامنا بشراكاتنا عبر القارة، ينوي الرئيس بايدن استضافة قمة قادة الولايات المتحدة وأفريقيا للدفع بنوع من الدبلوماسية رفيعة المستوى والانخراط القادرين على إحداث تحول في العلاقات وجعل التعاون الفعّال أمراً ممكناً».
غير أنه لم يعلن أي موعد للقمة. ومع أنه تجنب أي ذكر مباشر للصين أو روسيا، سعى بلينكن إلى تمييز نهج إدارة بايدن تجاه أفريقيا عن سياسات منافسيها، الذين تتهمهم الولايات المتحدة باستخدام الاستثمارات في القارة لتعزيز أهدافهم السياسية الخاصة، مستخدماً نبرة أقل تصادمية من التي اتبعها الرئيس السابق دونالد ترمب حين جرى الترويج للولايات المتحدة كشريك حصري وكنموذج بديل للاستثمار الصيني. وتعهد كبير الدبلوماسيين الأميركيين بإصلاح نهج الولايات المتحدة تجاه أفريقيا الذي سيعامل القارة على أنها «قوة جيوسياسية رئيسية»، ما سيعزز التنمية من دون ربطها بـ«أغلال» تقيّد غالباً مثل هذه الصفقات. وقال: «نريد أن نجعل شراكاتكم معنا أقوى (...) نحن لا نريد أن نجعلكم تختارون. نريد أن نقدم لكم الخيارات». ولفت إلى أن إجراءات إدارة بايدن في القارة تشمل التبرع بـ50 مليون جرعة من لقاحات «كوفيد - 19» لـ43 دولة أفريقية حتى الآن، وإطلاق شراكة بين القطاعين العام والخاص تهدف إلى المساعدة في إعطاء تلك اللقاحات للناس وكذلك الاستثمارات في القدرة على تصنيع اللقاحات في جنوب أفريقيا والسنغال.
وأشار أيضاً إلى أن خطة الطوارئ التي وضعها الرئيس بايدن للتكيف والمرونة، ستخصص ثلاثة مليارات دولار سنوياً للتكيف مع الآثار المدمرة لتغير المناخ بحلول عام 2024 وستدعم المشاريع في أفريقيا. وقال إن «حقيقة أن أفريقيا تتحمل هذا العبء رغم كونها مسؤولة فقط عن جزء بسيط من الانبعاثات التي تسببت في الأزمة في المقام الأول تجعل من الضروري أن تقوم البلدان المتقدمة - بما في ذلك الولايات المتحدة - ببذل مزيد لدعم أفريقيا ضد هذا التهديد». وأضاف: «للمضي قدماً، تسعى الولايات المتحدة إلى تعزيز فرص اقتصادية أكثر شمولاً في أفريقيا»، بما في ذلك العمل على تلبية حاجات البنية التحتية «المذهلة» في كل أنحاء القارة.
واعترف بأنه «في كثير من الأحيان، تكون صفقات البنية التحتية الدولية مبهمة وقسرية وتثقل كاهل البلدان بالديون بما يتعذر إدارتها. كما أنها مدمرة للبيئة». وقال: «إنها لا تفيد دائماً الأشخاص الذين يعيشون هناك بالفعل (...) سنفعل الأشياء بشكل مختلف».
وفي رحلة رسمية هي الأولى له إلى أفريقيا جنوب الصحراء، التقى بلينكن ليس فقط الزعماء الحكوميين، ولكن أيضاً ممثلين عن المجتمع المدني ومجتمع الأعمال. وقال: «تعكس رحلتي اتساع وعمق شراكاتنا في أفريقيا». وأضاف: «كيف نعمل معاً لإيجاد حلول مبتكرة للتحديات الجديدة؟ (...) وكيف نستثمر في مصادر القوة على المدى الطويل، بدلاً من الحلول قصيرة المدى؟».
ووقع بلينكن مع وزير الخارجية النيجيري جيفري أونياما على صفقة مساعدة بقيمة 2.17 مليار دولار تهدف إلى دعم التعاون في مجالات الصحة والتعليم والزراعة والحوكمة. وكان مقرراً أن يتوجه بلينكن، إلى داكار مساء أمس (الجمعة)، قبل أن يعود إلى واشنطن.


أميركا أفريقيا

اختيارات المحرر

فيديو