شاشة الناقد

شاشة الناقد

الجمعة - 14 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 19 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15697]
من فيلم نواف الجناحي، «قبل أن ننسى»

‫- قبل أن ننسى
• إخراج: نواف الجناحي
• الإمارات العربية المتحدة (2021)
• دراما اجتماعية | عروض: خاصّة
• ★★★
هذا هو الفيلم الروائي الطويل الثالث للمخرج الإماراتي نواف الجناحي بعد «الدائرة» (2009) و«ظل البحر» (2011). قبل ذلك وبعده، لم يتوقف الجناحي عن العمل منجزاً عدداً لا بأس به من الأفلام القصيرة. كل من «الدائرة»، و«ظلال البحر»، والفيلم الجديد «قبل أن ننسى» محلّي الحبكة والموضوع والمضامين. لكن في حين أنّ الفيلم الأول تشويقي الإيقاع حول شاعر وصحافي يشترك في عملية سرقة، لكي يترك لزوجته التي يحب ما يمكنها من العيش بعد موته القريب، تحدّث فيلمه الآخر: «ظلال البحر» عن ولد في السادسة عشر من عمره، يرزح تحت عبء التقاليد الاجتماعية ويحاول الخروج منها، ولو أنّ هذا ليس بالمهمة اليسيرة كونه لا يزال في عمر مبكر.
«قبل أن ننسى» يتجه صوب حكاية أخرى، ولو أنّها لا تزال في رحى العلاقات الاجتماعية وتقاليدها. بطلاها الأساسيان الأب إسماعيل وابنه محمد وإلى جانبهما ابن محمد عمر. محمد طبيب بلا زبائن، والديون تتكالب عليه، وهو لا يستطيع السداد. أسوأ مَن يطالبونه بتسديد الدين، رجل ذي صفات بشعة وقلب متحجر يمنح محمد يومين لسداد الدين، ثم يعود إليه في اليوم الثاني مهدداً. أمل محمد الوحيد لدفع المبلغ هو تصديق حكاية جدّه بأنّ هناك ثروة كبيرة دفنها في أرض المزرعة التي يملكها في قرية بعيدة. هذه الحكاية قد تكون صادقة وقد لا تكون، والأب لا يوافق على بيع المنزل الذي يعيش فيه بالمدينة. ينطلق محمد مع ابنه عمر ومع والده إسماعيل في رحلة بعيدة إلى المزرعة. هناك يبدأ الأب وابنه بالحفر في أماكن عدّة من دون معاونة الأب. الشرير يترصّد وهو يريد الثروة كلها ويكاد يحصل عليها لولا نهاية تثبت عكس ذلك.
شغل المخرج على ممثليه يترك المُشاهد أمام شخصيات مفهومة الدوافع. كل من مشعل المطيري (محمد)، وإبراهيم الحساوي (إسماعيل)، وغازي حمد (عمر)، يوفرون أداءات مقبولة على طول الخط، ولو أنّ المسألة في حقيقتها لا تكمن في هذا القبول، بل في تكرار المواقف ذاتها. سيناريو الجناحي ورون تومسون يبقى مبدئياً ينقصه زيارات من شخصيات أخرى. بعض العمق في السبب الذي من أجله هناك ذلك التباعد بين الأب وابنه، وبين الأخير وحفيد الأول. هذا التباعد معبّر عنه بالحوار مع قليل من التطوير. حين يقع حدث مثير (يستيقظ محمد وعمر على اختفاء إسماعيل مثلاً) فإن النتيجة لا تعدو أكثر من مفارقة يعود كل شيء بعدها لسابق عهده. الأكثر مدعاة للتساؤل هو هذه الذاكرة المنتقاة للجد الذي يبدو كما لو أنّه أخذ يفقد ذاكرته، لكنّه يستعيدها كلما كان ذلك مناسباً للأحداث.
عدا ذلك، وكفيلمي الجناحي السابقين، فإنّ «قبل أن ننسى» نقطة ضوء ساطعة في سينما خليجية لا تزال تتقدّم وتقف ثمّ تتقدّم من جديد.


- Let Be Morning
• إخراج: عيران كوليرين
• إسرائيل (2021)
• دراما اجتماعية | عروض: مهرجان آسيا الدولي (لوس أنجليس)
• ★★★
يوفر «ليكن هناك صباح» نظرة مختلفة عما ورد في فيلمي المخرج كوليرين السابقين «زيارة الفرقة» (2007)، و«ما وراء الجبال والهضاب» (2016). في كليهما مال إلى تعزيز موقف المواطن الإسرائيلي في المواجهة مع الشخصية العربية الوافدة من مصر (في الفيلم الأول)، والفلسطينية المولد (في الفيلم الثاني). في «زيارة الفرقة» استخدم فكرة وصول فرقة موسيقية مصرية لإسرائيل ليظهر كرم الإسرائيلي ومخاوف المصري. في «ما وراء الجبال والهضاب» حكاية قتل إسرائيلي عربي قد يكون بريئاً، لكن الدوافع مبررة ونهاية الفيلم تكشف أنّ الإسرائيلي على حق بصرف النظر عن أي اعتبار آخر.
هنا يختلف موقع المخرج من قضية العلاقة بين الفلسطينيين واليهود، ربما يعود ذلك إلى أنّه استلهم رواية كتبها فلسطيني من الداخل هو سيد قشوع، ولو أنّه لم يرغب في نقل الأحداث كما وردت في الرواية، مكتفياً بالقدر الذي يحتاج إليه لتقديم معاناة الفلسطينيين وسط جدران من العزلة أقواها هو الجدار الفعلي الذي أشيد لكي يفصل بين الفلسطينيين والإسرائيليين. الجدران الأخرى، عاطفية واجتماعية تعكس أوضاعاً فردية قد تقع بمنأى عن المكان وأناسه.
سامي (أليكس بكري) وزوجته ميرا (جونا سليمان) فلسطينيان يعيشان في الأراضي المحتلة لكنهما، مع مطلع الفيلم، يصلان إلى القرية التي يعيش فيها والد سامي (سليم ضو) لحضور زفاف شقيق سامي الأصغر عزيز (سامر بشارات). بعد ذلك على الزوجين العودة إلى دارهما. المفاجأة هي أنّ السلطات الإسرائيلية أغلقت منافذ القرية من دون إنذار مسبق، ما فرض البقاء في بيت العائلة بانتظار فك الحصار. لكنّ الحصار يمتد لعدة أيام تتكشّف خلالها مشكلات بين سامي وزوجته التي تشعر بأنّه بات يهملها. وبعد يخسر سامي عمله نتيجة غيابه، يبدأ بمعايشة الأجواء الصعبة لحياة الناس في هذه البلدة المحاطة لا بجدار العزلة فقط، بل بتسلّط قوّة حزبية ذات رايات صفراء اللون.
«ليكن هناك صباح» فيلم حزين من مطلعه لآخر ومضة فيه. كل شخصياته تعيش وطأة الحياة من أعداء الداخل والخارج. تعيش بلا حب، كما تفضي والدة سامي لابنها، وكما يشي مشهد العرس في مطلع الفيلم: فرح بالرقص والتصفيق، ثم وجوم كامل عندما يفتح أحدهم باب قفص صغير لإطلاق الحمام الأبيض، إلا أنّ الحمام لا ينوي مغادرة القفص، وحين يفعل لا يطير.
مع فيلم أمين نايفة «200 متر» (2020)، يأتي فيلم كوليرين ليوفر صورة معتمة للحياة الفلسطينية في ظل الوضع القائم. من دون أن يدخل أو يتدخل في سياسة الدولة الإسرائيلية لا من حيث نقدها ولا من حيث منحها العذر. الأمور هي كذلك كواقع. الفيلم فيلم رسالة ومضمون أكثر مما هو فعل فني يتجاوز إجادة السرد وجدّيته. كوليرين لم يكن يوماً مخرجاً فذّاً أو متميّزاً على صعيد الصنعة، لكنّه يحوّل هنا، بأسلوب سرد متمهل وجيد الملاحظة، فكرة بسيطة الكيان إلى عمل يطرح مسائل مهمّة ولو بلا إجابات على الإطلاق.


- Annette
• إخراج: ليوس كاراكس
• فرنسا (2021)
• ميوزيكال | عروض: مهرجان «كان»
• ★★
فيلم ليوس كاراكس السادس منذ أن أمّ الإخراج سنة 1984 هو تجربته الموسيقية الخالصة الأولى وفيلمه الأول منذ «هولي موتورز» سنة 2012. يمهّد المخرج لفيلمه بصوته طالباً من جمهوره ألا يتنفسوا إلا مع انتهاء الفيلم، وأن يسجنوا إعجابهم أو عدمه في بالهم لما بعد النهاية. في الواقع لا يمكن حبس الأنفاس لعرض يدوم لساعتين وعشر دقائق ورمزياً لا توجد أنفاس تُحبس لأنّ الفيلم فوضى منظّمة، لكن هذا لا يعفيه من مسؤولية أنّه نتاج خطّة عمل لم تنجز كل أهدافها المُناطة. بعضه جيد، ومعظمه أقل من ذلك.
قصّة كوميدي اسمه هنري مكهنري (أدام درايفر) وزوجته مغنية الأوبرا آن (ماريون كوتيار). الأول ينتقد جمهوره ويدفعهم بعيداً عنه بسوداوية شخصيّته وعدائيته، والثانية تحتويهم بغنائها البديع وشخصيتها الرقيقة. في رحى الساعة الأولى نراهما في وئام عاطفي ورومانسية ناعمة، وفي الثانية، يزول أي مصدر فعلي للإعجاب؛ كون الفيلم يستمر ولا يصعد. في هذه الآونة يرزقان بطفلة (يختار المخرج تجسيدها كماريونَت) تذهل الاثنين والجمهور بقدرتها على الغناء الأوبرالي، وهي بعد في عامها الثاني!
اختيار درايفر وكوتيار كشخصين واقعين في الحب ليس موفقاً. لا كيمياء بينهما، ولا يمكن إجبار المشاهدين على قبولهما كعاشقين، ليس لأنّ آدم درايفر طويل القامة على عكس كوتيار الأقصر منه بفارق ملحوظ، بل لأنّهما على طرفي نقيض شخصياً. درايفر لا يعكس هنا مضموناً بل شكلاً. لا يستطيع الغناء، لكنه يغني رغم ذلك داقّاً إسفيناً في أي مشاعر حانية على المشهد أن يحتويها. شخصيته واحدة لا تتطوّر لكنّ حجم دوره أكبر من حجم دور كوتيار التي تمثّل أفضل رغم أن الكتابة لم تمنحها الكثير مما يمكن أن تؤديه.
الفيلم ميوزيكال في غالبه، وينتقل من عرض لآخر، متميّز بتصميم مشاهد وإضاءة وتصوير جيد طوال الوقت، لكن ما بين العرض والآخر منطقة شبه ميّتة. في بعض الأحيان يقتصر المشهد على بضع ثوانٍ بينما يستحق أكثر، وفي أحيان أخرى يستمر بينما كان يستحق أقل.


★ ضعيف| ★ ★ : وسط| ★★★: جيد | ★★★★: ممتاز | ★★★★★: تحفة


العالم سينما

اختيارات المحرر

فيديو