معرض للمصمم موغلر... يمنح المرأة جناحين للتحليق بعيداً

معرض للمصمم موغلر... يمنح المرأة جناحين للتحليق بعيداً

الجمعة - 14 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 19 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15697]

يقدم المعرض المقام، حالياً، في متحف فنون التزيين في باريس، نظرة شاملة على مسيرة مصمم الأزياء الفرنسي تييري موغلر. وهو معرض تولى تهيئته متحف الفنون الجميلة في مونتريال بكندا. ولعل أهم ما يميز المصمم المولود في ستراسبورغ والبالغ من العمر 72 عاماً هو تلك المخيلة التي أتاحت له أن يرسم للمرأة ملابس تحيلها إلى حورية من حوريات البحر أو طائر ملون من طيور الجنة. وبهذا يرى خبراء الأزياء أنّ موغلر حقق ما يشبه الثورة في عالم الموضة. وهو لم يكن خياطاً مدهشاً فحسب، بل مبتكر عطور ومصور ومخرج ومهتم بالموسيقى وصاحب رؤية مستقبلية.

في طفولته كان يهرب إلى الغابة القريبة من مكان سكناه ويختبئ في مغارة حجرية ويحلم بعالم من الأساطير. ولما كبر قليلاً درس الرقص الكلاسيكي وانتمى وهو في الرابعة عشرة إلى فرقة الباليه التابعة لأوبرا منطقة الراين. وهو أمر لم يغفره له أبوه الذي كان طبيباً. لكنه يقول إن الرقص حرره وفتح عينيه على لعبة الظل والضوء وسحر الأزياء التاريخية التي كان الممثلون والممثلات يرتدونها على المسرح. ومن شرق فرنسا انتقل إلى العاصمة وانخرط في سحرها وشطحات فنونها.

لقد منحته باريس النجاح وأجمل فترات عمره، لكنه لم يستقر فيها دائماً، بل تعاون مع عدة شركات للثياب الجاهزة في لندن وميلانو وبرشلونة. وفي عام 1973 قدم مجموعته الأولى للأزياء التي حملت اسم «كافيه دو باري». كانت تبشر بالعودة إلى أناقة المرأة الباريسية الصاعقة، بالغة الأنوثة، بعد أن كان مصممون آخرون يلبسونها السروال والبدلات الرجالية. وفي مرحلة تالية أضاف لتوقيعه اسم «مانفريد». لقد كانت تصاميمه ذات خطوط هندسية ومن القوة بمكان، بحيث قيل إنّه خير ممثل لفترة الثمانينات في الأزياء. ومع حلول التسعينات ساهم بشكل فعال في عودة مفهوم «الخياطة الراقية» الذي كان قد تضاءل بعد رحيل ديور وشانيل وغيرهما من رواد الفخامة. وهو قد جعل من كل عرض له استعراضاً لا تنقصه الموسيقى ولا الإنارة الفنية والإخراج المسرحي.

ومع أنه مخصص لتكريم مجمل مسيرة موغلر فإنّ المعرض لا يتبع النمط التقليدي للمعارض الاستعادية التي تتوقف عند كل واحدة من مراحل الفنان، بل يلقي بكل حيوية حياته وإبداعاتها دفعة واحدة أمام الزائر. وهو يفتتح بصورة كبيرة للمصمم مع العارضة جيري هول، نجمة ثمانينات القرن الماضي التي كانت رفيقة حياة المغني مايك جاغر. لقد كساها موغلر بشلال من الفراء ولفّ قوامها بالقطيفة السوداء وركّب لها جناحي فراشة مطرزين بكل ألوان الطيف الشمسي.

بدت عارضاته وكأنهن آتيات من فضاء آخر. لهذا وصف بأنه المصمم صاحب الخيال العلمي. فإذا كان معروفاً أن الموضة تكرر نفسها، تختفي موجة لتعود بعد سنوات، فإن موغلر لم يكن يستكين لما هو موجود ومعروف ومكرر، بل حاول مطاردة موضة لم تقع عليها عين من قبل. وفي بعض عروضه قدم عارضات أشبه بالإنسان الآلي، منفصل عن محيطه وأحاسيسه وينتمي إلى ثقافة بصرية مغايرة. كانت المعاطف في مجموعته التي قدمها عام 1995. تتحرك وتنفصل عن عارضاتها، والصدريات تشبه مصدات الصدمات، والأحزمة مثل مخفض الحرارة في المركبات. هل أراد «مكننة المرأة»، مثلاً، بمناسبة احتفاله بالذكرى العشرين لداره، وما الهدف من ذلك؟

بموازاة تصميم الثياب كان عطاراً معروفاً و«أنفاً» قدم عطر «أنجيل» الشهير الذي افتتح عصر ما يعرف بـ«الروائح النهمة». «كانت العطور بالنسبة له هي بوابة عالم من الأحلام» لا تحده حدود. وهو كان مصوراً أيضاً، كما أسلفنا، وفي العرض صالة مخصصة للتصاوير التي التقطتها عدسته، أي عين الفنان فيه. وهناك لقطات تشبه اللوحات لعارضات عملن معه، مثل إيمان وجيري هول.


فرنسا موضة

اختيارات المحرر

فيديو