سفيرا لبنان في السعودية والبحرين يحذران من تفاقم «الأزمة»

سفيرا لبنان في السعودية والبحرين يحذران من تفاقم «الأزمة»

الخميس - 13 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 18 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15696]
البطريرك الراعي يستقبل سفيري لبنان لدى السعودية والبحرين (فيسبوك)

حذّر سفيرا لبنان لدى كل من المملكة العربية السعودية والبحرين فوزي كبارة وميلاد نمور، من تفاقم تداعيات الأزمة الدبلوماسية بين لبنان ودول الخليج على خلفية التصريحات المسيئة التي أطلقها وزير الإعلام جورج قرداحي، داعين إلى ضرورة الإسراع في إعادة الأمور إلى مسارها قبل توسع الفجوة.
وجاءت مواقف السفيرين إثر لقائهما البطريرك الماروني بشارة الراعي، حيث عرضا التحديات التي تواجه اللبنانيين في بلدان الاغتراب، وبخاصة في المملكة العربية السعودية والبحرين.
كما أطلع السفيران البطريرك الراعي على ارتداد الأزمة الأخيرة على المزارعين والصناعيين اللبنانيين، مع عدم تمكنهم من التصدير والسفر إلى دول الخليج، معلنين أن «الأزمة الدبلوماسية الأخيرة على خلفية تصريحات الوزير قرداحي، تتفاقم يوماً بعد يوم، من خلال إيقاف إصدار التأشيرات وإيقاف استقبال الصادرات اللبنانية، وأن الحل يكون بأخذ الخطوات اللازمة لإعادة الأمور إلى مسارها الطبيعي، وهذا ما عرض مع البطريرك الراعي وكان تأكيد على دور دول الخليج في مساعدة لبنان ودعم اقتصاده، وضرورة الإسراع في إعادة الأمور إلى مسارها قبل أن تتوسع الفجوة».
وأكد السفيران أن «الأمر جدي وسيتفاقم في الفترة المقبلة، ولهذا الأمر ارتدادات كارثية، فصادرات لبنان إلى المملكة العربية السعودية فقط، هي 600 مليون دولار سنوياً، وبالتالي ستواجه المصانع اللبنانية خطر الإقفال».


لبنان اخبار الخليج لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو