توثيق «بقايا وأطلال» أول محطة قطار في أفريقيا

توثيق «بقايا وأطلال» أول محطة قطار في أفريقيا

عبر معرض فوتوغرافي لـ «جمعية الآثار» بالإسكندرية
السبت - 8 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 13 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15691]
المبنى الرئيسي لمحطة القبّاري من الداخل قبل هدمها - من أعمال المعرض

إلى منتصف القرن التاسع عشر الميلادي، يأخذنا هذا المعرض الفوتوغرافي في رحلة للوقوف على «بقايا وأطلال» محطة قطار القباري بمدينة الإسكندرية (نسبة إلى منطقة القباري بغرب المدينة)، راوياً وراصداً جانباً من تاريخ أول محطة قطارات في مصر وأفريقيا.
المعرض، الذي تستضيفه جمعية الآثار بالإسكندرية حتى نهاية الشهر الجاري، يضم 52 صورة فوتوغرافية، التقطت بعدسة الدكتور زياد مرسي، المحاضر بمركز الآثار البحرية بكلية الآداب بجامعة الإسكندرية، الذي تنبع أهمية لقطاته أنها توثق لتاريخ ومعمار هذه المحطة، التي تم هدمها خلال الصيف الماضي. وعن تاريخ المحطة، يقول مرسي، لـ«الشرق الأوسط»: «محطة قطار القباري يؤرخ لها على أنها أول محطة قطارات على الأراضي المصرية وفي أفريقيا، حيث تعاقد عباس حلمي الأول حاكم مصر مع المهندس الإنجليزي روبرت ستيفنسون، نجل مخترع القطار البخاري، لإقامة هذا المشروع، في عام 1851 من أجل تسهيل نقل البريد والمسافرين، حيث كانت المواصلات بين أوروبا والهند تمر عن طريق مصر، فيما قام بتصميم محطة قطار القباري ومحطة باب الحديد في القاهرة المهندس المعماري إدوارد باينز، وبشكل تقريبي بنيت المحطة في حدود عامي 1852 و1856، وقد عملت المحطة لعدة عقود متتالية، إلى أن تم هجرها بعد ذلك، قبل هدهما خلال الأشهر الماضية».
وقد التقطت صور المعرض قبل نحو عام، أثناء زيارة صاحبها للمحطة مع مجموعة من المهتمين بالتراث والآثار: «كانت أول زيارة لي للمحطة المهجورة، بعد أن سمعت عنها طويلا، وبالتالي كانت فرصة سانحة للتجول والتصوير، فالمكان كان رائعا ذا تاريخ معماري وقيمة أثرية وتراثية كبيرة خصوصاً المبنى الرئيسي، الذي كان يأخذ شكلاً مستطيلاً بطول رصيف المحطة، وبه فناء في المنتصف لاستقبال الركاب والتجار، وكان ملحقا به غرف تتنوع بين مخازن وجمارك وتخزين للبضائع، وكذلك استراحة للركاب، حيث كانت المحطة في بداياتها تستخدم للركاب والبضائع في وقت واحد».
ويؤكد مرسي «ما لفت نظري أن المبنى كان بحالة جيدة للغاية من الناحية المعمارية، رغم مرور السنوات الطويلة، ما يدل على دقة البناء، كما أن أسقفه الخشبية كانت قائمة وبحالة ممتازة وغير مشرخة أو مهدمة»، مشيراً إلى أن «محطة القباري تتشابه معماريا مع (باب الحديد)، الاسم الأقدم لمحطة (سكك حديد مصر)، المعروفة باسم محطة مصر أو المحطة الرئيسية للقطارات بالقاهرة». وينقسم المعرض إلى 6 أقسام، اختار مرسي أن ينقل من خلالها للزائر نفس مراحل زيارته لمحطة القباري، بما يجعله يعيش إحساس الرحلة، ففي أول الأقسام بعنوان «في الطريق»، تعكس الصور ما يوجد بمحيط المحطة من مبانٍ قديمة ذات أشكال معمارية مميزة، تقف شاهدة على الزمن، وفي القسم الثاني نرى لقطات للمحطة نفسها من الداخل والخارج والمبنى الرئيسي والرصيف القديم، أما ثالث الأقسام فهو بعنوان «الخطوط الجانبية»، حيث يستعرض المباني الجانبية والعلامات الإرشادية وأبراج الإشارات والتحويلات. وجاء رابع الأقسام بعنوان «المظلات»، والذي يرصد مجموعة كبيرة من المظلات (التندات) المقامة بمحطة القباري، وقد هدمت قبل المحطة نفسها، والتي تتنوع أشكالها بين خشبية وحديدية، ذات سقف جملوني، تم تغطيته وتزيينه بـ«القرميد» (طوب). لذا جاء القسم الخامس ليقص «حكاية القرميد»، حيث يعرض فيه بعض عينات من القرميد المستخدم بمباني المحطة، وهي من مخلفات هدم مظلات المحطة، وتم عرضها بجانب الصور، بحيث يمكن لزائر المعرض لمسها والتعرف على شكلها. وجاء آخر الأقسام عن «أطلال» المحطة، ومنه يستمد المعرض عنوانه «بقايا وأطلال»، عارضاً لبعض اللقطات التي آلت إليها المحطة.
لا يخفي صاحب اللقطات أن زيارته إلى محطة القباري قد أثارت شغفا كبيرا لديه، حيث جعلته يعود للمراجع وعما كتب عنها، خاصةً مع ندرة المعلومات المتوفرة عنها، إلى جانب أنها فتحت مجالات للبحث، خصوصاً مع كون المحطة تتمتع بمستويات عالية لا مثيل لها في التصميم المعماري وهندسة البناء، وعلى سبيل المثال ما يخص «القرميد».
يقول مرسي: «مع التدقيق وجدنا أن هناك حكايات عديدة خلف هذا القرميد، فهناك نوع تم استيراده خصيصاً للمحطة، مدموغ عليه اسم المصنع المنتج له في مرسيليا بفرنسا، كما يوجد قرميد محلي الصنع مدموغ عليه اسم شركة (مرنجاكي وزيريفوس) وشركة (كانيلاتوس)، ومع البحث تبين أن هذه الشركات المصرية أخذت توكيل تصنيعه، بما يعني أنه يعكس تراثاً صناعياً بدأ مع نشأة محطة القباري».


مصر آثار تاريخ

اختيارات المحرر

فيديو