رسوم التعليم واللحوم تقود زيادة التضخم الشهري المصري

رسوم التعليم واللحوم تقود زيادة التضخم الشهري المصري

«فوداكوم» تعتزم شراء 55 % في «فودافون ـ مصر»
الخميس - 6 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 11 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15689]
قفز التضخم الشهري في مصر إلى 1.5 % في أكتوبر (رويترز)

قال الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر يوم الأربعاء إن التضخم السنوي لأسعار المستهلكين في المدن المصرية انخفض إلى 6.3 في المائة في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، من 6.6 في المائة في سبتمبر (أيلول) السابق عليه... غير أن التضخم الشهري قفز إلى 1.5 في المائة، من 1.1 في المائة في سبتمبر.

وقال ألين سانديب من نعيم للسمسرة إن الزيادة في التضخم الشهري قادها ارتفاع رسوم التعليم 12.7 في المائة ومؤشر الغذاء، الذي يمثل 32.7 في المائة من مؤشر التضخم، واحدا في المائة. وأضاف أن «قراءة التضخم في أكتوبر هي في رأينا انعكاس أيضاً لاختلالات سلاسل التوريد العالمية، وهو ما كان واضحاً في اللحوم والأسماك والألبان والجبن والبيض». ومضى يقول إن أسعار اللحوم الحمراء قفزت 4.6 في المائة، واللبن والجبن 2.9 في المائة، والأسماك والمأكولات البحرية 1.3 في المائة.

ومن جهة أخرى، توقع وزير المالية المصري محمد معيط لتلفزيون «العربية»، يوم الأربعاء، ارتفاع قيمة دعم الوقود والقمح نتيجة لارتفاع الأسعار العالمية، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن مصر لم تقرر بعد موعد بيع الصكوك أو السندات الإسلامية مع توقعه الانتهاء من إعداد اللائحة التنفيذية لقانون الصكوك بحلول نهاية الشهر.

ومن جانبه، وافق مجلس الوزراء المصري الأربعاء على تحديد سعر أردب القمح لتوريد القمح المحلي، لموسم 2021 – 2022، بقيمة 820 جنيهاً للأردب، بدرجة نظافة 23.5 قيراط. وأضاف المجلس أن القرار جاء وفقاً لمتوسط أسعار دراسة كل من وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي ووزارة التموين والتجارة الداخلية وبناء على الأسعار العالمية والتكاليف اللازمة للفدان.

وفي شأن منفصل، قالت شركة فوداكوم الجنوب أفريقية الأربعاء إنها تعتزم شراء حصة 55 في المائة من الوحدة المصرية لمجموعة فودافون مقابل 2.74 مليار دولار، وذلك في إطار سعيها لتعزيز وجودها في القارة وزيادة ربحيتها.

وتتنافس فوداكوم مع غريمتها الأفريقية «إم تي إن غروب» على اقتناص حصة أكبر في سوق الاتصالات بأفريقيا مع مطالبة سكان القارة وشركاتها بسرعات أكبر واتصال أفضل بالإنترنت من أجل الوصول إلى الخدمات المالية والترفيه والتعليم وحلول المؤسسات، لأسباب على رأسها جائحة فيروس كورونا. وقالت فوداكوم في بيان إن «الاستحواذ المقترح يمثل فرصة فريدة لتعزيز الاتصال الاستراتيجي لمجموعة فوداكوم وطموحاتها في مجال الخدمات المالية».

ويجمع الاتفاق بين أكبر مشغل للهواتف المحمولة في جنوب أفريقيا ورائد سوق الاتصالات في مصر، مما يمنح فوداكوم موقعاً استراتيجياً يمكنها من تحقيق نمو في سوق سريع النمو للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وقالت فوداكوم إن الاتفاق سيوسع أيضاً نطاق تغطيتها ليشمل 37 ألف موقع شبكات، مما يجعلها أحد أكبر مالكي أبراج الاتصالات في أفريقيا. وأضافت: «من المتوقع أن ينوع (الاتفاق) إمكانات نمو أرباح تشغيل مجموعة فوداكوم على الأمد المتوسط ويسرع بها إلى خانة العشرات». وذكرت الشركة أن العرض الذي يشمل مبادلة أسهم وشريحة نقدية سيرفع حصة شركة فودافون الأم في فوداكوم إلى 65.1 في المائة، من 60.5 في المائة.

وذكرت الشركة المصرية للاتصالات، التي تسيطر على حصة 44.94 في المائة من فودافون مصر، يوم الأربعاء إنها تلقت إخطاراً من إدارة شركة فودافون بتلقي عرض لنقل ملكية حصتها إلى شركة فوداكوم.

وأبلغ شاميل جوسوب، رئيس مجموعة فوداكوم التنفيذي الصحافيين في مؤتمر، أن الشركة قد تتطلع إلى توسيع خدمة المدفوعات الرقمية (فودا باي) التي أطلقتها حديثاً في السوق المصري.

وفي إطار منفصل، قالت فوداكوم إنها ستنفق ما يصل إلى 10.2 مليار راند للحصول على حصة مسيطرة في كوميونيتي إنفستمنت فنجرز للألياف، وهي شركة قابضة لفوماتل ودارك فايبر أفريكا، مما يتيح لها الوصول إلى ملايين المنازل وآلاف الكيلومترات من البنية التحتية للألياف في جنوب أفريقيا.


مصر إقتصاد مصر

اختيارات المحرر

فيديو