الأمم المتحدة تسجل زيادة حادة في عدد جياع العالم

الأمم المتحدة تسجل زيادة حادة في عدد جياع العالم

8.7 مليون شخص يعانون من الجوع الحاد في أفغانستان
الثلاثاء - 4 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 09 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15687]

حذرت الأمم المتحدة من أن 45 مليون شخص في العالم يواجهون خطر المجاعة بسبب من التداعيات الاقتصادية والاجتماعية لجائحة «كوفيد - 19». وقال المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي ديفيد بيزلي، إن هذا العدد يزيد بثلاثة ملايين عن العام الفائت عندما كان 43 مليون شخص بحاجة ماسة إلى الغذاء، فيما كان هذا العدد لا يتجاوز 27 مليوناً في عام 2019.

وجاء في التقرير الأخير الذي سيناقشه المجلس التنفيذي للبرنامج في دورته العادية مطلع الأسبوع المقبل: «أن جائحة (كوفيد) والتغير المناخي والأزمات المتلاحقة دفعت العالم إلى مشهد إنساني يبعث على القلق العميق»، مشيراً على سبيل المثال إلى أن الوضع في شمال إثيوبيا، حيث يعاني 4.3 ملايين شخص من النقص الحاد في الغذاء، نصفهم على شفا المجاعة، ينذر بكارثة إنسانية غير مسبوقة إذا لم تصل المساعدات في الأسابيع القليلة المقبلة. وقال بيزلي إن البرنامج يحتاج إلى 245 مليون دولار لتفادي هذه الكارثة في أقاليم عفر وأمهرة وتيغراي «حيث يواجه عشرات الملايين من الأشخاص خطر الانهيار الغذائي والصحي التام».

وأضاف بيزلي أن البرنامج رفع مستوى أنشطته في أفغانستان، حيث يقدم مساعدة لأكثر من 23 مليون شخص «وأن التقييم الأخير الذي أجراه خبراء البرنامج أظهر أن التداعيات المدمرة لمواسم متتالية من الجفاف، والانهيار الاقتصادي الذي تشهده أفغانستان منذ فترة، تنذر بكارثة إنسانية أخرى على أبواب الشتاء القاسي في أفغانستان». ويفيد تقرير البرنامج بأن 8.7 ملايين شخص يعانون حالياً من الجوع الحاد في أفغانستان التي تتصدر قائمة البلدان التي تحتاج إلى مساعدة إنسانية عاجلة، تليها إثيوبيا وهاييتي والصومال وأنغولا وكينيا وبوروندي. وقال بيزلي إن ارتفاع أسعار المحروقات والأسمدة والمواد الغذائية يهدد بأزمة جديدة في اليمن وسوريا. وكانت مجموعة المنظمات الدولية وغير الحكومية الناشطة في المجال الإنساني نبهت في نداء مطلع هذا الأسبوع إلى أن احتياجات البلدان تتجاوز بكثير الموارد المتاحة، مشيرة إلى أن إنقاذ العالم من موجة مجاعة جديدة يقتضي ما يزيد عن سبعة مليارات دولار. ويرسم تقرير برنامج الغذاء العالمي صورة قاتمة في 43 بلداً، حيث «يدفع انعدام الأمن الغذائي الحاد العائلات إلى اتخاذ قرارات مدمرة مثل تناول كميات أقل من الغذاء، أو الاكتفاء بوجبة واحدة في اليوم، وفي بعض الحالات إلى الاعتماد على أوراق النباتات البرية بهدف البقاء على قيد الحياة، كما لاحظ خبراء البرنامج في المناطق الجنوبية من مدغشقر التي تضربها موجة جفاف قاسية منذ ثلاث سنوات».

وفي شهادة لأحد موظفي البرنامج في أفغانستان، قال إن بعض العائلات تقدم على قرارات مأساوية، مثل بيع أولادها، وأنه عاين كيف أن إحدى الأسر باعت طفلة لها في التاسعة من عمرها لرجل يكبرها بسنوات.

ويفيد مؤشر أسعار المواد الغذائية الذي يصدر عن منظمة الأغذية والزراعة (فاو)، بأن أسعار السلع الغذائية في أفغانستان بلغت أعلى مستوى وصلت إليه منذ عشرين عاماً، وأن هذا الارتفاع لا يجعل الطعام خارج متناول السكان الأشد فقراً في العالم فحسب، بل يؤدي أيضاً إلى ارتفاع قياسي في أسعار الطعام في الأسواق الدولية، بحيث أصبحت كلفة المساعدات الغذائية التي تقدمها المنظمات الإنسانية أربعة أضعاف ما كانت عليه مطلع العام الفائت. ويشير تقرير برنامج الغذاء العالمي إلى أن تكلفة نقل حاوية مساعدات غذائية ارتفعت من ألف دولار إلى أربعة آلاف دولار في أقل من اثني عشر شهراً، بسبب من ارتفاع سعر المحروقات والمواد الغذائية، وأن البرنامج برغم ذلك قام بأكبر عملية في تاريخه لمساعدة 139 مليون شخص في 85 بلداً.


العالم الأمم المتحدة الفقر

اختيارات المحرر

فيديو