تعهدات مناخية «ملموسة» في «قمة القادة»... وأعين العالم على المفاوضين

تعهدات مناخية «ملموسة» في «قمة القادة»... وأعين العالم على المفاوضين

التزامات دولية بحماية الغابات... واتفاق «تاريخي» حول خفض انبعاثات الميثان... ودفعة للتمويل الأخضر
الأربعاء - 28 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 03 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15681]
بايدن وجونسون خلال إحدى الفعاليات على هامش مؤتمر المناخ أمس (أ.ب)

بدأت أولى جهود «كوب 26» تؤتي ثمارها، مع إعلان أكثر من مائة دولة التزامات «ملموسة» لحماية الغابات، وخفض انبعاثات الميثان، وتعزيز الاستثمار الأخضر.

وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الذي تُنظم بلاده الدورة الـ26 لمؤتمر الأطراف للمناخ في غلاسكو إنه «متفائل بحذر» حول تقدّم مفاوضات المناخ، لافتاً في الوقت نفسه إلى أنه لا يزال أمام المجتمع الدولي «طريق طويل» قبل تحقيق أهداف «كوب 26». وفيما أشاد جونسون بالالتزامات التي أعلنها قادة العالم وقطاع الأعمال أمس، حذّر في الوقت ذاته من «الحماس المفرط» و«الأمل الكاذب».

وأكّدت أكثر من مائة دولة، أمس، التزامها بوقف وعكس إزالة الغابات وانحلال التربة بحلول عام 2030، فيما تعهدت 80 حكومة على الأقل بخفض انبعاثات الميثان بنسبة 30 في المائة بحلول الموعد نفسه. إلى ذلك، دعم عشرات القادة مبادرة «اختراقات غلاسكو» التي تسعى لتعزيز الشراكة بين الحكومات والقطاع الخاص لتوسيع نطاق تطوير التقنيات النظيفة ونشرها وتسريع اعتمادها خلال السنوات المقبلة.

- تفاؤل حذر

وفيما لا تزال التعهدات المُعلن عنها أمس بعيدة عن تطلعات اتفاق باريس التي تسعى غلاسكو إلى تحقيقها، فإنها تُعدّ مقياساً لنجاح «قمة القادة» المجتمعين حضورياً بـ«المنطقة الزرقاء» في تحقيق تقدّم باتّجاه حماية البيئة، وحصر احترار الأرض بـ1.5 درجات مئوية. كما تُعطي دفعة قوية للمفاوضين الذين سينخرطون في محادثات معقدة خلال الأيام العشرة المقبلة، في محاولة للتوصل إلى إجماع دولي حول تخفيض الانبعاثات الكربونية، والتزام حاسم بتمويل جهود مكافحة المناخ في الدول النامية بمائة مليار سنوياً. وقال جونسون مخاطباً المفاوضين: «قد يكون قادة العالم غادروا غلاسكو، لكن أعين العالم تتجه إليكم».

- اتفاق «تاريخي» حول الميثان

وأعطت خطة خفض انبعاثات الميثان جرعة تفاؤل للمشاركين في المؤتمر، إذ التزمت أكثر من مائة دولة، بينها بعض أكبر المسؤولين عن الانبعاثات كالبرازيل ونيجيريا وكندا، بخفض انبعاثات الميثان، وهو أحد الغازات الدفيئة الرئيسية المسببة للاحترار العالمي، بنسبة 30 في المائة بحلول عام 2030. وعدت الرئاسة البريطانية لـ«كوب 26» هذا الالتزام، بقيادة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة، حدثاً «تاريخياً» يشمل ما يصل إلى 40 في المائة من انبعاثات غاز الميثان العالمية. ومن منبر شاركته مع الرئيس الأميركي جو بايدن، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين إن «الميثان هو أحد الغازات التي يمكننا خفضها بشكل أسرع» من غيره، لافتة إلى أنه مسؤول عن «نحو 30 في المائة» من ارتفاع درجات حرارة الأرض منذ الثورة الصناعية، فيما عدّه بايدن «أحد أقوى الغازات الدفيئة». وأضاف سيد البيت الأبيض أن الدول التي وقّعت هذا الالتزام تُمثّل 70 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي.

وأكدت وزارة الخارجية الأميركية، في بيان، أنه من شأن الوفاء بالتعهد العالمي لخفض الميثان أن يتراجع الاحترار بما لا يقل عن 0.2 درجة مئوية بحلول عام 2050 «مما يوفر أساساً لجهود التخفيف من آثار تغير المناخ العالمي». وتابع البيان أنه وفقاً لتقييم تحالف المناخ والهواء النظيف (CCAC) وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP)، فإن تحقيق هدف 2030 من شأنه أن «يمنع أكثر من مائتي ألف حالة وفاة مبكرة، ومئات الآلاف من حالات الربو التي تستلزم عناية طارئة، وأكثر من 20 مليون طن من خسائر المحاصيل سنوياً، بحلول عام 2030».

- جهود أميركية

وساهمت الولايات المتحدة، بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي، في تقريب وجهات النظر إلى حد كبير حول التزام خفض الميثان، في وقت يسعى فيه الرئيس جو بايدن إلى تأكيد التزام بلاده بمكافحة التغير المناخي، واستعادة دورها القيادي في الساحة الدولية.

وقال كرستيان جيمس، المتحدّث الإقليمي في وزارة الخارجية الأميركية، إن «الولايات المتحدة تأخذ التزامها بمكافحة تغير المناخ على محمل الجد». وأضاف في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، على هامش المؤتمر، أن «مبادرات كهذه هي جزء من المعادلة، وستواصل الولايات المتحدة قيادة العالم في الجهود المبذولة لإحراز تقدم نحو الوصول إلى هدف الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري». وتحيط شكوك حول قدرة واشنطن على الإقناع والقيادة، في وقت يواجه فيه الرئيس بايدن تحديات من داخل حزبه الديمقراطي، وتراجعاً في شعبيته. كما يتساءل المشاركون في «كوب 26» عن «استدامة» التزامات واشنطن، بعدما تراجعت في السابق عن بروتوكول كيوتو في عام 1997، واتفاق باريس عام 2019. وقال جيمس في هذا الصدد: «عادت الولايات المتحدة منذ اليوم الأول لإدارة بايدن للانضمام إلى اتفاقية باريس»، مشدداً على موقف بلاده الراسخ بـأنه «يوجد كوكب واحد فقط، ومن الضروري أن نعمل معاً كمجتمع عالمي لضمان استدامته. القيام بذلك ليس فقط في مصلحة الولايات المتحدة، ولكن العالم أيضاً».

- التزام هندي محوري

ويشير المتفائلون في المؤتمر الذي جمع أكثر من 25 ألف مشارك و120 زعيم دولة إلى التزام الهند بتحييد الانبعاثات الكربونية بحلول عام 2070. ورحّب القادة بهذا الالتزام من ثالث أكبر دولة متسببة في الانبعاثات الكربوينة (قرابة 7 في المائة من إجمالي الانبعاثات العالمية)، بعد أميركا (15 في المائة) والصين (28 في المائة).

وعلى الرغم من ترحيب المؤتمر بالالتزام الهندي، أثار إعلان رئيس الوزراء الهندي خيبة أمل لدى بعضهم، إذ أشاروا إلى أن التاريخ المستهدف يتأخر بعقدين عن الهدف الذي حددته «كوب 26» لتحييد الانبعاثات الكربونية، وبعقد عن موعد 2060 الذي التزمت به كثير من دول العالم.

وفي المقابل، شدد ناريندرا مودي، في خطاب ألقاه مساء الاثنين، على أن الدول الغنية التي استفادت من التصنيع في الماضي يجب أن تساهم أكثر لمساعدة الدول النامية على اتخاذ تدابير لمواجهة تحديات المناخ.

وقال مودي إنه بالإضافة إلى تحقيق الهند هدف تحييد الانبعاثات الكربونية بحلول عام 2070، فإنها ستزيد كذلك «قدراتها من الطاقة غير الأحفورية» بحلول عام 2030، لتصبح 500 غيغاواط بدلاً من 450 غيغاواط. كما ستوفّر 50 في المائة من احتياجاتها للطاقة من مصادر متجددة.

- حماية الغابات

واستجاب قادة العالم إلى دعوات حماية الغابات العالمية، وأقروا وقف إزالة الأشجار بحلول عام 2030. وكان من اللافت انضمام دول تضمّ مجتمعة 85 في المائة من الغابات العالمية، بينها غابة الأمازون في البرازيل، إلى هذا الإعلان المشترك. وأشارت دراسات إلى أن فقدان الأشجار زاد في المناطق الاستوائية الحرجة عام 2020 بنسبة 12 في المائة، قياساً بالعام السابق، مما أدى إلى إطلاق انبعاثات تعادل تلك الناتجة عن 570 مليون سيارة على مدار عام.

وقال رئيس الوزراء البريطاني إن مبادرة حماية الغابات ستستفيد من تمويل حكومي وخاص قدره 19.2 مليار دولار، كما عدّها «أساسية» لتحقيق هدف حصر الاحترار المناخي بـ1.5 درجة مئوية. وأوضح: «لا يمكننا التعامل مع تغير المناخ دون حماية بيئتنا الطبيعية واحترام حقوق الشعوب الأصلية».

وفي المقابل، انتقد نشطاء من السكان الأصليين غيابهم عن المفاوضات بشأن اتفاق الغابات، فيما عدّ ناشطون بيئيون موعد 2030 «بعيداً للغاية».

- تمويل أفريقي أخضر

إلى جانب التعهدات البارزة حول الغابات وانبعاثات الميثان، شهدت «كوب 26» أمس الإعلان عن شراكات جديدة بين القطاعين العام والخاص في كل من أفريقيا ودول الكاريبي.

ولعلّ أبرز هذه الشراكات تحالف التمويل الأخضر الأفريقي، وهو تعاون على مستوى القارة الأفريقية يهدف إلى تحفيز الاستثمارات الخضراء اللازمة لتحويل الاقتصاد الأفريقي. وأوضحت أيان زينب آدم، الرئيسة التنفيذية لشركة «أفريكا كابيتال بارتنرز»، أن أفريقيا لديها فجوة استثمارية تبلغ 2.3 تريليون دولار في بنيتها التحتية الأساسية. وتابعت أنه «يجب أن يساعد التحالف الأفريقي للتمويل الأخضر في الحصول على تدفق رأس المال المطلوب لتعزيز البنية التحتية المقاومة للمناخ منخفضة الكربون في القطاعات الاستراتيجية، مثل الطاقة والنقل والزراعة والتعدين والتصنيع المستدامين».

- دعم ملكي

وحظيت جهود حكومة بوريس جونسون بدعم ملكي واسع لدفع أجندة غلاسكو قدماً، وانتزاع التزامات طموحة من القادة الـ120 المجتمعين في غلاسكو. وعلى الرغم من غيابها حضورياً عن المناسبة التزاماً بتوجيهات طبية، وجهت الملكة إليزابيث الثانية رسالة مسجّلة للقادة، فيما استضاف ولي عهدها الأمير تشارلز ودوق ودوقة كامبريدج الزعماء على وليمة عشاء مساء الاثنين.

ووجهت الملكة إليزابيث نداءً شخصياً مفعماً بالمشاعر إلى قادة العالم، وحثّتهم على العمل معاً في «قضية مشتركة: لمكافحة تغير المناخ، وحل أكثر المشكلات المستعصية». كما أعربت الملكة عن أملها في أن يكون إرث القمة هو إدراكهم أن «وقت الكلمات قد انتهى، وأن وقت العمل قد حان».

وأضافت: «لا أحد منا يقلل من خطورة التحديات التي تواجهنا، لكن التاريخ أظهر لنا أنه عندما تتحد الدول في قضية مشتركة، يكون هناك دائماً مجال للأمل. من خلال العمل معاً، لدينا القدرة على حل أكثر المشكلات المستعصية، والانتصار على أخطر التحديات».


المملكة المتحدة اتفاقية المناخ

اختيارات المحرر

فيديو