المايسترو لبنان بعلبكي لـ «الشرق الأوسط»: أخوض بالموسيقى معركة وجودية

المايسترو لبنان بعلبكي لـ «الشرق الأوسط»: أخوض بالموسيقى معركة وجودية

افتتح موسم الأوركسترا الفلهارمونية اللبنانية بعد غياب
الجمعة - 23 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 29 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15676]

افتتحت الأوركسترا الفلهارمونية اللبنانية موسم حفلاتها بعد سنة ونصف السنة من التوقف جراء الظرف الثقيل. يخفق قلب المايسترو لبنان بعلبكي بفرح وهو يعود لقيادة الفرقة بإصرار على مستوى فني عالٍ لا يساوم عليه. يراقب العازفين ويتألم لنقص الأعداد، فكثر هاجروا وآخرون لم تعد الموسيقى تسدّ جوع عائلاتهم فابتعدوا إلى غير اتجاه. بالكمامات الزرقاء على الوجوه، واللباس الأسود الموحّد، قدمت الأوركسترا حفلاً بعد غياب، فصدحت المقطوعات الكلاسيكية في أرجاء كنيسة مار يوسف في مونو البيروتية العائدة إلى الحياة من ركام الانفجار الكبير.

تُقلّص الأوركسترا عدد حفلاتها التي تبدأها في أكتوبر (تشرين الأول) وتستمر حتى يونيو (حزيران) المقبل. تخطر على البال، و«الشرق الأوسط» تحاور المايسترو، أغنية فيروز من كلمات زياد الرحباني: «موسيقيي دقوا وفلوا والعالم صاروا يقلوا». يرفض بعلبكي التلويح بـ«وقت الفراق». بالنسبة إليه، ستظل الأوركسترا تعزف ولو لم يبقَ سوى ثلاثة عازفين. يرى الموسيقى عامل الإنقاذ الوحيد حين تشتد الأزمات، فيتحوّل وجوده كفنان جزءاً من «معركة وجودية» لاستعادة لبنان الثقافي. درس وعاش لنحو 14 سنة في أوروبا، ويملك جواز سفر أوروبياً يسهّل خيار تجنّب الشواء في وطنه، ومع ذلك يقرر البقاء: «واجبي ورسالتي».

سدّد رحيل رئيس الكونسرفتوار بسام سابا متأثراً بالوباء الكوفيدي، ثم الانهيار الاقتصادي المروّع المترافق مع الإقفال العام، صفعتين قاسيتين للأوركسترا الوطنية، فإذا بغلاء البنزين وجنون الدولار، يكملان محاولة إلحاقها بكل ما يتهدّم.

يشاء لبنان بعلبكي أن يقف سداً في وجه أي محاولة تُزهق ما تبقّى من روح بيروت ونبضاتها. لا يخفي التأثر الهائل للفرقة بالأوضاع الاقتصادية، فقد قلّ عدد العروض لصعوبة وصول جميع العازفين إلى التمارين، خصوصاً من يسكنون خارج المدينة. فالمواصلات مكلفة وأسعار المحروقات مبكية. تجد الأوركسترا أنّ الأنسب تخفيض عدد الحفلات، فتكون مرة شهرياً بعدما جمّلت الأمسيات البيروتية مرة في الأسبوع طوال أشهر إحياء فعالياتها، لسنوات طويلة. تنهض دول العالم بعد «الكوفيد» باندفاع، وهذه المدينة الخارجة من وباء وانفجار وارتطامات، تستعير يدي سيزيف لترفع بهما الصخرة نحو الأعلى. قدرها مقارعة الشقاء.

يضع الظرف الفنان أمام احتمالين، يعدّدهما لبنان بعلبكي: «الاستسلام والرحيل، أو البقاء وإحداث تغيير». أكثر ما يعنيه هو «المحافظة على ما يتبقّى من إرث ثقافي - حضاري». يكرّر الجملة مرات خلال المقابلة. كأنه يخشى ألا يظل إرث وألا تظل ثقافة. وككل مبدع يرى فسحات الأحلام تضيق في الأوطان الكئيبة، راحت تراوده فكرة الهجرة. تحوم كذباب ينخر الرأس، فيطردها ويبعدها: «التمسّك بكل ما صنعناه هو قراري الأهم. دوري في نهوض بلدي يضاهي رغبتي في تحقيق أحلامي في بوخارست أو ألمانيا. أعود إلى قيادة الأوركسترا وإيماني عظيم برسالة هذه الأرض. الغيم لا بد أن يزول، ومهما تلبدت السماء، ستعود صافية».

امتلأ المكان بالحضور في افتتاح موسم الأوركسترا الفلهارمونية اللبنانية، والمايسترو يتأمّل وجوه المتشوقين للنغم العذب، ويتساءل: «هل سيكون الموسم الأخير للأوركسترا؟ ماذا تخبّئ الأيام؟». يلمح الحيرة على وجوه العازفين أيضاً. يحزنه أنه في الظرف الصعب، تصبح الموسيقى والفنون في أسفل اهتمامات الدولة (اللبنانية)، عوض أن تكون في المقدمة لكونها دواء للنفس: «الحضور الثقافي في البلدان المأزومة يخفف غليان أحوالها. فالشباب المسلّح هو ليس الشباب المهتم بالمسرح والسينما والكتاب والموسيقى الكلاسيكية. على الدولة إدراك أهمية الثقافة كعامل إنقاذي خارج العنف والنزاعات الطائفية. فهي توحّد وتجمع وترتقي بالإنسان. إن وُجدت كبنية تحتية للمجتمع المتخبّط بالصراعات، فستحدّ من تشرذم ناسه وتهذّب الروح الجماعية. في الأزمة اللبنانية، تُقام النشاطات الثقافية باللحم الحي ومعظمهما يقتصر على مبادرات فردية. أخوض معركة وجودية للإبقاء على الهوية اللبنانية».

يخشى أن تصطبغ الحياة الاجتماعية بالأبيض والأسود وتضيع الألوان في خضم التجاذبات. يتابع حديثه: «لا يحيا المرء بالطعام والشراب فحسب. مما يمنح الأيام جدوى هي الفنون والموسيقى. فأريد، وسط إهمال الدولة والمؤسسات للشأن الثقافي في الأزمة، الإبقاء على صمود الأوركسترا اللبنانية. هي من الصروح القليلة التي لا تزال قادرة على ضخّ الحياة». العروق مهترئة لولا الفن.

يصف حفل الافتتاح بأنه من الأجمل خلال السنوات العشر الأخيرة لقيادته الأوركسترا. ربما لبلوغ الشوق إلى العروض والجمهور ذروته. فلبنان بعلبكي لا يستهوي حفلات «الأونلاين». برأيه: «لا تكتمل الموسيقى من دون تفاعل». ينتقد التركيز الإعلامي على مجموعات تقطع الطرقات وتشعل الإطارات، وعلى فصول العنف في الشوارع، «لكن في لبنان شبان وشابات يحملون أفكاراً مغايرة، يرتادون المسارح والمعارض والحفلات الموسيقية، فمن يحيطهم بالتغطية الإعلامية العادلة؟ فقدان الحالة الثقافية يتيح تضخيم الصورة غير المكتملة، فيما الجانب المشرق لا يحظى دائماً بالاهتمام الكافي».

يرث من والده النحات والرسام الراحل عبد الحميد بعلبكي عشق الفنون، فيرافقه هذا الميراث في كل خطوة: «لا أستطيع التفريط بما تحمّلني إياه عائلتي». هو شقيق الفنانة سميّة بعلبكي والرسام أسامة بعلبكي، وابن عم الرسام أيمن بعلبكي، «ومعاً، نخوض معركة الحفاظ على وجود لبنان الحضاري، فلا أشعر، مع مَن حولي من أصدقاء وفنانين، أنني وحدي».

يدرك أنّ صناعة التغيير كالحفر في الصخر، مضنية ومُعذّبة، لكنها في الضمير والوجدان والأخلاق. لا يعني بالتغيير إعادة تشكيل العالم، بل هو «تغيير بسيط وأساسي في تصويب مجرى الأحداث». تغريه الأحلام وتناديه فرص في الخارج، إلا أنه يفضّل استمرار الحفر.

يتحدث بفخر عن قيادته أوركسترا الراديو الوطني في بوخارست، حيث درس، كأول حفل مباشر مع الجمهور بعد «الكوفيد»، إلا أنّ القيمة الأسمى تبقى فيما يقدّمه لأرض لبنان المحترقة، وإسهاماته كقائد أوركسترا ومؤلف موسيقي في إخماد النار: «هذه مقاومتي».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو