البرازيل: أعضاء في «الشيوخ» يطالبون بإبعاد بولسونارو عن «التواصل الاجتماعي»

البرازيل: أعضاء في «الشيوخ» يطالبون بإبعاد بولسونارو عن «التواصل الاجتماعي»

الثلاثاء - 20 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 26 أكتوبر 2021 مـ
الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو (أ.ف.ب)

طلبت لجنة في مجلس الشيوخ تحقق في طريقة تعامل الحكومة البرازيلية مع الوباء، من المحكمة العليا ومكتب المدعي العام، اليوم الثلاثاء، منع الرئيس جايير بولسونارو من استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لربطه زوراً بين لقاحات كوفيد-19 ومرض الإيدز.
ودعا أعضاء مجلس الشيوخ إلى منع الزعيم اليميني المتطرف إلى أجل غير مسمى من دخول مواقع يوتيوب وتويتر وفيسبوك وإنستغرام بعد أن استشهد بـ«تقارير رسمية» غير موجودة من الحكومة البريطانية يُزعم أنها وجدت أشخاصًا مُلقحين تلقيحاً كاملاً يصابون بالإيدز «أسرع بكثير مما كان متوقعًا».
زعم بولسونارو ذلك الخميس في خطابه الأسبوعي المباشر على فيسبوك، الذي أزال الفيديو لانتهاكه سياساته بشأن نشر معلومات مضللة. وذهب الموقع إلى أبعد من ذلك الاثنين وعلق بولسونارو لمدة أسبوع، بالإضافة إلى حظر المقطع المصور.
جاء الطلب في الوقت الذي تستعد فيه لجنة مجلس الشيوخ التي أمضت الأشهر الستة الماضية تحقق في استجابة حكومة بولسونارو للجائحة، للتصويت على تقرير نهائي يوصي بتوجيه تهم عديدة إلى الرئيس، بما في ذلك جرائم ضد الإنسانية للتقليل من مخاطر كوفيد-19 والاستخفاف بتوصية الخبراء لاحتوائه.
أودى الوباء بحياة أكثر من 600 ألف شخص في البرازيل، وهي ثاني دولة أكثر تضررا بالوباء بعد الولايات المتحدة، بحسب أرقام وكالة الصحافة الفرنسية.


برازيل البرازيل الإعلام المجتمعي

اختيارات المحرر

فيديو