قلق عربي إزاء أحداث السودان

قلق عربي إزاء أحداث السودان

الثلاثاء - 20 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 26 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15673]

عبر عدد من الدول والمنظمات والهيئات العربية عن قلقها إزاء أحداث السودان، وناشدوا جميع الأطراف اللجوء إلى الحوار والابتعاد عن العنف في التعامل من الأحداث الحالية.
وقالت وزارة الخارجية السعودية في بيان، إن «المملكة العربية السعودية تتابع بقلق واهتمام بالغ الأحداث الجارية في جمهورية السودان الشقيقة، وتدعو إلى أهمية ضبط النفس والتهدئة وعدم التصعيد، والحفاظ على كل ما تحقق من مكتسبات سياسية واقتصادية وكل ما يهدف إلى حماية وحدة الصف بين جميع المكونات السياسية في السودان الشقيق».
كما قالت مسؤولة في الخارجية الإماراتية على «تويتر»: «نتابع عن كثب الأحداث في السودان وندعو إلى الاستقرار وتجنب التصعيد». وأكد وزير الخارجية المصري سامح شكري ضرورة الحفاظ على أمن واستقرار السودان. جاء ذلك خلال اتصال هاتفي تلقاه الوزير شكري أمس، من المبعوث الأميركي للقرن الأفريقي، چيفري فلتمان، تم خلاله تناول التطورات الأخيرة على المشهد السوداني، حسب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أحمد حافظ. وقال المتحدث، في بيان صحافي، إن المبعوث الأميركي استعرض خلال الاتصال نتائج زيارته الأخيرة إلى الخرطوم، وهو ما أشار معه الوزير شكري إلى متابعة مصر عن قرب للتطورات الأخيرة في السودان.
من جانبها، أبدت الجامعة العربية أيضاً قلقها لتطورات الأوضاع في السودان بعد التقارير عن تسلم الجيش زمام الأمور في البلد وإعلان حالة الطوارئ. وطالبت الأطراف السودانية بالتقيد بالترتيبات الانتقالية الموقعة في الوثيقة الدستورية.
كما أكدت دولة قطر أمس، أنها تتابع بقلق التطورات الحالية في السودان. ودعت، في بيان أصدرته وزارة الخارجية كل الأطراف إلى عدم التصعيد، واحتواء الموقف وتغليب صوت الحكمة، و«العمل بما يخدم مصلحة الشعب السوداني الشقيق نحو الاستقرار والعدالة والسلام». وأعربت الوزارة عن تطلع دولة قطر لضرورة إعادة العملية السياسية إلى المسار الصحيح تحقيقاً لتطلعات الشعب السوداني.
ودعت أيضاً منظمة التعاون الإسلامي جميع الأطراف السودانية إلى الالتزام بالوثيقة الدستورية، وبما تم الاتفاق عليه بشأن الفترة الانتقالية. وقالت المنظمة، في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني أمس، إن الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي تتابع بانشغال تطورات الوضع في السودان. وأكد الأمين العام للمنظمة، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين أن الحوار هو السبيل لتجاوز الخلافات تغليباً للمصلحة العليا للشعب السوداني، ولتحقيق تطلعاته في الأمن والاستقرار والتنمية الازدهار.


السودان أخبار السودان

اختيارات المحرر

فيديو