واشنطن تتعهد «مواصلة الدفع باتجاه دولة القانون» في تركيا

واشنطن تتعهد «مواصلة الدفع باتجاه دولة القانون» في تركيا

الاثنين - 19 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 25 أكتوبر 2021 مـ
المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس (رويترز)

تعهدت الولايات المتحدة، اليوم (الاثنين)، مواصلة الدفع باتجاه تعزيز حقوق الإنسان في تركيا، مشددة في الوقت نفسه على أهمية التعاون، بعدما كان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان قد هدد بطرد السفير الأميركي على خلفية موقف أطلقه.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس: «سنواصل الدفع باتجاه تعزيز سيادة القانون واحترام حقوق الإنسان عامة». وأضاف: «نعتقد أن السبيل الأفضل للمضي قدماً هو عبر التعاون في مسائل ذات أهمية مشتركة، ونحن نعلم أن هناك مسائل كثيرة ذات أهمية مشتركة مع تركيا»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وكان إردوغان قد هدد بطرد سفير الولايات المتحدة ومعه سفراء تسع دول بعدما أصدروا بياناً مشتركاً طالبوا فيه بإيجاد حل «عادل وسريع» لقضية عثمان كافالا، الناشط المدني المعتقل منذ أربعة أعوام من دون أن تصدر أي إدانة قضائية بحقه.
والاثنين، تراجع إردوغان عن تنفيذ تهديده بعدما أدت التوترات إلى تداعيات اقتصادية بما في ذلك تدهور سعر صرف الليرة التركية.
وأعلن الرئيس التركي انتصاره في هذه القضية، وقال إن السفراء تراجعوا بعدما أصدروا بياناً شددوا فيه على «احترام اتفاقية فيينا والمادة 41 منها» التي تضع إطاراً للعلاقات الدبلوماسية وتحظر أي تدخل في الشؤون الداخلية للبلد المضيف.
ولدى سؤاله عما إذا تراجعت الولايات المتحدة عن مطالبتها بالإفراج عن كافالا، قال برايس إن «البيان الذي أصدرناه في 18 أكتوبر (تشرين الأول) يتماشى مع المادة 41 من اتفاقية فيينا»، وتابع: «سنواصل التعامل مع تركيا بما يتماشى مع المادة 41».


أميركا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو