ادعت نشأتها بعائلة فقيرة... ميغان ماركل ارتادت مدرسة بـ16 ألف دولار سنوياً

ادعت نشأتها بعائلة فقيرة... ميغان ماركل ارتادت مدرسة بـ16 ألف دولار سنوياً

الجمعة - 16 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 22 أكتوبر 2021 مـ
ميغان ماركل زوجة الأمير البريطاني هاري (أ.ف.ب)

كشفت ميغان ماركل، زوجة الأمير البريطاني هاري، أنها عاشت على سَلَطة بقيمة 5 دولارات عندما كانت طفلة، لأن عائلتها عانت من الفقر نسبياً. أما الآن، فتعيش الدوقة في قصر بلوس أنجليس تبلغ تكلفته 14 مليون دولار مع هاري وطفليهما، حيث جمع الزوجان ثروة تزيد على 100 مليون دولار خلال العامين الماضيين، بحسب صحيفة «ديلي ميل».
وطلبت ميغان في رسالة مكونة من 1030 كلمة من رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي وزعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الأميركي تشاك شومر، وكلاهما ديمقراطي، النظر في مطالبتها بحصول الآباء على إجازة مدفوعة الأجر.
وتساءل النقاد عن أحد أكثر الأجزاء إثارة للدهشة في رسالتها، حيث أشارت إلى أن عائلتها كانت فقيرة، لكنها لم تذكر أن والدها كان مديراً للإضاءة حائزاً على جائزة «إيمي»، وأنها تلقّت تعليمها في مدرسة خاصة بلغت تكلفتها 16 ألف دولار في السنة، وذلك بعد فوز والدها، توماس ماركل، بجائزة اليانصيب آنذاك.
وأيد العديد من أنصار ميغان دعواتها للحصول على إجازات عامة مدفوعة الأجر للآباء، لكنهم أشاروا إلى أن رسالتها لم تذكر الرئيس الأميركي جو بايدن، الذي هو على وشك محاولة فرض ذلك كقانون ضمن أجندته للمرحلة المقبلة.
ومن المرجح أن يؤدي حديث ميغان العلني إلى إثارة التكهنات بأن لديها طموحات سياسية، رغم إصرارها على أنها أرسلت البيان بصفتها «أمّاً» أميركية. وقال الكثيرون إن هذه خطوة أخرى على الساحة السياسية الأميركية لدوقة ساسكس بعد الضجة التي سببتها هي وهاري بعد حث الأميركيين على التصويت في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، مما أثار غضب الجمهوريين، بمن فيهم دونالد ترمب.
وقال ريتشارد فيتزويليامز، المعلق الملكي: «استخدام مثال السلَطة التي تبلغ تكلفتها 5 دولارات، وكيف كان عليها أن تكافح في الماضي هو محاولة للربط بالطريقة التي تكافح بها العديد من العائلات لدفع فواتيرها... يستخدم السياسيون الطموحون هذا النوع من الأمثلة. لكن ميغان تلقت تعليماً خاصاً، وكان والدها أحد أفضل مخرجي الإضاءة في هوليوود».
وتابع: «هي ووالدها منفصلان، كما هو الحال مع الزوجين والعائلة المالكة. القضية التي تسلط الضوء عليها بلا شك مهمة، لكن سيشعر الكثيرون بخطورة قاسية في سلوكها، وتحتاج إلى الاعتدال إذا كانت ستسعى في أي وقت للترشح للانتخابات».
وتقول دوقة ساسكس إنها تناولت السلطات الرخيصة وعملت في بيع الزبادي المجمد عندما كانت تبلغ من العمر 13 عاماً، ولكنها لم تذكر أنها طوال الوقت كانت تتعلم في مدارس لوس أنجليس الحصرية.


أميركا الولايات المتحدة أخبار أميركا العائلة الملكية البريطانية

اختيارات المحرر

فيديو