«الغذاء والدواء» الأميركية قد تسمح بجرعة معززة «مختلطة»

«الغذاء والدواء» الأميركية قد تسمح بجرعة معززة «مختلطة»

الأربعاء - 14 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 20 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15667]

من المتوقع أن تعلن إدارة الغذاء والدواء الأميركية (إف دي إيه) السماح للهيئات الطبية بتقديم جرعة معززة من اللقاح المضاد لفيروس «كورونا»، قد «تختلف عن اللقاح الأصلي، الذي تلقاه الشخص الملقح». وتستعد الإدارة للإعلان اليوم (الأربعاء) عن موقفها من الجرعة المعززة للقاحي «موديرنا» و«جونسون آند جونسون»، بعدما كانت قد سمحت في وقت سابق بالجرعة المعززة للقاح «فايزر»، بعد مرور ستة أشهر على الأقل من تلقي الجرعة الأصلية الثانية من اللقاح. واعتبرت خطوة الوكالة الأميركية للسماح بجرعات مختلفة، بأنها ستساهم في تسهيل عمل الأطباء والقائمين على عمليات التحصين ضد مرض (كوفيد - 19).

ورغم ذلك، نقلت وسائل إعلام أميركية عن مسؤولين في الوكالة أنها لن توصي بجرعة معززة من نوع معين من اللقاحات على حساب أنواع أخرى. كم أنها قد توصي باستخدام الجرعة المعززة من الجرعة الأصلية نفسها، إذا كان هذا الخيار متاحا أو كان هو الأفضل، تبعا للحالة الصحية للمريض.

لكن من الممكن أن يتاح لمقدمي اللقاحات استخدام سلطتهم التقديرية لتوفير علامة تجارية مختلفة عن الجرعة الأصلية كلقاح معزز، وهي الحرية التي طالب بها مسؤولو الصحة التابعون للحكومة منذ أسابيع.

وقدم باحثون الأسبوع الماضي، نتائج دراسة ممولة فيدراليا أشرفت عليها «معاهد الصحة الوطنية»، حول «المزج والمطابقة»، إلى لجنة الخبراء التي تقدم المشورة إلى وكالة الغذاء والدواء، تشير إلى احتمال اتباع هذا النهج. ووجدت الدراسة أن متلقي جرعة واحدة من لقاح «جونسون آند جونسون» والذين تلقوا جرعة معززة من «موديرنا»، شهدوا ارتفاعا في مستويات الأجسام المضادة لديهم، بمقدار 76 ضعفا خلال 15 يوما، مقارنة بزيادة قدرها 4 أضعاف فقط بعد جرعة إضافية من «جونسون آند جونسون». كما أظهرت الدراسة أن جرعة معززة من لقاح «فايزر» نجحت في رفع معدلات الأجسام المضادة لدى متلقي جرعة من «جونسون آند جونسون» بنسبة أعلى من جرعة معززة من اللقاح ذاته.

وفيما تأمل الإدارة الأميركية في زيادة عدد الأميركيين المؤهلين للحصول على جرعات معززة، يتوقع أن تقوم لجنة تابعة لمراكز الوقاية من الأمراض والسيطرة عليها «سي دي سي»، ببحث موضوع الجرعات المعززة غدا (الخميس)، لتقدم توصياتها الخاصة، لوكالة الغذاء والدواء للموافقة على نهج «المزج والمطابقة».

وتوقعت أوساط رسمية وطبية أن يتم تأهيل عشرات ملايين الأميركيين للحصول على الجرعات المعززة بنهاية هذا الأسبوع. لكن خبراء حذروا، الأسبوع الماضي، أن البيانات الجديدة استندت إلى مجموعات صغيرة من المتطوعين، وعلى نتائج قصيرة المدى، بحسب وسائل إعلام أميركية. وذكر هؤلاء أنه تم حساب مستويات الأجسام المضادة فقط، أحد مقاييس الاستجابة المناعية، كجزء من البيانات الأولية، وليس مستويات الخلايا المناعية المعدة لمهاجمة فيروس «كورونا»، والتي يقول العلماء أيضا إنها مقياس مهم لنجاح اللقاح.

يذكر أن معدي الدراسة عن «المزج والمطابقة» حذروا من استخدام النتائج للتوصل إلى تأكيد على مزيج معين للقاحات. وقالت الدكتورة كيرستن إي لايك، الأستاذة في كلية الطب بجامعة ميريلاند، التي قدمت البيانات، إن الدراسة «لم تكن مدعومة أو مصممة للمقارنة بين المجموعات» المختلفة للقاحات. وهو ما اعتبر محاولة لمنع التدخل في سوق اللقاحات والتأثير على آراء الناس.

كما أن مسؤولين بارزين في «معاهد الصحة الوطنية» (سي دي سي)، أكدوا الأسبوع الماضي على ضرورة توفر جرعات معززة مختلفة من اللقاحات، لأن عددا من المرضى أظهروا أعراضا بعد تلقيهم لقاحا معينا أو أبدوا مخاوف معينة. وأضافوا أن بعض مزودي الخدمات قد يجدون صعوبة في الحصول على جرعات معززة من اللقاحات الأصلية التي تم تزويد مرضاهم بها، الأمر الذي يساهم في تعزيز خيار «المزج والمطابقة» للمرضى.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو