السعودية: حل قضية فلسطين مفتاح استقرار المنطقة

السعودية: حل قضية فلسطين مفتاح استقرار المنطقة

السلطة تهدد بالتحلّل من التزامات الشرعية الدولية «إذا لم تُنفذ»
الأربعاء - 14 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 20 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15667]
بائع متجول ينتظر الزبائن في رام الله بالضفة الغربية (أ.ف.ب)

شددت المملكة العربية السعودية على أن التسويات الجزئية لم تعد كافية أو مقبولة كي تنعم منطقة الشرق الأوسط بالأمن والاستقرار، مؤكدة أن حل القضية الفلسطينية مفتاح استقرار المنطقة.

جاء ذلك على لسان المندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة، عبد الله بن يحيى المعلمي، الذي ألقى كلمة أمام اجتماع للجنة الاقتصادية والمالية، حول الانعكاسات الاقتصادية والاجتماعية للاحتلال الإسرائيلي على الأحوال المعيشية للشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، والسكان العرب في الجولان السوري المحتل.

وإذ أشار المعلمي إلى تقارير الأمم المتحدة عن حجم الانتهاكات والانعكاسات الاقتصادية والاجتماعية للاحتلال الإسرائيلي، حذر من التطورات المتلاحقة والخطيرة التي تمر بها القضية الفلسطينية.

وقال المعلمي إن المملكة «كانت ولا تزال وستظل، داعماً قوياً لتحقيق السلام والأمن والاستقرار في المنطقة»، وفقاً لقرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية. ونبه إلى أن «التاريخ أثبت أن حقوق الشعوب لا تسقط بالتقادم».

في هذه الأثناء، أعلن عزام الأحمد، عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة «فتح»، أن القيادة الفلسطينية ستكون في حل من الالتزام بقرارات الشرعية الدولية، إذا لم تطبق. وقال للإذاعة الرسمية: «سنبلغ الإدارة الأميركية بأننا سئمنا الانتظار، ويجب عقد مؤتمر دولي برعاية الأمم المتحدة، والرباعية الدولية، لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية. نريد أفعالاً وليس أقوالاً».
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو