موظفون في «غوغل» و«أمازون» يدينون «بيع تكنولوجيا خطيرة» للجيش الإسرائيلي

موظفون في «غوغل» و«أمازون» يدينون «بيع تكنولوجيا خطيرة» للجيش الإسرائيلي

الجمعة - 9 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 15 أكتوبر 2021 مـ

أعلنت مجموعة من موظفي شركتي «غوغل» و«أمازون»، رفضت الإفصاح عن هويتها، إدانتها للتعاون مع إسرائيل وبيع «تكنولوجيا خطيرة» لجيشها، ضمن مشروع «نيمبوس» الذي أُعلن عنه في يونيو (حزيران)، وفقاً لشبكة «فوكس نيوز» الأميركية.
ودعا الموظفون، في خطاب نشرته صحيفة «الغارديان» البريطانية، «غوغل» و«أمازون» إلى الانسحاب من المشروع، وقالوا إنهم 400 موظف في الشركتين من خلفيات متنوعة يعتقدون أن التكنولوجيا التي يصنعونها يجب أن تعمل على خدمة الناس في كل مكان.
وتابعوا: «نحن ملتزمون أخلاقياً بالتحدث ضد انتهاكات هذه القيم الأساسية ولهذا السبب، ندعو المسؤولين في (أمازون) و(غوغل) لسحب مشروع (نيمبوس) وقطع جميع العلاقات مع الجيش الإسرائيلي»، وأضافوا: «هويتنا مجهولة لأننا نخشى الانتقام».
وأكد الموظفون أن المشروع سوف يؤدي إلى «بيع تكنولوجيا خطرة للجيش والحكومة الإسرائيلية، وسيجعل تمييز وتشريد الجيش الإسرائيلي وحكومته الممنهجين ضد الفلسطينيين أكثر قسوة».
ودعوا العاملين في شركات التكنولوجيا العالمية والمجتمع الدولي إلى «الانضمام إلى بناء عالم تعزز فيه التكنولوجيا السلامة والكرامة للجميع».


أميركا النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو