الشرطة النرويجية تصنّف «هجوم القوس» عملاً إرهابياً

الشرطة النرويجية تصنّف «هجوم القوس» عملاً إرهابياً

قتلى وجرحى... والمنفذ دنماركي كان تحت المراقبة
الجمعة - 9 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 15 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15662]
البحث عن أدلة جنائية أمس في مركز الاعتداء ببلدة كونغسبرغ الواقعة وسط النرويج (رويترز)

صنّف جهاز الأمن التابع للشرطة النرويجية، أمس، الهجوم الذي أسفر، مساء أول من أمس، عن 5 قتلى بمدينة كونجسبرغ النرويجية بأنه عمل إرهابي. وبحسب السلطات الأمنية، لا يزال يتم التحقيق بشأن الدافع.
وكانت الشرطة النرويجية ذكرت، في وقت سابق صباح اليوم، أن هناك مؤشرات على أن المشتبه به في هجوم بالقوس والسهم كان قد أصبح متطرفاً بعدما تحول إلى الإسلام مؤخراً. ويُشتبه في أن الرجل الدنماركي 37 عاماً هاجم العديد من الأشخاص باستخدام قوس وسهم، وكذلك أسلحة أخرى في بلدة كونجسبرج الصغيرة الواقعة بوسط النرويج مساء أول من أمس. وبينما كان يفر المشتبه به من رجال الشرطة أطلق أسهما في اتجاههم أيضاً. وهو الآن محتجز لدى الشرطة.
الى ذلك أعلنت الشرطة النرويجية، أمس (الخميس)، أن دنماركياً نفذ هجوماً بقوس رماية وقتل 5 أشخاص، اعتنق الإسلام، وأن الشرطة كانت على اتصال معه بسبب مخاوف من تطرفه. قتل 5 أشخاص؛ هم 4 نساء ورجل، تتراوح أعمارهم بين 50 و70 عاماً، وأصيب شخصان آخران بجروح أول من أمس في بلدة كونغسبرغ، في هجوم هو الأكثر دموية في النرويج منذ عقد. وقال المسؤول في الشرطة النرويجية، أُولي بريدروب سيفيرود، للصحافيين أمس: «نتحدث عن شخص اعتنق الإسلام»، مضيفاً: «كانت هناك في السابق مخاوف مرتبطة بالتطرف». وأوضح سيفيرود أن المشتبه فيه البالغ 37 عاماً اعترف خلال استجوابه. وأضاف: «تشمل التحقيقات معرفة ما إذا كان الهجوم إرهابياً». والتقارير التي تربطه بالتطرف تعود إلى ما قبل هذا العام، وفق سيفيرود، وتابعت الشرطة آنذاك الأمر. وأضاف: «لم نتلق أي تقرير بشأنه في 2021؛ إنما قبل ذلك». وشدد على أن الشرطة «متأكدة نسبياً بأنه تصرف بمفرده».
وعمليات القتل قلما تحدث في النرويج. وهذه أكثر الهجمات دموية في الدولة الاسكندنافية منذ أن قتل آندريس بيرينغ بريفيك 77 شخصاً في 2011، ثم في 2019 أطلق متطرف يميني النار داخل مسجد.
عقب هجوم أول من أمس قالت رئيسة الوزراء الدنماركية ميتي فريدريكسن إنها تلقت «بحزن بالغ» أنباء «الهجوم المروع» في بلدة كونغسبرغ بجنوب شرقي النرويج. وقدمت فريدريكسن «أعمق مشاعر التعاطف مع الضحايا وذويهم».
من جهته؛ قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش على «تويتر» إنه شعر «بالصدمة والحزن إزاء الأنباء المأساوية الواردة من النرويج». وكان مقرراً أن يمثل المشتبه فيه أمام قاض لاحقاً (أمس) أو اليوم الجمعة للنظر في توقيفه، حسبما أعلن محاميه لوكالة الصحافة الفرنسية. وقال المحامي فريدريك نيومان في وقت سابق للصحافيين إن موكله «يقدم الشرح بالتفصيل ويتحدث ويتعاون مع الشرطة». لم يُكشف رسمياً عن أسماء الضحايا، لكن أحد الجرحى شرطي كان خارج الدوام وصودف وجوده في متجر كان من الأماكن المستهدفة. وتساءلت الشرطة النرويجية عن أسباب مرور نصف ساعة قبل أن تتمكن الشرطة من إلقاء القبض على المشتبه فيه. أُبلغت الشرطة بالهجوم عند الساعة 06.13 مساءً بالتوقيت المحلي (16:13 بتوقيت غرينيتش) وألقي القبض على المشتبه فيه الساعة 06:47 مساءً. وقالت شاهدة عيان تدعى هانسين لتلفزيون «تي في 2» إنها سمعت ضجة، ثم رأت امرأة تحتمي «ورجلاً يقف عند الزاوية حاملاً أسهماً في جعبة على ظهره وقوساً بيده». وأضافت: «فيما بعد شاهدت أشخاصاً يفرون للنجاة بأرواحهم، بينهم امرأة ممسكة بيد طفل».
أظهرت صور نشرتها وسائل إعلام سهماً أسود وقد استقر في أحد الجدران وعدداً من الأسهم الشبيهة بتلك المستخدمة في المنافسات، ملقاة أرضاً. وقالت الشرطة، أمس الخميس، إن المشتبه فيه استخدم أسلحة أخرى. ومساء أول من أمس علّقت رئيسة الوزراء إرنا سولبرغ على الهجوم بالقول إن «هذه الأحداث تهزّنا». وهذا آخر يوم لسولبرغ في السلطة؛ إذ ستتخلّى (أمس) عن منصبها لزعيم حزب العمل يوناس غار ستور الذي فاز في الانتخابات التشريعية التي جرت في 13 سبتمبر (أيلول) الماضي.
والشرطة في النرويج غير مسلحة عموماً، لكن بعد الهجوم أمرت مديرية الشرطة الوطنية بتسليح عناصرها على مستوى البلاد. وجرى إبلاغ جهاز الاستخبارات النرويجي، حسبما أكد المتحدث مارتن بيرنسن لوكالة الصحافة الفرنسية. والنرويج، وهي في العادة بلد هانئ، شهدت في السابق هجمات نفّذها يمينيون متطرّفون. ففي 22 يوليو (تموز) 2011 أقدم آندريس بيرينغ بريفيك على قتل 77 شخصاً بتفجير قنبلة قرب مقر الحكومة النرويجية في أوسلو قبل أن يفتح النار على تجمع للشبيبة العمالية على جزيرة أوتويا. وفي أغسطس (آب) 2019، أطلق فيليب ناتسهاوس النار في مسجد يقع في ضواحي أوسلو قبل أن يسيطر عليه المصلّون. ولم يتسبب يومها بأي إصابات خطرة. وكان أقدم قبل ذلك على قتل أخته بالتبنّي آسيوية الأصل بدافع عنصري. كما أحبطت المملكة مخطّطات عدة لشنّ هجمات متطرفة.


النرويج أخبار النرويج Europe Terror

اختيارات المحرر

فيديو