لقاء إيراني - أوروبي وسط تشدد اللهجة الأميركية حيال المحادثات النووية

لقاء إيراني - أوروبي وسط تشدد اللهجة الأميركية حيال المحادثات النووية

الخميس - 8 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 14 أكتوبر 2021 مـ
من لقاء الدبلوماسيين الإيرانيين والأوروبيين اليوم (إ.ب.أ)

التقى دبلوماسيون إيرانيون وأوروبيون، اليوم (الخميس)، في طهران للبحث في المفاوضات الهادفة إلى إحياء الاتفاق النووي الإيراني، وسط تشدد في اللهجة الأميركية وتلويح بـ«خيارات أخرى» في حال عدم عودة طهران سريعاً لطاولة المحادثات.

وتحض دول غربية، أبرزها الولايات المتحدة، إيران على استئناف المحادثات المعلّقة منذ يونيو (حزيران)، وتهدف إلى إحياء الاتفاق المبرم بين طهران والقوى الكبرى في العام 2015، وانسحبت منه واشنطن أحادياً قبل ثلاثة أعوام.

والتقى الدبلوماسي إنريكي مورا، منسق الاتحاد الأوروبي لمحادثات فيينا، في طهران مساعد وزير الخارجية الإيرانية للشؤون السياسية علي باقري، المتوقع أن يشرف على فريق التفاوض لدى استئناف المحادثات في العاصمة النمساوية.

وأشارت وزارة الخارجية الإيرانية إلى أن اللقاء سيبحث في «القضايا الثنائية والإقليمية والدولية، من بينها العلاقات الإيرانية الأوروبية وموضوع إلغاء الحظر عن إيران والأوضاع في أفغانستان»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان مورا أكد في تغريدة عبر «تويتر»، ليل (الأربعاء)، أنه سيشدد في محادثاته في طهران على «الضرورة الملحّة لاستئناف المفاوضات»، معتبراً أن زيارته تأتي في توقيت «دقيق».

وتوصلت إيران وست قوى كبرى (الولايات المتحدة، وفرنسا، وبريطانيا، وروسيا، والصين، وألمانيا) إلى اتفاق العام 2015 بشأن برنامج طهران النووي، أتاح رفع الكثير من العقوبات المفروضة عليها، في مقابل تقييد أنشطتها النووية وضمان سلمية برنامجها.

إلا أن مفاعيل الاتفاق باتت في حكم اللاغية مذ قررت الولايات المتحدة الانسحاب أحادياً منه العام 2018 في عهد رئيسها السابق دونالد ترمب الذي أعاد فرض عقوبات قاسية على طهران. من جهتها، قامت الأخيرة بعد نحو عام من الانسحاب الأميركي، بالتراجع تدريجياً عن تنفيذ غالبية التزاماتها الأساسية بموجبه.

وبدأت القوى التي لا تزال منضوية في الاتفاق، وبمشاركة أميركية غير مباشرة، محادثات في فيينا هذا العام في محاولة لإحيائه بعد إبداء الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن استعداده لإعادة بلاده إليه، بشرط عودة إيران لتنفيذ تعهداتها.

وأجريت ست جولات من المحادثات بين أبريل (نيسان) ويونيو، من دون أن يحدَّد بعد موعد جديد لاستئنافها. وحضت دول غربية إيران في الآونة الأخيرة، على استئناف المحادثات.

وأكدت طهران قرب حصول ذلك، لكن من دون تحديد موعد، مشددة على أنه سيكون رهن إنجاز حكومة الرئيس المحافظ المتشدد إبراهيم رئيسي الذي تولى مهامه في أغسطس (آب)، مراجعة ملف الجولات التي أجريت في عهد سلفه حسن روحاني.


ايران أخبار إيران النووي الايراني عقوبات إيران

اختيارات المحرر

فيديو