المالكي يتحرك لـ«تطويق» الصدر بـ«الكتلة الأكبر»

المالكي يتحرك لـ«تطويق» الصدر بـ«الكتلة الأكبر»

تصاعد المخاوف من صدام شيعي ـ شيعي... وفرز يدوي للأصوات في بغداد
الخميس - 8 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 14 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15661]
فرز أصوات المقترعين يدوياً في بغداد أمس (أ.ب)

بدا العراق أمس كأنه ذاهب نحو أزمة سياسية جديدة في ضوء نتائج انتخابات يوم الأحد، إذ أعلن {ائتلاف دولة القانون}، بزعامة نوري المالكي، أنه يجري اتصالات مع قوى عديدة من أجل تشكيل «الكتلة الأكبر» في البرلمان المقبل، ما يعني عملياً تطويق التيار الصدري الذي حقق فوزاً واضحاً على منافسيه لجهة عدد نوابه ويُفترض أن توكل إليه، بالتالي، مهمة اختيار رئيس الوزراء المقبل.

جاء ذلك في وقت بدأت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات عمليات العد والفرز اليدوي لـ 140 محطة في الكرخ والرصافة ببغداد لم يكن قد جرى عدّها وفرزها إلكترونياً.

وكانت النتائج الأولية التي أعلنتها مفوضية الانتخابات، أظهرت تقدماً كبيراً لتيار رجل الدين مقتدى الصدر، يليه {ائتلاف دولة القانون}، على الجبهة الشيعية، مقابل تراجع كبير للقوى الموالية لإيران وفي مقدمتها كتلة {تحالف الفتح} بزعامة هادي العامري.

وتصاعدت المخاوف من صدام شيعي - شيعي أمس. ففيما يرى «الصدريون» أن «الكتلة الأكبر» هي الفائزة بأعلى الأصوات، فإن خصمهم {ائتلاف دولة القانون} يرى أن «الكتلة الأكبر» هي التي ستتشكل داخل مجلس النواب من كتل وقوائم مختلفة.

ويطرح سياسيون عراقيون سيناريو التحالف بين الصدر وخصومه لتشكيل الكتلة الأكبر، وترشيح رئيس وزراء توافقي، لتفادي حرب أهلية.

في غضون ذلك، أكدت الولايات المتحدة، على لسان جينيفر غافيتو، نائبة مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون العراق وإيران، وقوفها مع الحكومة المنتخبة الجديدة في العراق في مهمة حصر السلاح بيد الدولة.
... المزيد


العراق الانتخابات

اختيارات المحرر

فيديو