دراسة تكشف سر إفراطنا في الأكل

دراسة تكشف سر إفراطنا في الأكل

الأربعاء - 7 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 13 أكتوبر 2021 مـ

أجرى مجموعة من الباحثين الأميركيين بجامعة واشنطن دراسة جديدة استهدفت محاولة فهم سر الإفراط في الأكل.
فقد اكتشف باحثون من "Stuber Lab" (مركز البيولوجيا العصبية للإدمان والألم والعاطفة) بكلية الطب بجامعة واشنطن الأميركية عام 2019 ، أن بعض الخلايا تضيء في الفئران البدينة وتمنع الإشارات التي تشير إلى الشبع أو الشعور بالشبع. إلا ان دراسة جديدة نشرت قبل أيام بمجلة "Neuron" ربطت السبب بوظيفة الخلايا العصبية الجلوتاماتيكية؛ اذ كان الفئران محورا للتجارب في هذه الدراسة، وذلك حسبما نشر موقع ""ميديكال إكسبريس"" الطبي المتخصص.
وحسب الموقع، فقد وجد الباحثون أن هذه الخلايا العصبية تتواصل مع منطقتين مختلفتين من الدماغ: الهيبينولا الجانبي؛ وهي منطقة دماغية رئيسية في الفيزيولوجيا المرضية للاكتئاب، والمنطقة السقيفية البطنية والمعروفة بدورها الرئيسي في التحفيز والمكافأة والإدمان.
ولتوضيح الأمر أكثر، قال الدكتور مارك روسي مدرس التخدير وطب الألم بجامعة واشنطن المؤلف الرئيسي للدراسة العامل بمركز UW لبيولوجيا الأعصاب للإدمان والألم والعاطفة "وجدنا أن هذه الخلايا ليست مجموعة متجانسة، وأن النكهات المختلفة لهذه الخلايا تفعل أشياء مختلفة". وتعد الدراسة الجديدة خطوة أخرى في فهم دوائر الدماغ المسؤولة عن اضطرابات الأكل.
ويدرس "Stuber Lab" وظيفة مجموعات الخلايا الرئيسية في دائرة المكافأة بالدماغ، ويصف دورها في الإدمان والأمراض العقلية؛ على أمل إيجاد علاجات. لكن السؤال هو ما إذا كان يمكن استهداف هذه الخلايا بالعقاقير دون الإضرار بأجزاء أخرى من الدماغ؟
وفي هذا الاطار، قامت الدراسة الجديدة بتحليل منهجي للخلايا العصبية الغلوتاماتية الجانبية. وقد وجد الباحثون أنه عندما تتم تغذية الفئران تكون الخلايا العصبية الموجودة في الهيبينولا الجانبي أكثر استجابة من تلك الموجودة في المنطقة السقيفية البطنية، مما يشير إلى أن هذه الخلايا العصبية قد تلعب دورًا أكبر في توجيه التغذية.
ونظر الباحثون أيضًا في تأثير هرموني اللبتين والجريلين على طريقة تناولنا للأكل. حيث يُعتقد أن كلا من اللبتين والجريلين ينظمان السلوك من خلال تأثيرهما على نظام الدوبامين (مكون رئيسي في مسار المكافأة في الدماغ)، ولكن لم يُعرف الكثير عن كيفية تأثير هذه الهرمونات على الخلايا العصبية في منطقة الدماغ الجانبية. فيما وجد الباحثون أن اللبتين يثبط نشاط الخلايا العصبية التي تنطلق إلى الهايبينولا الجانبي ويزيد من نشاط الخلايا العصبية التي تنطلق إلى المنطقة السقيفية البطنية، إلا ان الجريلين يفعل العكس.
وقد أشارت الدراسة إلى أن دوائر الدماغ التي تتحكم في التغذية تتداخل جزئيًا على الأقل مع دوائر الدماغ المسؤولة عن إدمان المخدرات.
وتضيف الدراسة إلى المجموعة المتنامية من الأبحاث حول دور الدماغ في السمنة والتي تسميها منظمة الصحة العالمية وباء عالميا أظهرت بيانات جديدة من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن 16 ولاية لديها الآن معدلات سمنة بنسبة 35 ٪ أو أعلى؛ وهذا يمثل زيادة بمقدار أربع ولايات هي ديلاوير وأيوا وأوهايو وتكساس في غضون عام واحد فقط.


المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

فيديو