ألوان المكياج تتحدى الكمامات وتعوّل على الصين

ألوان المكياج تتحدى الكمامات وتعوّل على الصين

الأربعاء - 7 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 13 أكتوبر 2021 مـ
إحدى العاملات في مصنع مجموعة «لوريال» الفرنسية (أ.ف.ب)

تتدرج الألوان بالمئات في مصنع مجموعة «لوريال» الفرنسية لمستحضرات المكياج الراقي، من أرجواني أو قرمزي أو برتقالي أو كرزي أو سوى ذلك، مثبتة أن أحمر الشفاه ومستحضرات التبرج لا تزال أساسية ولو في زمن الكمامات، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

في لاسينيي، في مقاطعة لواز (شمال فرنسا)، ينتج المصنع أقلاماً لأحمر شفاه زهري تطلقها دار «فالنتينو» في عام 2022 على غرار منافستها دار «إرميس»، تخوض الماركة غمار مستحضرات التجميل التي تشكّل نوعاً من المنتجات الفاخرة في متناول المستهلكين.

إلى جانبها، تصنع موديلات أخرى بوتيرة ميكانيكية إيقاعية، قبل شحنها إلى كل أنحاء العالم.

وأدت جائحة كوفيد - 19 إلى تراجع مبيعات مستحضرات التجميل بفعل إجراءات الحجر. ففي فرنسا انخفضت مبيعات منتجات التجميل الانتقائية خلال الأشهر الثمانية الأولى من 2021 بنسبة بلغت 20 في المائة مقارنة بعام 2019، بحسب مجموعة «إن بي دي» التي لاحظت مع ذلك انتعاشاً منذ شهر مايو (أيار) الماضي.

وأوضح المدير العام لاتحاد شركات التجميل إيمانويل غيشار أن الاتجاهات تختلف مع ذلك بحسب الأسواق.


ففي حين ينمو في الغرب توجه إلى عدم التبرج تحت عنوان «نو مايك آب»، لاحظ مدير تحرير «جورنال دو لوكس» اريك بريون أن «الصين عانت أقل بكثير من انكماش سوق المكياج، ولا ينطبق عليها التوجه نفسه إلى البساطة».

ويتكل قطاع مستحضرات التجميل الفرنسي خصوصاً على الأسواق الدولية التي تشكل 60 في المائة من مبيعاته ويشكّل التصدير إلى خارج الحدود 98 في المائة من الإنتاج في لاسينيي، وثلث هذه الصادرات وجهتها آسيا.

وبالنتيجة، لم يتوقف هذا المصنع يوماً عن العمل حتى في ذروة الجائحة، على ما أكد مديره أوليفييه بودينو.

وأضاف: «عدنا تقريباً إلى مستوى الإنتاج الذي بلغناه في عام 2019»، مشيراً إلى أن المصنع سيعاود قريباً الإنتاج سبعة أيام في الأسبوع لتلبية الطلب المتزايد. رأى بودينو المتفائل بمستقبل أفضل أن «الصين أقلعت مجدداً في سبتمبر (أيلول) 2020».

وقال إيمانويل غيشار في هذا المجال: «من المتوقع أن نحظى بسنة جيدة: النمو الكبير للغاية في صادرات مستحضرات التجميل إلى الصين يعوض الانخفاض في الاستهلاك في العالم».

ورغبة في تلبية أذواق أسواق آسيا التي تميل إلى المنتجات الفاخرة، أطلق المصنع الفرنسي في لاسينيي أخيراً خطي إنتاج جديدين فائقي الحداثة، ويتيح له هذا الاستثمار التي تبلغ قيمته ملايين اليوروهات مرونة في تلبية الطلبات الخاصة في مناسبات كرأس السنة الصينية مثلاً.


ويبلغ إنتاج أحد الخطوط في الساعة ما بين ألفَي أنبوب أحمر شفاه وثلاثة آلاف، وأحياناً أكثر وتُطلق على اللون تسمية العنب، ويسخّن أولاً قبل سكبه في علبته وهو مركّب من نحو عشرين من المواد الخام تنشر في المصنع رائحة حلوى.

وتُبتكر مجموعات كبيرة من الألوان، لا يعرفها بالضرورة من ليس خبيراً في هذا المجال. وسيتوافر من أحمر شفاه «فالنتينو» الجديد 50 لوناً.

وأوضح المدير الفني لشركة «لوريال» في أوروبا ألكسندر بريلييه أن «هذا ما يتطلبه توفير منتج يحقق أعلى نسبة مبيعات».

أما الماسكارا فتصنع في مكان أبعد بقليل، ولوحة الألوان المستخدمة محدودة، في حين يخصص جزء آخر من المصنع للمساحيق التي توضع على الوجه.

ويوفر المصنع إجمالاً 1700 منتج، يتسم تصنيع بعضها بصعوبة أكبر من غيره، كأحمر الشفاه المربع مثلاً وقال أوليفييه بودينو «لقد تطلب ذلك جهداً منهكاً»، فتحقيق النمو يتطلب جهداً، حتى لو كان ذلك يعني صنع أقلام شفاه حمراء... على شكل قلب، وهذا ما فعلته «لوريال» أخيراً بمناسبة عيد الحب في الصين.


فرنسا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو