اليمن يشدد على ملاحقة «الإرهاب» عقب مقتل 3 ضباط في حضرموت

اليمن يشدد على ملاحقة «الإرهاب» عقب مقتل 3 ضباط في حضرموت

الأربعاء - 7 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 13 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15660]
موقع انفجار سيارة مفخخة استهدف موكب مسؤولين في مدينة عدن الأحد الماضي (إ.ب.أ)

شددت الحكومة اليمنية على الأجهزة الأمنية والعسكرية لملاحقة الخلايا الإرهابية في البلاد وذلك عقب مقتل ثلاثة من ضباط وزارة الداخلية في مدينة سيئون ثاني أكبر المدن في محافظة حضرموت (شرق)، خلال تفجير عبوة ناسفة في سيارة كانوا يستقلونها.

وذكرت المصادر الرسمية أن رئيس الحكومة معين عبد الملك الذي يجري حاليا زيارة رسمية إلى مصر، وجه الأجهزة العسكرية والأمنية، بتشديد الإجراءات الأمنية واتخاذ التدابير اللازمة لتعقب وملاحقة الخلايا الإرهابية التي تحاول زعزعة الأمن والاستقرار في المحافظات المحررة، مؤكدا على أهمية استنهاض الوعي المجتمعي لمساعدة أجهزة الدولة في كشف هذه الخلايا التي تعمل بتخادم واضح مع الانقلاب الحوثي.

تصريحات رئيس الحكومة اليمنية جاءت خلال اتصال أجراه مع وكيل محافظة حضرموت لشؤون الوادي والصحراء عصام الكثيري، لمتابعة تداعيات العملية الإرهابية الغادرة التي استهدفت بعبوة ناسفة سيارة ضباط، ونجم عنها مقتل ثلاثة منهم، وفق ما نقلته وكالة «سبأ» الحكومية.

ونقلت المصادر عن عبد الملك أنه أشار إلى أهمية الحزم وعدم التهاون في ردع الخلايا الإرهابية وملاحقتها، ووضع آليات فاعلة لمنع تكرار حصول الخروق الأمنية كما حدث في هذه العملية الإرهابية بسيئون وقبلها خلال استهداف وزير الزراعة والري ومحافظ عدن في العاصمة المؤقتة، لافتا إلى دلالات توقيت تحركات الخلايا الإرهابية والتخريبية في المحافظات المحررة بالتزامن مع التصعيد الحوثي، وأهمية العمل على ردع وإفشال هذه التحركات.

وأكد عبد الملك أن حكومته لن تتوانى عن اتخاذ كل الإجراءات الرادعة لاستئصال شأفة الإرهاب والتطرف بجميع أشكاله وصوره، وتقديم كل الدعم للأجهزة العسكرية والأمنية للقيام بواجباتها، والتنسيق مع شركاء اليمن، للقضاء على آفة الإرهاب.

إلى ذلك، أفادت المصادر بأن عبد الملك اطلع من المسؤول المحلي على تقرير أولي «حول ملابسات العملية الإرهابية والإجراءات التي اتخذتها الأجهزة الأمنية لتمشيط المنطقة بحثا عن منفذيها»، وأنه أشار إلى «التنسيق الجاري مع المؤسسة العسكرية والأمنية للحفاظ على الأمن والاستقرار في وادي حضرموت واستئصال وملاحقة الخلايا الإرهابية تحت أي غطاء كانت».

في غضون ذلك نعت وزارة الداخلية اليمنية الضباط الثلاثة وقالت إنها عادت للعمل بكل قوامها وإداراتها من داخل البلاد، بعد سنوات من عمل الوزارة كغيرها من الوزارات من السعودية، إثر انقلاب ميليشيا الحوثي وسيطرتها على مؤسسات الدولة في صنعاء عام 2014.

ووصفت الهجوم في بيان بأنه «عمل إرهابي» تم بزرع عبوة ناسفة، مشيرة إلى أن قوات الأمن تجري حاليا تمشيطا للمنطقة للبحث عن منفذي الحادث.

وأكدت الوزارة في بيانها أن «العملية الإرهابية الجبانة والتي استهدفت ضباط الوزارة لن تثني وزارة الداخلية عن القيام بدورها في حفظ الأمن واستقرار البلاد وضبط العناصر الإرهابية والتخريبية». داعية السكان «للقيام بالدور المكمل للأجهزة الأمنية في التبليغ عن أي تحركات أو عناصر إرهابية لردعها والكف عن شرها في زهق أرواح بريئة».

يشار إلى أن الهجوم جاء بعد يوم واحد من محاولة اغتيال محافظ عدن أحمد لملس ووزير الزراعة والثروة السمكية في الحكومة اليمنية سالم السقطري بسيارة مفخخة انفجرت في موكبهما في مدينة عدن، وهو الحادث الذي أدى إلى مقتل وجرح 13 شخصا.


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

فيديو