هل حان الوقت لاستبعاد اللاعبين غير الملقحين الذين يعرضون حياة الآخرين للخطر؟

هل حان الوقت لاستبعاد اللاعبين غير الملقحين الذين يعرضون حياة الآخرين للخطر؟

بعد انتقادات يورغن كلوب ومارسيلو بيلسا الحادة لهؤلاء غير المحصنين ضد «كورونا»
الأربعاء - 7 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 13 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15660]

زعمت نجمة الراب الأميركية نيكي ميناج في تغريدة على حسابها الخاص بـ«تويتر» في سبتمبر (أيلول) الماضي - لكنها محذوفة الآن - أن ابن عمها لن يحصل على لقاح فيروس كورونا، لأن صديقه أصيب بعجز جنسي بعد الحصول على اللقاح، وأن خطيبته قد ألغت حفل زفافهما الوشيك. من المؤكد أن تصريحات مثل تلك التي قالتها ميناج كان سيُنظر إليها بسخرية وستثير الضحك - لو لم تكن حركة مكافحة التطعيم قوية جداً، ولو لم تكن المعلومات المضللة منتشرة جداً، ولو لم يكن التردد في الحصول على اللقاح أمراً شائعاً جداً.

وتشير التقارير الأخيرة إلى أن ما بين ثلاثة وخمسة لاعبين من لاعبي المنتخب الإنجليزي الأول لكرة القدم لم يحصلوا على اللقاح - وأن لاعبي الدوري الإنجليزي الممتاز يستشهدون بنظريات المؤامرة حول العقم أو حول خطط بيل غيتس للسيطرة على العالم، وبالتالي يرفض هؤلاء اللاعبون الحصول على اللقاح. وتشير التقارير إلى أن ما يصل إلى ثلثي لاعبي الدوري الإنجليزي الممتاز لم يحصلوا على جرعتين من اللقاح.

يا إلهي! كيف يتم رفض العلم في الوقت الذي لا تزال فيه أجزاء كثيرة من العالم مغلقة، وحيث لا يمكن لأفراد العائلة الواحدة أن يرى بعضهم بعضاً منذ سنوات، وحيث لم يعد بإمكان الناس توديع أحبائهم، وحيث يكون المخرج الوحيد للتغلب على هذا الوباء اللعين هو الحصول على اللقاح؟ فلماذا تختار فجأة تجاهل العلم؟ كيف يتجاهل اللاعبون هذا العلم الآن، رغم أنهم يعتمدون عليه في رفع لياقتهم البدنية، وفي العمليات الجراحية بعد إصاباتهم القوية في الركبة، وفي كل شيء يتعلق بما يأكلونه ويشربونه، بل وفي طريقة نومهم! هذا هو العلم الذي يجعل اللاعبين يحقنون أنفسهم للتغلب على الألم قبل المباريات الكبيرة، وهو العلم الذي ينقلهم بالطائرات والسيارات من ملعب لآخر، وهو العلم الذي بنى الملاعب التي يلعبون عليها. إنه العلم نفسه الذي أسهم في تصنيع اللقاح والحد من انتشار الوباء، وبالتالي عودة الجماهير للملاعب مرة أخرى لمشاهدة هؤلاء اللاعبين من جديد!

وبالتالي، فإن السؤال الذي يجب طرحه الآن هو: هل يجب أن نستمر في التعاطف مع أولئك الذين يرفضون الحصول على اللقاح؟ في الحقيقة، يمكن للاعبي كرة القدم البارزين استشارة أفضل الأطباء لتهدئة أي مخاوف تتعلق بالحصول على اللقاح. ومن المعروف للجميع أن فرص الإصابة بفيروس كورونا وفرص نقله للآخرين تقل بشكل كبير في حال حصول الشخص على اللقاح. وبمعنى آخر، من غير المحتمل أن تصيب شخصاً آخر وتقتله إذا تناولت اللقاح.

لقد أصيب مهاجم وست بروميتش ألبيون ومنتخب آيرلندا، كالوم روبنسون، بفيروس كورونا مرتين، لكنه لم يحصل على اللقاح حتى الآن! وقال روبنسون عن ذلك: «هذا هو خياري في هذه اللحظة، وقد أغير رأيي في وقت لاحق وأحصل على اللقاح. أعتقد أنه خيار شخصي، وخياري في هذه اللحظة هو عدم الحصول على اللقاح. لا يمكنني أن أجبر الناس على تلقي اللقاح، فهذا هو خيارهم وهذه هي أجسادهم! ».

أنا لا أريد أن أشن هجوماً على روبنسون - لقد أجاب اللاعب عن الأسئلة التي طرحت عليه بكل صدق، ومن الواضح أن هناك كثيراً من لاعبي كرة القدم الذين يفكرون بالطريقة نفسها. ومن المهم احترام حرية الشخص في الاختيار، لكن من المهم أيضاً أن نضع في الاعتبار حرية الأشخاص الملقحين والأشخاص الضعفاء والأكثر عرضة للإصابة بالعدوى. الأمر ليس بهذه البساطة لكي نقول إن لكل شخص الحرية فيما يريد أن يفعله بشكل فردي.

كيف تشرح للاعب أو لأي شخص آخر في هذا الشأن، أن هذا الأمر يتعلق بحماية المجتمع وليس بنفسه فقط؟ لقد كان المدير الفني الألماني يورغن كلوب محقاً تماماً عندما شبه الأمر بقيادة السيارة تحت تأثير الكحول، حيث قال: «أنا لا أحصل على اللقاح لحماية نفسي فقط، لكنني أحصل عليه لحماية كل الناس من حولي. لا أفهم لماذا يعد هذا تقييداً للحرية، لأن هذا الأمر لو كان يقيد الحرية فإن عدم السماح بتناول الخمور والقيادة تحت تأثير الكحول هو أيضاً تقييد للحرية! لقد حصلت على اللقاح لأنني كنت أشعر بالقلق على نفسي، كما كنت أشعر بالقلق على الآخرين من حولي».

قد تكون لدى اللاعبين الحرية في الاختيار، لكن ماذا عن الموظفين البسطاء في الأندية الذين يتعين عليهم الذهاب إلى العمل لكسب المال؟ وماذا لو كانوا يعيشون مع أناس ضعفاء؟ وأين حريتهم هم أيضاً؟ في الحقيقة، هناك أزمة تضليل في الوقت الحالي. من المؤكد أن هذا يجعل العلماء الذين أمضوا حياتهم المهنية بأكملها في العمل على إنتاج لقاحات يشعرون باليأس والإحباط. لقد سمعت مذيعين يخصصون ساعات من البث للحديث بالتفصيل عن الأسباب التي تجعلهم يترددون في الحصول على اللقاح، دون حتى التفكير في التحدث إلى خبير. ويجب أن نعرف أن غرف خلع الملابس تعد أماكن غريبة للغاية، وغالباً ما يؤثر الصوت الأكثر إقناعاً فيها على البقية. ويبدو أن المديرين الفنيين الأقوياء - كلوب ومارسيلو بيلسا وتوماس فرانك على سبيل المثال - قد انتصروا في هذه المعركة.

ربما حان الوقت لكي يصبح مديرو كرة القدم أكثر صرامة. وفي الدوري الوطني لكرة القدم الأميركية، يُسمح للاعبين الذين لم يحصلوا على اللقاح باللعب، لكن القواعد صارمة، حيث يخضع هؤلاء اللاعبون لاختبارات مستمرة، ويفرض عليهم غرامات مالية كبيرة في حال عدم ارتداء الأقنعة أو الحفاظ على مسافات معينة بينهم وبين الآخرين. وعلاوة على ذلك، يُعد الفريق خاسراً في حال تم إلغاء المباراة بسبب تفشي فيروس كورونا بين لاعبيه الذين لم يحصلوا على اللقاح.

وفي الدوري الأميركي للمحترفين، يتم منع اللاعبين الذين لم يحصلوا على اللقاح من دخول المطاعم وأماكن الترفيه الأخرى. وقد تم رفض الطلب الذي تقدم به أندرو ويغينز، الذي يلعب في فريق «غولدن ستيت ووريورز»، بعدم الحصول على اللقاح لأسباب دينية. وقيل له إنه لا يمكنه المشاركة في المباريات على ملعب فريقه حتى يفي بالمتطلبات الصحية لسان فرانسيسكو عند حضور الأحداث الداخلية الكبيرة. وفي النهاية، قرر الحصول على اللقاح.

نادي هرتا برلين الألماني لكرة القدم أعلن مؤخراً أنه سيطلب من لاعبيه وأعضاء جهازه الفني الذين يرفضون التطعيم، دفع رسوم فحوصات «كوفيد - 19» الخاصة بهم في المستقبل. وقال متحدث باسم النادي إن عناصر الفريق أو الجهاز الفني الذين يرفضون تلقي لقاح فيروس كورونا سيضطرون قريباً إلى دفع تكلفة اختبار «بي سي آر» الخاص بهم الذي يكلف نحو 70 يورو لكل اختبار. ووفقاً لقوانين رابطة الدوري الألماني لكرة القدم، يجب أن يخضع اللاعبون لاختبار «بي سي آر» مرتين في الأسبوع، لكن فريق هرتا يُخضع لاعبيه وجهازه الفني لاختبارات ست مرات في الأسبوع.

في الواقع، تبدو هذه القواعد والإجراءات معقولة ومنطقية تماماً. لكن ماذا عن المضي قدماً في اتخاذ مثل هذه الإجراءات؟ وماذا لو وصل الأمر إلى اتخاذ قرار بعدم اختيار اللاعبين الذين لم يحصلوا على اللقاح من الأساس؟ ليس من طبيعتي أن أتعامل مع الأمور بهذه القسوة، وأنا على دراية تامة بأنني سأتعرض لكثير من الانتقادات لأنني اقترحت ذلك، لكن من غير المنطقي أن يقرر بعض اللاعبين عدم الحصول على اللقاح وتعريض حياة الآخرين للخطر، رغم أن كل المعلومات العلمية المتعلقة باللقاح متاحة أمامهم!

لقد كان لاعب كرة قدم الاسكوتلندي الدولي السابق بات نيفين يتحدث على إحدى المحطات الإذاعية منذ أيام، وقال: «لقد حقق لاعبو كرة القدم كثيراً من الفوائد خلال هذه الفترة الزمنية. لقد ضحى الجميع من أجل استئناف النشاط الكروي. وبالتالي، فأنا أشعر بالدهشة أن يكون رد فعل اللاعبين هو عدم الحصول على اللقاح والمساعدة في تأمين سلامة وصحة الآخرين! أنا منزعج حقاً من ذلك». لقد لخص نيفين الأمر تماماً بهذه الكلمات، ولا يمكنني أن أقول أكثر من ذلك!


بريطانيا إنجلترا كرة القدم

اختيارات المحرر

فيديو