ترمب يحيي أول تجمع انتخابي في ولاية أيوا

ترمب يحيي أول تجمع انتخابي في ولاية أيوا

يقترب من الإعلان عن ترشحه فيما يراه «طريقاً مفتوحاً» للنصر
السبت - 3 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 09 أكتوبر 2021 مـ
دونالد ترمب يحضر تجمعاً سابقاً للحزب الجمهوري (أرشيفية)

يحيي الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، اليوم (السبت)، أول تجمع حاشد بطابع «انتخابي»، في ولاية أيوا، التي تُعتبر تاريخياً الولاية الأولى التي تُطلق عادة صافرة سباق التنافس الانتخابي الرئاسي.

ويشكل التجمع الذي من المتوقع أن يحضره جمهور كبير من مؤيديه، أحدث إشارة واضحة من ترمب عن خططه لخوض الانتخابات مرة أخرى عام 2024، حيث من المتوقع أن يعلن فيه أيضاً عن دعمه لعدد من المرشحين الجمهوريين الموالين له في الانتخابات النصفية المقررة في نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2022.

وكشف مساعدو ترمب عن توظيفه لعدد كبير من المؤيدين له في أيوا وولايات أخرى، بالتزامن مع تكثيف حضوره الإعلامي ومقابلاته، فيما يراه «طريقاً مفتوحاً» لتحقيق النصر في انتخابات الحزب الجمهوري التمهيدية لعام 2024.

ويشكل التجمع ضربة لجهود عدد من مساعدي ترمب الذين حاولوا، الأسبوع الماضي، منعه من الإعلان رسمياً عن الترشح الآن. غير أن عدداً كبيراً من قادة الجمهوريين يعتبرون أن ترشيح ترمب بات مؤكداً.

وقال أحد الجمهوريين الذي تحدث مع ترمب: «أعتقد أنه ينوي بالفعل الترشح وينتظر فقط جعل الأمر رسمياً»، بحسب صحيفة «ذي هيل». وأضاف أنه رغم ذلك «ينصبّ تركيزه الآن على التأكُّد من فوز الجمهوريين في عام 2022. ولا أعتقد أنه يريد فعل أي شيء من شأنه أن يصرف الانتباه عن ذلك»،.

وبحسب الجمهوريين، فإن التجمُّع في أيوا مهمته الترويج لمرشحي الحزب في تلك الانتخابات، حيث انضم ترمب إلى عدد من مسؤولي الحزب الذين يواجهون إعادة انتخابهم، العام المقبل، بما في ذلك حاكم الولاية كيم رينولدز والسيناتور تشاك غراسلي، والنائبان أشلي هينسون وماريانيت ميلر ميكس.

غير أن حضور ترمب يعكس رمزية هذه الولاية، التي غالباً ما يبدأ فيها المرشحون الرئاسيون جولاتهم قبل سنوات من الإعلان عن حملاتهم، لمقابلة قادة حزبهم وجمهور الولاية والاحتكاك بالناخبين.

في المقابل، يقلل بعض الخبراء والاستراتيجيين من أهمية زيارة أيوا، قائلين إن ترمب قام بزيارات مماثلة في ولايات أخرى، وقد لا تؤثر بشكل كبير على ترشيحه المبكر إذا اختار ذلك، كما جرى في ولايتي جورجيا وأوهايو.

لكن آخرين قالوا إن ترمب «أعطى كل مؤشر على أنه يفكر بجدية شديدة»، في خوض انتخابات جديدة. وقال ديفيد كوتشيل الخبير الاستراتيجي الجمهوري في ولاية أيوا، إنه إذا قرر في النهاية المضي قدماً في حملته الانتخابية، فإن «أيوا تبدو آمنة جداً له».

وأضاف أن لديه كل الموارد ويحظى بدعم معظم القاعدة الحزبية الجمهورية، الذين يشكلون الناخبين الأساسيين ويقررون هوية المرشح الجمهوري في الانتخابات التمهيدية التي سيجريها الحزب.

وأظهر استطلاع للرأي أُجري هذا الأسبوع، أن ترمب يحظى بنظرة إيجابية من 53 في المائة من سكان أيوا، مقابل 45 في المائة ينظرون إليه نظرة سلبية، وهو ما يُعد نتيجة أفضل بكثير حتى عندما كان رئيساً للبلاد. في المقابل حظي الرئيس جو بايدن بقبول 37 في المائة مقابل رفض 61 في المائة.

وفيما يواصل ترمب إطلاق الإشارات عن نيته الترشح، أطلق تحذيرات شديدة لمنافسيه المحتملين في الحزب الجمهوري، فيما أعلنت قيادة حملته أنها عينت موظفين في ولاية أيوا للمساعدة، من بين أمور أخرى، على مراقبة خصومه الجمهوريين الأساسيين المحتملين أثناء توجههم إلى الولاية.

ورفض ترمب في مقابلة أخيرة وجود منافسيه، بما في ذلك حاكم ولاية فلوريدا رون ديسانتيس، قائلاً إن «معظم الناس سوف ينسحبون»، إذا شارك في سباق 2024. وأضاف أنه، حتى ولو لم يفعلوا ذلك، فسوف يهزمهم بسهولة. وقال: «إذا واجهت ديسانتيس، كنت سأضربه كما لو كنت سأهزم أي شخص آخر... أعتقد أن معظم الناس سينسحبون... أعتقد أنه سينسحب».

ورغم ذلك، يقول بعض الجمهوريين إنه من الصعب تمييز ما إذا كان ترمب، يسعى فعلياً إلى الترشح في الانتخابات الرئاسية، أم أنه ببساطة يحاول البقاء في دائرة الضوء.

وقال السيناتور الجمهوري عن ولاية أيوا جوني إرنست، الذي لم يحضر تجمع السبت، إن احتمال ترشح ترمب للرئاسة يبدو أنه «يتغير كل أسبوعين». ومع ذلك، قال إن الرئيس السابق يتمتع بشعبية واسعة بين الناخبين في الولاية.


أميركا أخبار أميركا الانتخابات الأميركية ترمب سياسة أميركية

اختيارات المحرر

فيديو