واشنطن تطالب طهران بالإسراع في العودة للمفاوضات النووية

واشنطن تطالب طهران بالإسراع في العودة للمفاوضات النووية

السبت - 3 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 09 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15656]
الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي مع رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي أمام منشأة بوشهر النووية أمس (إ.ب.أ)

أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، أن الولايات المتحدة تعتقد أن المحادثات غير المباشرة التي تُجرى في فيينا بشأن معاودة الامتثال للاتفاق النووي الإيراني يجب أن تُستأنف «سريعاً». وتجيء تصريحات برايس بعد أن حذر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، من أن فرصة إحياء الاتفاق النووي، تبدو محدودة في ظل تحرك إيران لتطوير برنامجها النووي. وأكد برايس أن المسار الدبلوماسي لا يزال قائماً، مشيراً إلى أن طهران قالت إنها ستعود إلى المحادثات «قريباً». وأضاف قوله: «نأمل أن يوافق تعريفهم لكلمة قريباً مع تعريفنا لها... نود أن تُستأنف المفاوضات في فيينا في أسرع وقت ممكن».
كان المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني، قد أعلن مؤخراً أن المحادثات بين طهران والأطراف الغربية حول الملف النووي ستنطلق خلال الأيام المقبلة. وأشار محمود عباس زاده مشكيني، في تصريح لمراسل وكالة «تسنيم» للأنباء، إلى موعد بدء المحادثات بشأن الاتفاق النووي بين إيران والغرب، قائلاً إنها «ستبدأ قريباً وفي الأيام المقبلة».
كما أعلن وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، يوم الأربعاء، أنه يتوقع استئناف المفاوضات بشأن الاتفاق النووي في فيينا «قريباً». وقال عبد اللهيان بعد محادثات أجراها مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، في موسكو، «أكدت أننا نضع اللمسات الأخيرة حالياً على المشاورات في هذا الصدد، وسنستأنف قريباً مفاوضاتنا في فيينا».
كانت مساعدة وزير الدفاع الأميركي، مارا كارلين، قد قالت يوم الأربعاء إن الولايات المتحدة ملتزمة بالدبلوماسية، وتريد إعادة إيران إلى «علبة» الاتفاق النووي، ولفتت إلى أن «وزارة الدفاع تضع خيارات أمام الرئيس جو بايدن للتعامل مع إيران». وأضافت كارلين: «علينا مواصلة التنسيق مع حلفائنا وشركائنا الإقليميين، وندرك الخطر المحدق»، مؤكدة: «نحن مدركون للخطر الذي تمثله إيران عبر أنشطتها المزعزعة للاستقرار». كما قالت إن الولايات المتحدة تعمل مع الشركاء على مواجهة خطر الصواريخ والمسيرات الإيرانية، قائلة: «نستطيع العمل مع الحلفاء لصد الأنشطة الإيرانية». وأضافت كارلين أن واشنطن تريد أن يعود كل الأطراف إلى تطبيق الاتفاق النووي.
يذكر أن مفاوضات فيينا الهادفة إلى إحياء الاتفاق النووي الإيراني توقفت في يونيو (حزيران) الماضي، منذ انتخاب الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي، وذلك بعد 6 جولات من المحادثات لم تذلل كافة العقبات أمام إعادة إحياء الاتفاق النووي. وانسحبت الولايات المتحدة في عهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، من جانب واحد من الاتفاق المبرم عام 2015 مع إيران وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا وألمانيا الذي يهدف إلى منع طهران من تطوير سلاح نووي. لكن الرئيس الحالي جو بايدن، يسعى إلى إحياء الاتفاق، رغم أن الأطراف على خلاف بشأن الخطوات التي يتعين اتخاذها، ومتى يجري اتخاذها. والقضايا الرئيسية محل الخلاف هي: أي القيود ستقبل بها طهران، وما العقوبات التي سترفعها عنها واشنطن.
على صعيد آخر، بث التلفزيون الرسمي الإيراني، مساء الخميس، شريطاً مصوراً قال إنه يظهر مطاردة زوارق تابعة للحرس الثوري، لسفينة بحرية أميركية في الخليج، من دون تحديد تاريخها. وتعود المرة الأخيرة التي تم فيها الإعلان عن حادث كهذا، إلى مايو (أيار) الماضي. وتعقيباً على لقطات الفيديو الأخير، أكد الأسطول الأميركي الخامس، ومقره البحرين، عدم تسجيل أي حادث بين الجانبين في الأيام الماضية.
وعرض التلفزيون شريطاً مدته نحو 65 ثانية، قال إن مصدره بحرية الحرس الثوري، ويظهر «القوة والتحكم الكامل في مواجهة القوات الأميركية والأجنبية في بحر عمان والخليج». وتظهر اللقطات المأخوذة من على متن زورق سريع، طرادين عسكريين على مقربة منه يرفعان العلم الأميركي، وعلى متن كل منهما عدد من الجنود. ويسمع صوت شخص لا يظهر في اللقطات، وهو يردد عبر الاتصال اللاسلكي عبارات مثل «طاردوهما»، و«التقطوا الصور». كذلك أظهرت اللقطات من مسافة بعيدة، ما بدت أنها حاملة طائرات وإلى جانبها سفينة عسكرية كبيرة.
ولم يصدر في طهران أي بيان يقدم تفاصيل إضافية بشأن هذه اللقطات. ورداً على سؤال من وكالة الصحافة الفرنسية، قال المتحدث باسم الأسطول الخامس تيم هوكينز، «لم يحصل أي تعامل غير آمن أو غير احترافي يتعلق بالبحرية الأميركية خلال الساعات الـ48 الماضية».
وتزامن بث اللقطات مع إحياء بحرية الحرس الثوري يومها السنوي. وقال قائدها العميد علي رضا تنكسيري، في رسالة نشرها الموقع الإلكتروني للحرس «سباه نيوز»، إن قواته تهدف بالتعاون مع القوات البحرية للجيش إلى «ضمان أمن مستدام في الخليج الفارسي وبحر عمان وبحر قزوين».
وشهدت مياه الخليج، لا سيما مضيق هرمز الاستراتيجي، مناوشات متكررة خلال الأعوام الماضية بين قطع بحرية لكل من إيران والولايات المتحدة. وكان الحرس الثوري أعلن في 11 مايو، أنه حذر قطعاً بحرية أميركية بعد تصرف «غير مسؤول» من قبلها، بعيد إعلان البنتاغون إطلاق نيران تحذيرية باتجاه قوارب إيرانية في مضيق هرمز.
وفي أواخر أبريل (نيسان)، أعلنت البحرية الأميركية عن اقتراب زوارق هجومية إيرانية من سفينتين أميركيتين في المياه الدولية شمال الخليج، ما دفعها لإطلاق نيران تحذيرية. كذلك، كشفت البحرية أن قطعاً إيرانية اقتربت من سفنها بشكل «عدواني» في مطلع الشهر ذاته. وتوجد البحرية الأميركية بشكل دوري في مياه الخليج. وغالباً ما اتهمت واشنطن، طهران، بنشاطات «استفزازية» في المنطقة، خصوصاً في مضيق هرمز الذي يمر عبره نحو خمس إنتاج النفط العالمي.


ايران المفاعل النووي

اختيارات المحرر

فيديو