إردوغان على خط التحالفات الانتخابية في العراق

إردوغان على خط التحالفات الانتخابية في العراق

جاهر باستقبال الحلبوسي والخنجر وسط شكوك في نجاحه
الأربعاء - 29 صفر 1443 هـ - 06 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15653]
عراقية تمر أمام ملصقات انتخابية في بغداد أمس (رويترز)

دخلت تركيا، أمس، على خط التحالفات الانتخابية في العراق وللمرة الأولى، بعكس إيران والولايات المتحدة، إذ توسط رئيسها رجب طيب إردوغان علناً وجاهر باستقبال زعيمَي أكبر كتلتين سنيتين، هما محمد الحلبوسي رئيس ائتلاف «تقدم»، وخميس الخنجر رئيس ائتلاف «عزم».

ففي مشهد بدا مفاجئاً، وزّعت الرئاسة التركية صورتين، الأولى لإردوغان مع الحلبوسي، رئيس البرلمان المنتهية ولايته، والأخرى مع الخنجر. ولم يصدر لا عن الرئاسة التركية ولا عن الحلبوسي أو الخنجر، بيان أو تصريح بشأن الاجتماعين.

الصورتان اللتان جمعتا على انفراد إردوغان مع الخصمين في الساحة السنية عبّرتا عن اهتمام تركي بضبط إيقاع التحالفات أو الخصومات السنية. وهذا الاهتمام لم يجد تجسيداً له على هذا المستوى من قبل، وإن وجد فإنه لم يكن يظهر للإعلام، وهو ما لم تفعله إيران مع حلفائها الشيعة في العراق.

الأسباب التي دفعت إلى هذا اللقاء وقبله الخصومات داخل كل ساحة (الشيعية والسنية والكردية) بدأت تفرز نوعاً من التمرد على المؤثرين الأقوياء من دول الجوار، فضلاً عن واشنطن التي تراجع نفوذها على صعيد توزيع المناصب الرئاسية.

ويقول السياسي السني المستقل أثيل النجيفي لـ«الشرق الأوسط» بشأن اللقاءين «لا نرى أي فائدة من مثل هذه المحاولات في هذا الوقت بالذات»، مبيناً أن «تقدم» و«عزم» غير مستعدَين لتقديم تنازلات قبل الانتخابات. وأضاف، أنه حسب معلوماته، فإن زيارة الحلبوسي والخنجر إلى تركيا «أضرت بهما».

ويشاطر السياسي الشيعي المستقل، عزت الشابندر، النجيفي رؤيته، ويقول لـ«الشرق الأوسط»، إن «خريطة التحالفات الوطنية والانتخابية إنما تصنع حصرياً في العراق}، مضيفاً: «نعارض بقوة أي محاولة (شرقية أم غربية) لإعادة العراق إلى أتون الفتنة ومربع الطائفية الأول».
... المزيد


تركيا أخبار العراق الانتخابات

اختيارات المحرر

فيديو