«الحشد» يستنكر استبعاده من «التصويت الخاص»

«الحشد» يستنكر استبعاده من «التصويت الخاص»

250 ألف عنصر أمن لتأمين انتخابات العراق
الاثنين - 27 صفر 1443 هـ - 04 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15651]

استنكر «الحشد الشعبي» أمس، قرار المفوضية العليا المستقلة للانتخابات حرمان منتسبيه من المشاركة في التصويت الخاص بالأجهزة الأمنية يوم الجمعة المقبل.

وقال النائب أحمد الأسدي، وهو من قيادات الحشد وشغل منصب الناطق الرسمي باسمه، في بيان: «بالتأكيد سمعتم بأن إخوانكم في الحشد الشعبي قد حُرموا من التصويت الخاص، وبالتالي لا يستطيعون التصويت إلا إذا تركوا السواتر وعادوا إلى مناطقهم». ودعا الأسدي أعضاء الحشد إلى «التصويت بالمئات لنعوض عن أصوات أبطالنا الذين سيكونون مدافعين عنا في السواتر، حتى نحقق نصرنا».

من جهته، عد أبو علي العسكري، المتحدث باسم «كتائب حزب الله»، في بيان مماثل، أن «حرمان مجاهدي الحشد الشعبي من التصويت الخاص في الانتخابات المقبلة يعد استهدافاً لهذه الشريحة المضحية وسلباً لحقهم في اختيار من يمثلهم ويحميهم ممن يسعون إلى تضعيف قوتهم ومصادرة انتصاراتهم».

إلى ذلك، كشف رئيس اللجنة الأمنية العليا للانتخابات في العراق الفريق الأول الركن عبد الأمير الشمري، أن القوات الأمنية والعسكرية دخلت في حالة الإنذار القصوى لتأمين الحماية لمراكز الاقتراع في أرجاء البلاد، مشيراً إلى نشر أكثر من 250 ألف عسكري لتأمين الانتخابات البرلمانية الأحد المقبل، بحسب وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ).

وقال الشمري، للصحافيين أمس، إن صناديق الاقتراع ستدخل إلى المراكز الانتخابية غداً، وتم تأمين كل الاستحضارات الأمنية، لافتاً إلى أن جميع مراكز خزن صناديق الاقتراع مؤمنة بشكل جيد وقوي، وتم نشر القوات العراقية في الشوارع. وأوضح أن الحدود البرية والجوية والمطارات ستغلق قبيل بدء عملية التصويت ولن يتم فرض إجراءات حظر التجوال يوم الاقتراع، لافتاً إلى خطة نقل صناديق الاقتراع جواً إلى مخازن مؤمنة. كما أعلن عن وصول جميع المراقبين الدوليين التابعين للأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي لمراقبة الانتخابات، وتم تخصيص قوات لتأمين الحماية لهم.
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو