تهديد أميركي بفرض عقوبات على تركيا

تهديد أميركي بفرض عقوبات على تركيا

مشرعون يحذرون أنقرة من إبرام صفقة صواريخ جديدة مع روسيا
الأربعاء - 22 صفر 1443 هـ - 29 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15646]
منظومة الصواريخ الروسية «إس 400» التي اشترتها تركيا من روسيا (رويترز)

وجّه الكونغرس الأميركي تحذيراً لتركيا لتحذيرها من عقد أي صفقات عسكرية جديدة مع روسيا، إذ هدد المشرعون بفرض عقوبات جديدة على أنقرة في حال أبرمت صفقات لشراء أنظمة صواريخ دفاعية روسية على غرار صفقة الـ«إس - 400».

وقال رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ السيناتور الديمقراطي بوب مننديز، إن «أي مشتريات جديدة من تركيا تعني بالتأكيد عقوبات جديدة عليها»، وأضاف مفصلاً قانون «كاتسا» الذي أقره الكونغرس: «لقد كنا بغاية الوضوح عندما كتبنا قانون كاتسا. فيجب فرض عقوبات إلزامية على أي مجموعة تبرم صفقات كبيرة مع الجيش الروسي أو قطاعات الاستخبارات الروسية». وأكد مصدر في لجنة العلاقات الخارجية لـ«الشرق الأوسط» أن موقف مننديز يحظى بدعم واسع من أعضاء اللجنة الديمقراطيين والجمهوريين على حد سواء، مشيرا إلى أن الكونغرس سيدفع باتجاه فرض العقوبات على تركيا في حال قررت شراء منظومة الصواريخ الجديدة. وذّكر بالعقوبات الأميركية التي فرضت على أنقرة بعد شرائها منظومة «إس - 400» الأولى من روسيا.

وكان الولايات المتحدة قد ألغت صفقة طائرات «إف - 35» الحديثة مع تركيا بعد شرائها المنظمة الروسية وطردتها من البرنامج المشاركة في برنامج هذه الطائرات، معتبرة أن الصفقة الروسية مع دولة عضو في حلف الناتو مثل تركيا تشكل تهديداً مباشراً لدفاعات الحلف والدول الغربية. كما فرضت الولايات المتحدة عقوبات على أنقرة في عام 2020 بموجب قانون «مواجهة خصوم الولايات المتحدة من خلال العقوبات المعروف بـكاتسا» والذي أقره الكونغرس في 2017 بهدف مواجهة نفوذ روسيا وايران وكوريا الشمالية.

وتتزامن هذه التهديدات الأميركية مع اللقاء المرتقب للرئيس التركي رجب طيب اردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في سوتشي اليوم الأربعاء. كما تأتي بعد تصريحات لإردوغان أشار فيها إلى احتمال شراء تركيا لنظام صاروخي روسي ثان.

وأعلنت الرئاسة التركية أن إردوغان سيعقد لقاء مع الرئيس الأميركي جو بايدن خلال قمة زعماء «مجموعة العشرين» التي ستعقد في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل في روما في الوقت الذي تصاعد فيه التوتر بين واشنطن وأنقرة على خلفية تصريحات لإردوغان وجه فيها انتقادات حادة لبايدن واتهمه بتزويد «الإرهابيين»» في سوريا بالسلاح، كما أكد أن بلاده لن تتراجع خطوة واحدة بشأن منظومة الدفاع الجوي الروسية «إس 400»، وستنظر في شراء دفعة جديدة.

وجاء إعلان الرئاسة التركية في الوقت الذي تصاعدت فيه انتقادات المعارضة التركية لإردوغان بسبب هجومه الشديد على بايدن والولايات المتحدة عقب مشاركته في أعمال الدورة 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الأسبوع الماضي، حيث أرجعت المعارضة موقفه إلى فشله في لقاء بايدن.

وكان إردوغان قال، في مقابلة مع شبكة «سي بي إس» الأميركية بثتها الأحد الماضي، إنه لا يحق لواشنطن التدخل في موضوع حصول تركيا على منظومة «إس 400» الروسية، مؤكداً أن بلاده ستواصل بكل تأكيد التزود بالمنظومة الصاروخية بعد أن أحجمت الولايات المتحدة عن تزويدها بمنظومة «باتريوت». وأضاف أن بلاده دفعت مليارا و400 مليون دولار من أجل الحصول على مقاتلات إف - 35، لكن واشنطن أحجمت عن تسليمها لها وعليها أن تجد حلا لهذه المسألة.

وفُرضت عقوبات على مسؤولي مستشارية الصناعات الدفاعية، المسؤولة عن مشتريات تركيا من السلحة، بموجب قانون «كاتسا» في ديسمبر (كانون الأول) 2020، بعد أن اشترت نظام الدفاع الصاروخي الروسي «إس 400» في صفقة أبرمت مع روسيا بمبلغ 2.5 مليار دولار، وتم تسليم المنظومة لتركيا في يوليو (تموز) 2019، لكنها لم تتمكن من تفعيلها حتى الآن بسبب الضغوط الأميركية ورفض واشنطن قيام دولة عضو في الناتو بنصب أسلحة روسية على أراضيها.

واعترف إردوغان، في تصريحات لعدد من الصحافيين المرافقين له في نيويورك عقب مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، بأن العلاقات التركية الأميركية «ليست صحية» ويجب الارتقاء بها لتحتل مكاناً غير ما هي عليه الآن، مؤكدا البداية «غير الجيدة» للعلاقات مع الرئيس جو بايدن. وقال إردوغان: «إن كانت العلاقات في الوضع غير المأمول، فعلينا التعبير عن ذلك، لأنني لم أشهد مثل هذه المواقف مع أي من القادة السابقين في أميركا كما يحدث الآن مع إدارة بايدن». وأضاف، في تصريحات في إسطنبول الجمعة، أن تركيا تضطر إلى إطلاع الرأي العام العالمي على تلك التفاصيل عندما تقدم دولة عضو في حلف شمال الأطلسي على دعم الإرهاب. وتابع أن الولايات المتحدة تدعم حالياً «التنظيمات الإرهابية»، أكثر بكثير وبشتى أنواع الأسلحة والعربات والمعدات مما كان متوقعاً في الوقت الذي ينبغي عليها أن تكافح تلك التنظيمات.

وانتقدت المعارضة التركية تصريحات إردوغان تجاه بايدن والولايات المتحدة مؤكدة أنها تعبر عن «الازدواجية»، مشيرة إلى أنه امتدح بايدن قبل اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وهاجمه بعدها بسبب فشله في عقد لقاء معه. واتهم زعيم المعارضة التركية، رئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كليتشدار أوغلو، الرئيس إردوغان بتدمير السياسة الخارجية لتركيا. وقال عبر «تويتر» أمس، «لقد دمرت المعارك غير العقلانية للقصر سياستنا الخارجية الوطنية العقلانية والسلمية وأي شيء آخر... لقد عاد هذا إليكم كفقر ومشكلة لاجئين. فقد واصلوا تجارتهم وآثروا أنفسهم، بينما نحن لدينا برنامج جاهز».


تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو