وسام حنا: الفن استفزاز ولا أراهن على الجمال في الأدوار

وسام حنا: الفن استفزاز ولا أراهن على الجمال في الأدوار

كلمته في «الموركس» أحدثت ضجة ويقول لـ«الشرق الأوسط»: عدّلتها
الثلاثاء - 21 صفر 1443 هـ - 28 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15645]

عدل وسام حنا في كلمته الصاخبة ليلة «الموركس دور». نصحه الأهل والأصدقاء بتخفيف النبرة، فاستجاب في اللحظة الأخيرة. ينقل أجواء المقربين منه: «يا وسام، ما يجري أكبر منك. لن تستطيع تغيير شيء. رح تروح بالمغليطة (سيُقضى عليك)». هل تخاف؟ «بالطبع لا»، يجيب «الشرق الأوسط»، «لكنني مللتُ التسبب لأهلي بالقلق».

حمل آلام الناس وهو يتسلم جائزة أفضل ممثل عن دوره في مسلسل «سر». وألقى خطاباً نال حرارة التصفيق. كثر أرادوا فناناً يصعد إلى المسرح، فيوقظ الضمائر بكلمته. وسام حنا «فش الخلق». كان صوت الشباب اللبناني المقهور والصرخة في وجه المقتلة: «انتظرتُ من الجميع أن يأتي بخطاب صارخ. التلطيف لم يعد يجوز. البعض يعد للعشرة والبعض يحفظ خط الرجعة. إننا في عمق أفظع أزمة في تاريخ لبنان الحديث، ودمر مدينتنا انفجار مروع. السكوت بعد اليوم مرفوض».

أمطره زملاء شباب بالاتصالات بعد كلمته التي هزت «السوشيال ميديا»، ما أعاد إليه بعض الثقة بالناس. يتحدث عن «لدغة» يتسبب بها مقربون ومن ظنهم أصدقاء أوفياء.

ويعلن فقدان الثقة تماماً بالأشخاص. يؤلم وسام حنا إحساسٌ بأنه «منبوذ»: «إن نجحتُ أُنتقد، وإن اجتهدتُ أُنتقد، وإن لبست على طريقتي وتسلمتُ جائزة. البعض لا يعرف الحب. أبذل جهداً لتقديم الشخصية، وأعمل مع زملاء بتلقائية، فإذا بأصوات تقول: إنه ملك جمال وعارض أزياء. هو طارئ على المهنة ونحن أكاديميون. حركة الاتصالات بعد كلمتي، أعادت ترميم بعض الثقة. لا تخلو الحياة من أولاد الأصل».

يسافر الأسبوع المقبل إلى ألبانيا للمشاركة في مسلسل سعودي ينطلق تصويره في الثاني من أكتوبر (تشرين الأول): «أؤدي شخصية جديدة لم ألعبها من قبل». اكشف المزيد يا وسام. يعتذر. يسعده «الاختراق» وكسب جائزة «الموركس» من دون الانتماء إلى شركتَي الإنتاج الضخمتين في لبنان، اللتين توزعت بينهما الجوائز («الصباح إخوان» و«إيغل فيلمز»)، «ولو لم يجدوا في الدور مهارة لما التفتوا إليّ ووجدوا أنني أستحق الفوز». نسأله عن التحضير للشخصية، وهل يحبطه همسٌ يُردد أنه دخيل على التمثيل؟ يحسم القيل والقال: «لا أراهن على جمالي في الأدوار. أنظر جيداً إلى خصمي أمامي، وأخوض الشخصية كأنني في مباراة. أدرس الخصم وأتعمق في الدور، فكيف إن كان الخصم بحجم بسام كوسا، وأمام كاميرا المخرج مروان بركات (في مسلسل «سر»)؟ بالطبع لن أنام الليل».

هذا بعد التحضير للشخصية مع مدربين في علم الدراما والنفس: «أتحضر في الكواليس مع أساتذة، ثم أضع ما تعلمته بين يدي المخرج. أترك له القرار الأخير». نوع وسام حنا مُجدد، يمقت الروتين. هو طالب حقوق، ترك القوانين وطارد الضوء.

يرفض أن يشبه أحداً: «فقط نفسي». لفت حضوره على مسرح «الموركس» بالبزة المتأرجحة بين الزيتي والأخضر. الرجاء الإجابة بصراحة: هل تتعمد لفت النظر؟ «بل أتعمد أن أكون أنا. هذه شخصيتي. وأرفض قمع ما أريد من أجل ما يريده الآخرون. الفن هو استفزاز، والأزياء أيضاً. على الأشياء ألا تظل راكدة. عليها فتح باب للنقاش أو طرح علامات استفهام».

يتساءل، لِمَ ننتظر سهرات الـ«أوسكار» أو الـ«ميت غالا» حتى الفجر من أجل مشاهدة أزياء النجوم الغريبة، ونرفض نجماً عربياً لديه أسلوبه الخاص؟ «إننا منفتحون على الموضة، ولا بد من وجود سباق يشق الطريق نحو تقبل التجديد. سأكون أنا السباق».

أُحبط مرات وشعر بأنه يفقد الأمل، ثم لملم النفس ورسم لها جناحين لتعيد التحليق. إننا كأوطاننا، نتحطم ثم ننفض عنا الحطام. يوافق وسام. يذكر كم كانت الحماسة عالية مع اندلاع ثورة أكتوبر، ثم خفت كل شيء. كان من المنادين بالعنف الثوري وبقطع الطرق، «والجميع انتقدني». لم يجد في ثورة العرس والرقص قدرة فعالة على نسف الطبقة الحاكمة واجتثاث مَن فقروا اللبنانيين وذلوهم في الأفران وعلى محطات البنزين. «وصفوني بالأرعن المتمرد. الآن لم تعد تنفع كل أشكال الثورة. فرغوا الناس من الطاقات وجعلوا أقصى الطموحات إشباع البطن».

هل من حل أم أن جميع الدروب قد ضاقت؟ في وسام حنا حس ثوري لا يرتاح. يدعو إلى وعي الشباب: «انتبهوا ممن يريدون شراءكم بصفيحة بنزين وصندوق مساعدات. مصير لبنان معلق بالانتخابات المقبلة. هي الفرصة الأخيرة للتغيير وإلا على الدنيا السلام. مَن فقروكم سيحاولون خديعتكم بوهم إيجاد الحلول. لعبة السلطة مكشوفة وعليكم الانتباه».

يستعيد أسطورة الضوء في آخر النفق: «سينتهي الكابوس مهما طال الوقت». نرجو معاً أن نشهد هذه الولادة، بعدما شهدنا الموت على قيد الحياة. ماذا عن السعادة؟ متى يشعر المرء بأنها ممكنة وليست على الإطلاق أضغاث أحلام؟ يتنهد وسام حنا: «السعادة هي الشعور براحة البال. لا أحد سعيد في لبنان. ينشغل البال حيال أنفسنا وحيال من نحب. لِمَ ينبغي الخوف دائماً على عائلتي؟ هل القلق قدر؟ من يملك راحة البال، يملك أجمل الأيام».


لبنان دراما

اختيارات المحرر

فيديو