المملكة العربية السعودية... قصة «إعلان التوحيد»

المملكة العربية السعودية... قصة «إعلان التوحيد»

«الشرق الأوسط» تستعرض سير صائغي «النظام المقترح»
الأحد - 19 صفر 1443 هـ - 26 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15643]

في الساعة التاسعة من صباح يوم الخميس 23 سبتمبر (ايلول) 1932، ومن دار الحكومة في قصر الحميدية بحي أجياد في مكة المكرمة، أعلن الأمير فيصل بن عبد العزيز نائب الملك في الحجاز عن ميلاد المملكة العربية السعودية رسمياً.

وتلا الأمير فيصل (الملك فيما بعد) الأمر الملكي رقم 2716 والمتضمن موافقة الملك عبد العزيز على تحويل اسم «مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها» إلى «المملكة العربية السعودية».

وفي تحقيق كتبه باحثٌ سعوديٌّ، تكشف «الشرق الأوسط» قصة إعلان التوحيد، وسيرة الرجال الـ17 الذين صاغوا وثيقة إعلان المملكة.

وكان الأمير فيصل قد وصل مكة مساء الأربعاء قادما من الطائف وبعد الفجر وصل عبد الله بن محمد الفضل معاون نائب الملك في الحجاز ونائب رئيس مجلس الشورى ونائب رئيس مجلس الوكلاء، وفؤاد حمزة مستشار الملك ووكيل وزارة الخارجية.

وفي مذكراته التي نشرتها «دارة الملك عبد العزيز»، يروي المستشار فؤاد حمزة أنه في يوم الأربعاء 20 جمادى الأولى 1351هـ الموافق 22 سبتمبر 1932، «جاءت موافقة الملك على برقياتنا بشأن ترتيب الإعلان عن توحيد المملكة».

ويتضح أنَّ الرجال الـ17 هم (رجال دولة) متنوعو الخلفيات والخبرات، وأن اجتماعاتهم تمّت بشكل رسمي في منزل كبير مساعدي نائب الملك في الحجاز ونائب رئيس الحكومة (مجلس الوكلاء) عبد الله بن محمد الفضل، ووقعوا على وثيقة (النظام المقترح) ورفعوها للملك، وحشدوا التأييد الشعبي له.
... المزيد


السعودية السعودية

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو