مؤتمر في أربيل حول التطبيع يثير غضب بغداد

مؤتمر في أربيل حول التطبيع يثير غضب بغداد

حكومة إقليم كردستان تنصَّلت منه... وإسرائيل رحَّبت به
الأحد - 19 صفر 1443 هـ - 26 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15643]
جانب من المؤتمر الذي عقد في أربيل مساء أول من أمس ودعا إلى التطبيع مع إسرائيل (أ.ف.ب)

أثار مؤتمر عقد في أربيل، مساء أول من أمس، وضم مئات الشخصيات العراقية السنية والشيعية ودعا إلى التطبيع مع إسرائيل طبقاً لاتفاقات إبراهيم، غضباً عارماً في بغداد.

وأصدر ديوان رئاسة إقليم كردستان بياناً نفى «علم رئاسة الإقليم مطلقاً بذاك الاجتماع ومضامين مواضيعه»، مشدداً على أن «ما صدر عن الاجتماع ليس تعبيراً عن رأي أو سياسة أو موقف إقليم كردستان». بدورها، أكدت وزارة داخلية إقليم كردستان أنه «سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لمتابعة كيفية انعقاد هذا الاجتماع».

وفي بغداد، صدر بيان شديد اللهجة عن مكتب رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي اعتبر المؤتمر «محاولة للتشويش على الوضع العام وإحياء النبرة الطائفية المقيتة».

وقال جوزيف برودي، وهو خبير أميركي من أصل يهودي عراقي ومؤسس «مركز اتصالات السلام» الذي نظم المؤتمر، لوكالة الصحافة الفرنسية إن نحو 300 شخص من السنّة والشيعة، بينهم شيوخ عشائر، من ست محافظات هي بغداد والموصل وصلاح الدين والأنبار وديالى وبابل، شاركوا في المؤتمر.

وقال مصدر مطلع إن برودي قدم طلباً لسلطات الإقليم لعقد مؤتمر قال إنه يتعلق بشؤون المجتمع المدني. وأوضح المصدر أنه عند عقد نشاطات كهذه في أربيل يقتصر الأمر على تبليغ جهاز الأمن بمكان المؤتمر وموعده وعدد المشاركين دون التطرق إلى محتواه، خصوصاً إذا كان المنظمون منظمات أجنبية.

وفي إسرائيل، رحّب وزير خارجية الدولة العبرية يائير لبيد بعقد المؤتمر ووصفه بـأنه «حدث يبعث على الأمل في أماكن لم نفكر بها من قبل». وأردف: «بيننا وبين العراق تاريخ وجذور مشتركة في الجالية اليهودية وحيثما وصلوا إلينا، فسنبذل قصارى جهدنا للعودة».
... المزيد


العراق Arab peace with israel

اختيارات المحرر

فيديو