استسلام الآلاف من مقاتلي «بوكو حرام» في نيجيريا

استسلام الآلاف من مقاتلي «بوكو حرام» في نيجيريا

السبت - 18 صفر 1443 هـ - 25 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15642]
أسواق نيجيريا تعرضت لعشرات من العمليات الإرهابية من قبل عناصر «بوكو حرام» (نيويورك تايمز)

لأكثر من عقد من الزمان، قامت جماعة «بوكو حرام» المتطرفة بإرهاب شمال شرقي نيجيريا حيث قتلت عشرات الآلاف من الناس، واختطفت طالبات المدارس، وأرسلت مفجرين انتحاريين إلى الأسواق المزدحمة». الآن، استسلم الآلاف من مقاتلي «بوكو حرام»، مع أفراد عائلاتهم، ويجري إيواؤهم من قبل الحكومة في مجمع في مدينة «مايدوجوري»، مسقط رأس الجماعة وهدف عملياتها المتكرر». يقع المجمع بجوار مجمع سكني للطبقة المتوسطة ومدرسة ابتدائية، الأمر الذي تسبب في حالة من الخوف والهلع بين السكان والمعلمين وأولياء الأمور». قالت ميمونة محمد، المعلمة في المدرسة الابتدائية، وهي تنظر إلى جدار المخيم على بعد 50 ياردة من فصلها: «نحن خائفون للغاية. نحن لا نعلم ما يجري في عقولهم». يقول مسؤولون عسكريون وقضائيون نيجيريون إنه في الشهر الماضي، خرج ما يصل إلى 7000 مقاتل وأفراد عائلاتهم ورهينة عن جماعة «بوكو حرام»، في أكبر موجة انشقاقات حتى الآن منذ ظهور الجماعة المتطرفة في عام 2002». ويبدو أن نقطة التحول بالنسبة لثرواتها البشرية كانت وفاة أبو بكر شيكاو، زعيم «بوكو حرام» منذ فترة طويلة، الذي فجر نفسه في مايو (أيار) بعد أن حاصره فصيل منافس». فرغم أن «بوكو حرام» قد باتت ضعيفة، فإن هذا لا يعني بالضرورة أن لإرهاب قد انتهى في شمال شرقي نيجيريا، حيث قتل مئات الآلاف من سكانها وفر الملايين منهم، بحسب تقرير لـ«نيويورك تايمز». لا يسمح للصحافيين بدخول المجمع الذي يستضيف منشقين عن «بوكو حرام»، وهو منشأة تعرف باسم «مخيم الحج»، كان يستخدمه المسلمون سابقاً للتجمع لأداء فريضة الحج إلى مكة». لكننا تمكنا من مقابلة ستة أشخاص استسلموا الشهر الماضي، وتمكنوا من مغادرة المخيم لبضع ساعات كل على حدة وتحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم خوفا من الانتقام». وذكر غالبيتهم أن استسلامهم يعود لأسباب عملية إلى حد كبير لأنهم كانوا بلا قيادة ولأن إمدادات الأسلحة قد جفت ولأنهم سئموا العيش في الأدغال، أو لأنهم كانوا يخشون على بقائهم، أو لأنهم شعروا أن الاختيار هو بين الاستسلام أو الذهاب إلى ولاية غرب أفريقيا التابعة لتنظيم «داعش»، حيث كانوا يخشون أن يعاملوا كعبيد». وقال رجل عرف نفسه على أنه خيد، أحد كبار القادة، إنهم «بلا قيادة. ماذا عسانا أن نفعل؟».
وكشف خيد أنه شاهد السيد شيكاو يفجر نفسه ويفجر أعضاء آخرين من «بوكو حرام» ويفجر رجالاً من ولاية «داعش غرب أفريقيا» بعد أن نصبوا له كميناً في معقله في غابة «سامبيسا».
وقال خيد ويده على وجهه وعيناه زائغتان خلف أصابعه: «كان الأمر مدمراً. لقد ساد الصمت منطقة سامبيسا. لم يكن هناك صوت يسمع في المكان، حتى طاحونة الدقيق كانت المنطقة كلها في حالة حداد» إثر تلك العملية.
كان خيد قد انضم إلى «بوكو حرام» لأنه أراد الانتقام من جندي ضربه، على حد قوله، وترقى ليكون رئيس «الحسبة»، شرطة الأخلاق في «بوكو حرام»، وتزوج من أربعة نساء ولديه منهن 14 طفلاً. أضاف أنه غادر لأنه أدرك أنه يستطيع الانتقام دون خوف من الموت». عاد إلى القرية بعد وفاة السيد شيكاو وبعد أن ترك المكان لسنوات، وحاول بدء الزراعة. وقال إن أحد أبنائه عثر مؤخراً على منشور معلق على شجرة شوك في الحقل. أخذها إلى صديق يمكنه قراءتها، وأخبره أنه عرض بالعفو من الحكومة». كان لديه انطباع بأن الحكومة أعدمت جميع أعضاء «بوكو حرام» أو أخذتهم إلى ثكنة «جيوا»، وهي مركز اعتقال عسكري سيئ السمعة لإطلاق النار الجماعي والتعذيب والتجويع، وكان على يقين من أنه سيقتل حال بقي في مزرعته، وقرر انتهاز فرصة الاستسلام».
قال إنه سلم نفسه وعائلته، وأقسم ثلاث مرات على القرآن أنه لن يعود أبدا. وعندما سأله الضابط عن سبب استسلامه، قدم المنشور. قال الضابط متفاجئا «أوه، هذا مفيد». في «مخيم الحج»، يعيش الرهائن السابقون جنبا إلى جنب مع خاطفيهم مثل خيد، بعضهم اختطف وهم أطفال وتزوجوا من مقاتلين. لكنهم قرروا البقاء بعيدا عن الأنظار قدر الإمكان في المخيم، إذ أنهم لا يزالون يخشون التعرض للاغتصاب». كما توجد في المخيم جحافل من مقاتلي «بوكو حرام» ينتظرون استجوابهم من قبل الحكومة النيجيرية. هناك مقاتلون انضموا إلى المجموعة عن طيب خاطر، وغالبا ما يتم إغراؤهم بهدايا من المال والدراجات النارية، وهناك أيضاً أولئك الذين تم إجبارهم أو غسل أدمغتهم على الاشتراك». كان أحد المقاتلين حافظاً للقرآن كاملا، لكنه قال إنه لم يعرف أبداً تفسير ومعاني الكلمات التي يمكنه قراءتها جيدا». وذكر أنه استمع في سن المراهقة المبكرة إلى قادة «بوكو حرام» يذكرون في خطبهم ومواعظهم أن العالم بأسره قد تحول إلى الضلال وأنهم بحاجة إلى الوقوف والقتال». قال وهو جالس على سجادة: «لقد صدقتهم تماماً. لقد وثقت بهم، بأي شيء قالوه وافقت عليه»، وذكر أنه قتل 17 شخصاً، وأنه فعل ذلك بسعادة، واعتبره نعمة. وفيما أقدم السيد شيكاو على الانتحار، بدأ حافظ القرآن سرا في الاستماع إلى تسجيلات خطب الأئمة وهم يفسرون القرآن بصورة مختلفة تماما وسلمية في ذهول، وبعدها قرر الاستسلام. اختتم قائلا: «أريد المغفرة. لكنني لا أعرف كيف سيغفر لي الله».


نيجيريا بوكو حرام أفريقيا

اختيارات المحرر

فيديو