الليرة التركية تسدد ثمن إذعان «المركزي» لضغوط إردوغان

الليرة التركية تسدد ثمن إذعان «المركزي» لضغوط إردوغان

الجمعة - 17 صفر 1443 هـ - 24 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15641]

خفض «المصرف المركزي التركي» نسبة الفائدة الرئيسية، أمس (الخميس)، بعد شهور من الضغوط التي مارسها الرئيس رجب طيب إردوغان لهذا الغرض. وخسرت الليرة التركية أكثر من 1.4 في المائة من قيمتها مقابل الدولار الأميركي، بعد أن أعلن «البنك المركزي» أنه خفض سعر إعادة الشراء لمدة أسبوع إلى 18 في المائة من 19 في المائة.

وتأتي هذه الخطوة رغم ارتفاع التضخم الذي وصل إلى 19.25 في المائة في أغسطس (آب) الماضي، ويبدو أنه يظهر مدى الضغط الذي يتعرض له «البنك المركزي» في عهد إردوغان. وفقدت الليرة نحو 15 في المائة من قيمتها مقابل الدولار منذ بداية عام 2021.

وكانت وكالة «بلومبرغ» أجمعت على إبقاء المعدل مستقراً، رغم أن أحد الاقتصاديين توقع خفضاً بنسبة 0.5 في المائة.

وكان إردوغان قد وصف معدلات الفائدة في وقت سابق بأنها «مصدر كل الشرور»، وأعلن، الشهر الماضي، أنه يجب خفضها حتى ينخفض التضخم، بما يتعارض مع العقيدة الاقتصادية.

في وقت سابق من هذا الشهر، قال محافظ «البنك المركزي»، شهاب كافجي أوغلو، للمستثمرين، إنه يتوقع تراجع أسعار الاستهلاك في الأشهر المقبلة، وإن البنك سينظر الآن في التضخم «الأساسي»، الذي يقل عن 17 في المائة بعد استبعاد العناصر المتقلبة مثل الغذاء والوقود للقرارات المستقبلية.

وكافجي أوغلو هو رابع حاكم منذ عام 2019 بعد أن أقال إردوغان ثلاثة حكام بنوك مركزية، لأنهم إما رفعوا تكاليف الاقتراض، وإما لم يخفضوها بالسرعة الكافية. وهذا هو الخفض الأول في عهد كافجي أوغلو بعد تكهنات كثيرة وغير مؤكدة في أنقرة، هذا الشهر، بأنه سيواجه مصيراً مشابهاً إذا لم يخفض المعدل.

وانتقد خبراء الاقتصاد القرار «المحفوف بالمخاطر». وقال تيموثي آش المحلل في «بلوباي أسيت مانجمنت» في لندن عبر «تويتر»: «خطوة حمقاء. مخاطرة كبيرة. إردوغان يقامر بالليرة الآن».


تركيا إقتصاد تركيا

اختيارات المحرر

فيديو