«تنازلات» من بايدن لماكرون توقف التصعيد

«تنازلات» من بايدن لماكرون توقف التصعيد

اتصال رئاسي واجتماع وزاري بين البلدين لاحتواء أزمة الغواصات
الجمعة - 17 صفر 1443 هـ - 24 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15641]
أسهم الاتصال الهاتفي الذي جرى بين الرئيسين الأميركي والفرنسي في وقف التصعيد الذي لجأت إليه باريس (أ.ف.ب)

أسهم الاتصال الهاتفي الذي جرى بين الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، في وقف التصعيد وتدهور العلاقات بين الحليفين، بعد أن شنّت باريس حملة دبلوماسية غير مسبوقة ضد واشنطن، على خلفية تخلي أستراليا عن شراء 12 غواصة فرنسية الصنع لصالح غواصات أميركية، وإطلاق التحالف الاستراتيجي - الأمني بين الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا.

ويبدو أن التوتر بين البلدين أصبح من الماضي عقب الاتصال الهاتفي بين بايدن وماكرون، وما أعقبه من اجتماع وزيري خارجية البلدين أنتوني بلينكن وجان إيف لودريان. وقالت مصادر دبلوماسية، إنه لا مصلحة لأي طرف في استمرار التصعيد؛ لأنه ينسف الانسجام داخل حلف شمال الأطلسي، ويحدث تشققات داخل الاتحاد الأوروبي. كذلك، هناك الأوراق الردعية التي تملكها باريس، وأهمها الخروج من الحلف الأطلسي، أو على الأقل من القيادة العسكرية الموحدة.

أربعة «تنازلات» حصل عليها ماكرون، أولها اعتراف الطرف الأميركي، بمعنى ما، بالذنب؛ إذ جاء في بيانهما المشترك أن المشاورات الاستراتيجية المفتوحة بين الحلفاء والشركاء «كان يمكن أن تجنبنا الوضع الحالي»، أي الأزمة. كذلك التزم بايدن احترام هذا التشاور «بشكل دائم» ما يمكن اعتباره اعتذاراً مقنعاً. وأعرب الطرفان عن التزامهما بإطلاق مسار «مشاورات معمّقة» لإعادة الثقة المفقودة. كما يكتسب اعتراف بايدن بأن انخراط باريس والاتحاد الأوروبي في منطقة المحيطين «أهمية بالغة». والأمر الثالث، اعتراف بايدن بـ«ضرورة قيام دفاع أوروبي أكثر قوة وكفاءة بحيث يساهم بشكل إيجابي في (توفير) الأمن على جانبي الأطلسي ويكمل دور الحلف» المذكور. وأخيراً، فإن بايدن التزم ـ«تعزيز الدعم (الأميركي) لعمليات محاربة الإرهاب التي تقوم بها الدول الأوروبية (خصوصاً فرنسا) في منطقة الساحل».
... المزيد


أميركا فرنسا الاتحاد الأوروبي الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو