دمشق من دون «نوبل»... ولا «يقظة»

دمشق من دون «نوبل»... ولا «يقظة»

«عاصفة الهجرة» تغلق أبرز مكتبات العاصمة السورية
الجمعة - 17 صفر 1443 هـ - 24 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15641]
مكتبة «نوبل» في دمشق قبل أن تغلق أبوابها

وقع نبأ إغلاق مكتبة «نوبل» في دمشق كالصاعقة على أهالي العاصمة السورية؛ ذلك أن اسمها ارتبط بذاكرة القارئ منذ سبعينات القرن الماضي، خصوصاً أن هذا جاء بعد إغلاق مكتبات ودور نشر أخرى، بينها «دار اليقظة».

قرار إغلاق «نوبل» اتُخذ «لأسباب شخصية»، حسب تصريح أحد صاحبي المكتبة أدمون نذر، نافياً «صحة ما يُشاع عن تحويلها إلى مطعم». وقالت مصادر قريبة من صاحبي المكتبة الأخوين جميل وأدمون نذر لـ«الشرق الأوسط»، إن «السبب متعلق بهجرة أحد الشقيقين الشريكين إلى كندا، وعدم إمكانية متابعة شؤون المكتبة عن بعد في ظل الظروف القاسية التي تمر بها البلاد. لم تعد المبيعات تغطي جزءاً من تكاليف فتح المكتبة».

وتشهد البلاد موجة هجرة واسعة جراء الانهيار الاقتصادي بعد عشر سنوات من الحرب، أدت إلى توقف الكثير من الأعمال والمصالح، لكن نبأ إغلاق مكتبة ارتبطت بذاكرة أجيال من السوريين كنافذة لترويج ثقافة الانفتاح أرخى بظلال ثقيلة على أجواء متخمة بهموم معيشية قاسية.

وقالت الصحافية والكاتبة رواد الإبراهيم في هذا الصدد «نعم، كل يوم تتغير دمشق، تدخل في متاهة العبث، تخلع عنها رصانتها وبعض ألفتها... ستزداد غربتنا في مدينتنا».

وتعد «نوبل» واحدة من عشرات المكتبات التي كانت تزهو في محيط مبنى البرلمان السوري. وكانت تنشط في دمشق أكثر من 400 دار نشر، وتوقف كثير منها في السنوات الأخيرة بينها «دار اليقظة» التي تمت تصفيتها العام 2014، وتحول مكانها إلى متجر للأدوات الكهربائية.
... المزيد


سوريا أخبار سوريا كتب

اختيارات المحرر

فيديو