«داعش» خراسان... عدو «طالبان» القديم يختبر قدراتها في الحكم

«داعش» خراسان... عدو «طالبان» القديم يختبر قدراتها في الحكم

الخميس - 16 صفر 1443 هـ - 23 سبتمبر 2021 مـ
عناصر مقاتلة من حركة «طالبان» في شوارع كابل (أ.ب)

من أبيات الشعر المعروفة لأبو الطيب المتنبي «ما كل ما يتمناه المرء يدركه، تجري الرياح بما لا تشتهي السفن». ومن المؤكد أن حركة «طالبان» كانت تتمنى بعد سيطرتها على أفغانستان أن تسير الأمور سلسة على هواها، لكنها فوجئت بقيام عناصر تنظيم «داعش خراسان»، عدوها اللدود، بشن سلسلة من هجمات القنابل على جوانب الطرق استهدفت عناصر «طالبان» في شرق أفغانستان.
ويقول الكاتب تريفور فيلسيث في تقرير نشرته مجلة ناشونال إنتريست الأميركية إن مدينة جلال آباد، في جنوب كابل، حيث تحظى «داعش» خراسان بوجود ملحوظ، شهدت سلسلة من القنابل التي استهدفت مركبات «طالبان» مؤخراً، مما أدى لمقتل ثمانية أشخاص، من بينهم عدد غير معروف من جنود «طالبان» والمدنيين الأفغان، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.
كما ترددت أنباء عن وقوع ثلاثة انفجارات أخرى في المدينة يوم الاثنين الماضي، رغم أنه لم يمكن التأكد من وقوع خسائر أخرى في الأرواح بين عناصر «طالبان».
ويقول فيلسيث إن حملة «داعش» خراسان الإرهابية ضد «طالبان»، التي تسيطر الآن بشكل تام على كل أفغانستان لأول مرة في تاريخها، تثير المخاوف من وقوع تمرد متجدد. ويضم تنظيم «داعش» خراسان الكثير من المسلحين من الأعضاء السابقين في «طالبان» والذين اجتذبتهم الطموحات العالمية لـ«داعش»، كما يضم الكثير من الباكستانيين الذين ينتمون لحركة «طالبان» باكستان.
وربما عُرف تنظيم «داعش» خراسان بهجومه الانتحاري في محيط مطار حامد كرازاي الدولي أثناء عملية إجلاء الولايات المتحدة لقواتها، مما أدى لمقتل 12 جندياً أميركياً وأكثر من 90 من الأفغان بينهم نساء وأطفال، وإصابة أكثر من 150 شخصاً.
وكانت «طالبان»، بعد سيطرتها على كابل في 15 أغسطس (آب) ، وهو التاريخ الذي يعتقد عموماً أنه يمثل نهاية الحرب التي دامت 20 عاماً في أفغانستان، قد وعدت في مؤتمر صحافي مبكر بأن الأرض الأفغانية لن تستخدم مطلقاً بعد الآن لشن هجمات إرهابية. ولهذا السبب، فرضت هجمات «داعش» خراسان الإرهابية العلنية ضغطاً متزايداً على «طالبان» لكي ترد بقوة لاحتوائها. كما أن قدرة «طالبان» على قمع النشاط العنيف تعتبر أيضاً اختباراً رئيسياً لحكم «طالبان» المبكر؛ حيث إن أحد النقاط التي روجت لها الحركة هي فكرة أن سيطرتها على السلطة في أفغانستان تمثل نهاية الصراع الدائر منذ 40 عاماً وعودة للسلام والسلامة العامة.
وقال فيلسيث إن تنظيم «داعش» خراسان أبعد ما يكون عن أهم التحديات التي تواجهها «طالبان»؛ إذ إن «طالبان» تواجه مهمة لا تحسد عليها تتمثل في إعادة بناء أفغانستان بعد الحرب التي استمرت طوال أربعة عقود، ومنع حدوث أزمة اقتصادية، وتجنب وقوع مجاعة، والتعامل مع النظام الصحي المهلهل في البلاد وسط تفشٍ جديد لفيروس كورونا.
ومما يزيد الطين بلة، قيام معظم النخبة المتعلمة في البلاد بالفرار منها مما يحرم «طالبان» من رأس مال بشري مهم. ورغم استمرار بقاء بعض منظمات المساعدات الدولية في البلاد، غادر الكثير من المنظمات الأخرى، مما يحرم اقتصاد البلاد من أموال المساعدات. ورغم أن «طالبان» تعتمد تاريخياً على تجارة الهيروين لتوفير التمويل اللازم لها، تعهدت أيضاً أثناء مؤتمرها الصحافي بالقضاء على زراعة الأفيون في البلاد، وبذلك من المحتمل أن تقضي على مصدر مهم للدخل.
ويختتم فيلسيث تقريره بقوله إنه على هذا الأساس، ليس من المحتمل أن يمثل تنظيم «داعش» خراسان الذي يضم آلافاً قليلة من المقاتلين تهديداً خطيراً لاستقرار البلاد، بالمقارنة بمجموعة القضايا الضخمة الأخرى التي تواجهها «طالبان».


أميركا طالبان

اختيارات المحرر

فيديو