جريمة «مروعة»... ميركل تندد بمقتل موظف بيد زبون رفض وضع الكمامة

جريمة «مروعة»... ميركل تندد بمقتل موظف بيد زبون رفض وضع الكمامة

الأربعاء - 15 صفر 1443 هـ - 22 سبتمبر 2021 مـ
المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل (إ.ب.أ)

نددت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بجريمة «مروعة» بعد مقتل موظف شاب في محطة بنزين برصاص زبون غاضب طُلب منه وضع الكمامة، على ما أعلنت المتحدثة باسمها أولريكي ديمر الأربعاء.
وقالت المتحدثة خلال مؤتمر صحافي إن «الحكومة تدين بأشد العبارات هذه الجريمة». منددة بـ«عنف مروع».
وأثارت عملية القتل التي وقعت السبت غير أنه أعلن عنها الثلاثاء، تأثرا شديدا في ألمانيا. وقتل الضحية وهو طالب شاب عمره عشرون عاما برصاص رجل عمره 49 عاما أطلق النار عليه على ما يبدو لرفضه تقاضي المال منه لأنه لم يكن يضع كمامة امتثالا للتعليمات الحكومية لاحتواء وباء كوفيد - 19.
وفي اليوم التالي سلم المشتبه به نفسه للشرطة واعتقل بعدما أقر بارتكاب الجريمة.
وأحيت الجريمة التي وقعت قبل أيام من الانتخابات التشريعية الألمانية، المخاوف من اتخاذ حركة المعارضين للقيود الصحية الذين يطلقون على أنفسهم اسم «كيردنكر» (المفكرون الأحرار) منحى راديكاليا.
وشدد متحدث باسم وزارة الداخلية خلال المؤتمر الصحافي ذاته على أن الجريمة تبدو «حالة معزولة» وأن حركة المعارضين للكمامات تراجعت مع تليين القيود المفروضة مع تقدم حملة التطعيم.
لكنه أقر بأن «بعض الفاعلين» في هذه الحركة تطرفوا على ما يبدو من خلال مشاركتهم في مجموعات يمينية متطرفة على مواقع الدردشة، وهو ما حصل للمشتبه به على ما يبدو بحسب وسائل إعلام.
وأشار وزير الخارجية هايكو ماس بالاتهام الثلاثاء إلى حركة «كيردنكر» منددا بـ«الكراهية والمضايقات» التي تؤدي إلى «قتل أشخاص».
من جهته، دعا وزير الصحة ينس شبان الأربعاء إلى إبداء «رفض واضح وحازم لأي شكل من التطرف المرتبط بالوباء».
وشهدت ألمانيا العديد من الاحتجاجات التي نظمها معارضو وضع الكمامات وشارك في بعضها عشرات آلاف الأشخاص.
وبرزت حركة كيردنكر في مقدم الأصوات المعارضة لتدابير الحد من الفيروس. وجذبت تظاهراتها أطيافا متنوعة من الناس من مشككين باللقاح إلى نازيين جدد وأعضاء من حزب البديل لألمانيا اليميني المتطرف.


المانيا أخبار ألمانيا

اختيارات المحرر

فيديو