أدلة علمية على جدوى لقاحات «كورونا» لمرضى السرطان

أدلة علمية على جدوى لقاحات «كورونا» لمرضى السرطان

90 دراسة تم تقديمها في مؤتمر «الجمعية الأوروبية لعلم الأورام»
الأربعاء - 15 صفر 1443 هـ - 22 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15639]

وصل تأكيد طال انتظاره لفعالية تطعيم مرضى السرطان بلقاح «كوفيد - 19»، وذلك عبر المؤتمر السنوي لـ«الجمعية الأوروبية لعلم الأورام الطبي»، وهي جمعية مهنية رائدة لطب الأورام.
وكشفت 90 دراسة، تم تقديمها خلال المؤتمر، الذي عقد افتراضياً خلال الفترة من 16 إلى 21 سبتمبر (أيلول) الحالي، عن أن الأفراد المصابين بالسرطان لديهم استجابة مناعية وقائية مناسبة للتطعيم دون التعرض لأي آثار جانبية أكثر من عامة السكان، كما تشير الدلائل إلى أن حقنة ثالثة «معززة» يمكن أن تزيد من مستوى الحماية بين هؤلاء المرضى.
ونظراً لاستبعاد مرضى السرطان من التجارب السريرية التي أجريت لتطوير اللقاحات ودعم ترخيصها للاستخدام، فإن الأسئلة حول ما إذا كانت اللقاحات آمنة في هذه الفئة السكانية الضعيفة وما إذا كانت توفر الحماية الكافية ضد الأشكال الشديدة من «كوفيد - 19»، للأفراد الذين قد يضعف جهاز المناعة لديهم بسبب العديد من الأدوية المضادة للسرطان، تركت مفتوحة حتى الآن.
يقول جورج بينثيروداكيس، كبير المسؤولين الطبيين في الجمعية الأوروبية، إن «المؤتمر السنوي للجمعية، كرس جهوداً كبيرة لجعل (كوفيد – 19) أولوية، وتلقينا أكثر من 90 ملخصاً حول هذا الموضوع، مع بيانات ممتازة حول فاعلية اللقاحات مع مرضى السرطان، وهذا دليل واضح على أن تلقيحهم كان الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله».
ومن بين الدراسات التي عرضت في المؤتمر، دراسة من هولندا سجلت 791 مريضاً من مستشفيات عدة، وتم تقسيمهم لأربع مجموعات دراسية متميزة تضم أفراداً غير مصابين بالسرطان، ومرضى يعانون من السرطان، بعضهم تلقى العلاج المناعي، ومرضى عولجوا بالعلاج الكيميائي وأخيراً المرضى الذين عولجوا بمزيج من العلاج المناعي الكيميائي، لقياس استجاباتهم للقاح «موديرنا».
وبعد 28 يوماً من إعطاء الجرعة الثانية، تم العثور على مستويات كافية من الأجسام المضادة للفيروس في الدم في 84 في المائة من المرضى المصابين بالسرطان الذين يتلقون العلاج الكيميائي، و89 في المائة من المرضى يتلقون العلاج المناعي الكيميائي معاً و93 في المائة من المرضى يتلقون العلاج المناعي وحده.
ووفقاً للدكتور أنطونيو باسارو، خبير سرطان الرئة في المعهد الأوروبي للأورام في ميلانو بإيطاليا، والذي لم يشارك في الدراسة، فإن هذه النتائج تقارن بشكل إيجابي مع استجابات الأجسام المضادة التي شوهدت في (99.6 في المائة) تقريباً من مجموعة الأفراد غير المصابين بالسرطان.
وقال في تقرير نشره أول من أمس موقع الجمعية الأوروبية «إن المعدلات العالية لفاعلية اللقاح التي لوحظت بين مجتمع التجربة، بغض النظر عن نوع العلاج المضاد للسرطان، تشكل رسالة قوية ومطمئنة للمرضى وأطبائهم».
وسلط باسارو الضوء على أهمية ضمان التطعيم الكامل بجرعتين للمرضى المصابين بالسرطان لتطوير أجسام مضادة واقية كافية ضد الفيروس، حيث أظهرت بيانات التجربة أيضاً أن واحداً فقط من كل ثلاثة ممن يتلقون العلاج الكيميائي بمفرده أو بالاشتراك مع العلاج المناعي قد حقق استجابة كافية بعد الجرعة الأولى.
وعلق الدكتور لويس كاستيلو - برانكو، اختصاصي الأورام الطبية بالجمعية الأوروبية، قائلاً «هذه النتائج تقدم دعماً إضافياً لمبدأ تقديم الدورة الكاملة، بما في ذلك جرعة تقوية ثالثة، من أجل مرضى السرطان لتحسين حمايتهم؛ لأنه يشير إلى أن جهاز المناعة لديهم سوف يستجيب للمنبهات الإضافية».


مصر فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو