إدانة البطل الحقيقي لفيلم «فندق رواندا» بتهم إرهاب

إدانة البطل الحقيقي لفيلم «فندق رواندا» بتهم إرهاب

الاثنين - 13 صفر 1443 هـ - 20 سبتمبر 2021 مـ
بول روسسابجينا الذي تم تصويره كبطل في فيلم هوليوود عن الإبادة الجماعية في رواندا عام 1994 مصحوباً بالأصفاد من قاعة المحكمة في كيغالي (رويترز)

أصدرت محكمة في رواندا اليوم الاثنين حكماً بإدانة بول روسيساباجينا، الرجل الذي أشيد ببطولته في فيلم من أفلام هوليوود يتحدث عن الإبادة الجماعية في البلاد عام 1994. بتهم متعلقة بالإرهاب.
وقالت القاضية بياتريس موكامورينزي: «يجب إدانتهم بالذنب لأنهم جزء من تلك الجماعة الإرهابية... هاجموا أشخاصاً في منازلهم وحتى في سياراتهم على الطريق».
وينفي روسيساباجينا (67 عاماً) الاتهامات ويقول إنه تعرض للخطف من دبي هذا العام ليمثل للمحاكمة.
ونال روسيساباجينا الشهرة العالمية بعد صدور فيلم (هوتيل رواندا) أو «فندق رواندا»، الذي جسد فيه ممثل دوره وهو يخاطر بحياته لتوفير الملاذ لمئات وهو مدير لفندق فاخر في العاصمة الرواندية كيغالي خلال 100 يوم من الإبادة الجماعية التي قام خلالها متطرفون من عرقية الهوتو بقتل أكثر من 800 ألف أغلبهم من الأقلية التوتسي.
وأدى الممثل الأميركي دون تشيدل دور روسيساباجينا في الفيلم ورشح لنيل الأوسكار عنه.
واستغل روسيساباجينا شهرته لتسليط الضوء على ما وصفه بانتهاكات للحقوق من حكومة كاجامي.
وبدأت محاكمته في فبراير (شباط) بعد ستة أشهر من اعتقاله لدى وصوله لكيغالي قادماً من دبي وهو ما يصفه هو وأنصاره بالاختطاف.


رواندا محاكمة

اختيارات المحرر

فيديو