إلغاء الطوارئ في إسرائيل بعد اعتقال آخر أسيرين

إلغاء الطوارئ في إسرائيل بعد اعتقال آخر أسيرين

حرب غزة لن تسحب «الحركة الإسلامية» من حكومة بنيت
الاثنين - 13 صفر 1443 هـ - 20 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15637]
الأسير الفلسطيني محمد العارضة حضر محاكمته أمس في الناصرة عبر تطبيق «زوم» (أ.ف.ب)

أعلنت الشرطة والجيش الإسرائيليان إلغاء حالة الطوارئ، بعد اعتقال الأسيرين الفلسطينيين الأخيرين، أيهم كممجي ومناضل نفيعات، فجر أمس (الأحد)، في الحي الشرقي لمدينة جنين، شمال الضفة الغربية.

ورغم ذلك، جرت جلسات محاكمة الأسرى الأربعة السابقين، أمس، بواسطة تطبيق زوم، خوفاً من مظاهرات تأييد لهم في مدينة الناصرة. وأكّد الجيش الإسرائيلي إلقاء القبض على آخر أسيرين كانا من بين 6 معتقلين فرّوا من سجن يخضع لإجراءات أمنية مشددة، عبر حفر نفق تحت المغسلة. وأفاد الجيش في تغريدة، أن آخر سجينين استسلما «بعدما حاصرتهما قوات الأمن التي تحرّكت بشكل محدد بناء على معلومات استخباراتية دقيقة».

وقال مصدر في فريق المحامين، الذين يدافعون عن الأسرى، إن السلطات الإسرائيلية «لا تفلح في إخفاء بلبلتها في هذه القضية، وكل ما تفعله يصب في محاولة للتغطية على إخفاقها الأكبر»، في إشارة إلى «قدرة الأسرى الستة على كسر القيود الصارمة والتفوق على شبكة الحراسة الشديدة ذات التقنية التكنولوجية العالية».

وفي اتصال هاتفي مع قادة الأمن الإسرائيلي، وصف رئيس الوزراء نفتالي بنيت، عملية الهروب بـ«الحادث المؤسف الكبير»، متعهداً في بيان منفصل أن المؤسسة الأمنية «ستصحح ما ينبغي تصحيحه».

في شأن آخر، صرّح عضو الكنيست عن القائمة العربية الموحدة - الحركة الإسلامية، وليد طه، بأنه في حال قيام الجيش الإسرائيلي بعملية حربية أخرى ضد قطاع غزة، فإن كتلته لن تُعرّض استقرار الحكومة الحالية للخطر، وستبقى جزءاً من الائتلاف الحكومي، ولن تتسبب في إسقاطها.
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو