الراعي يدعو إلى إجراء الإصلاحات وانتشال لبنان من سياسة المحاور

الراعي يدعو إلى إجراء الإصلاحات وانتشال لبنان من سياسة المحاور

الاثنين - 13 صفر 1443 هـ - 20 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15637]

دعا البطريرك الماروني بشارة الراعي الحكومة إلى إجراء الإصلاحات وانتشال لبنان من سياسة المحاور، رافضاً «الممارسات المنافية للدستور» وإدخال المحروقات الإيرانية.
وقال الراعي في قداس، أمس: «شكرنا الله على خروج لبنان من أزمة الحكومة التي استمرت 13 شهراً، وعلى تشكيل حكومة جديدة اتخذت شعار: معاً للإنقاذ». وفيما تمنى لها النجاح، أضاف: «نأمل أن تعمل الحكومة كفريق وطني واحد يعكس وحدة الدولة لوقف التدهور، والتصدي للعمليات المتواصلة لضرب هيبة الشرعية وكرامة الدولة ككل والمس بنظامها الديمقراطي الليبرالي».
وأكد أن «الدولة اللبنانية لا يمكن أن تستقيم مع ممارسات أو مواقف تتنافى وكيانها ومؤسساتها، ويسمونها بكل بساطة نقاطاً خلافية، وكأن حلها غير ضروري، مثل حياد لبنان وعدم انحيازه، وتصحيح الممارسات المنافية للدستور واتفاق الطائف، والطريقة التي تم بها إدخال صهاريج المحروقات بالأمس القريب، وإعاقة التحقيق في جريمة انفجار مرفأ بيروت والتشكيك الممنهج بقاضي التحقيق، كأن المطلوب إيقاف التحقيق في أكبر جريمة».
وأشار إلى أن «ما يعزز أملنا هو أن الظروف الداخلية والإقليمية والدولية التي استولدت هذه الحكومة تسمح لها بالقيام بالملح الذي يحتاجه الشعب، خصوصاً إجراء الإصلاحات في الهيكليات والقطاعات، واستنهاض الحركة المالية والاقتصادية والمصرفية وتأمين العام الدراسي، بكل ما يلزمه، ودعم المدرسة الخاصة على غرار الرسمية فلا يدفع المواطن ضريبتين. كذلك حل أزمة المحروقات والكهرباء، وإغلاق معابر التهريب على الحدود اللبنانية - السورية، ومكافحة الاحتكار والتلاعب بالأسعار».
وشدد على «ضرورة انتشال لبنان من سياسة المحاور إلى رحاب الحياد في إطار لبنان الواحد، كما تحقيق اللامركزية الموسعة ودعم القضاء اللبناني لينجز التحقيق في جريمة تفجير مرفأ بيروت، بحيث يتم وفقاً للقوانين ومستلزمات العدالة... لا أحد أغلى من دماء الشهداء، ودموع الأهل، وآلام الجرحى والمعوقين، وعاصمة لبنان بيروت».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو