دراسة: الثعابين تطورت وازدهرت بعد انقراض الديناصورات

دراسة: الثعابين تطورت وازدهرت بعد انقراض الديناصورات

الخميس - 9 صفر 1443 هـ - 16 سبتمبر 2021 مـ
تعد الثعابين مهمة للغاية لصحة النظم البيئية (رويترز)

قالت دراسة جديدة إن الثعابين تطورت وازدهرت واكتسبت القدرة على البقاء جزئياً بسبب اصطدام كويكب بكوكب الأرض قضى على الديناصورات فيها.
وبحسب شبكة «بي بي سي» البريطانية، فقد انقرضت الديناصورات عندما ضرب كويكب الأرض قبل 66 مليون عام، الأمر الذي تسبب في دمار كبير، إذ وقعت زلازل وموجات تسونامي وحرائق غابات، تلاها عقد من الظلام عندما حجبت سحب الرماد الشمس، واختفى ما يقدر بنحو 76 في المائة من النباتات والحيوانات.
لكن، رغم ذلك، يقول العلماء إن الثعابين، مثل بعض الثدييات والطيور والضفادع والأسماك الأخرى، تمكنت من التشبث بالحياة.
وأشار العلماء، المنتمون لجامعة باث البريطانية، إلى أنهم يعتقدون أن حفنة من أنواع الثعابين الباقية على قيد الحياة كانت قادرة على التطور والازدهار في عالم ما بعد الكارثة التي أصابت الأرض من خلال الاختباء تحت الأرض والبقاء لفترات طويلة من دون طعام.
وبعد ذلك، انتشرت الثعابين المتأقلمة مع الوضع الجديد في جميع أنحاء العالم، وتطورت إلى 3 آلاف نوع أو أكثر من الأنواع المعروفة اليوم.
وقالت الدكتورة كاثرين كلاين التي قادت الدراسة: «تمكنت الثعابين من التأقلم مع هذه البيئة الصعبة. ومع نقص الغذاء، من المحتمل أن تكون قدرتها على تدبير طعامها والصيد في الظلام بعد الكارثة، قد نفعتها بشكل كبير في البقاء على قيد الحياة».
وأضافت: «أعتقد أنه لولا اصطدام هذا الكويكب بالأرض لما وصلت الثعابين إلى ما هي عليه اليوم».
من جهته، قال الدكتور نيك لونغريتش، الذي شارك في الدراسة، إنه في الفترات التي أعقبت الانقراضات الكبرى مباشرة، كان التطور «في أشد وأفضل حالاته».
وتعد الثعابين مهمة للغاية لصحة النظم البيئية، وتساعد البشر من خلال السيطرة على الحشرات الضارة. وبسبب صراعها مع البشر، فإن العديد من الأنواع مهددة بالانقراض.


لندن science

اختيارات المحرر

فيديو