أمير موناكو يخرج من مأزق... ويقع في آخر

أمير موناكو يخرج من مأزق... ويقع في آخر

الخميس - 9 صفر 1443 هـ - 16 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15633]
الطفلة قصت شعرها بنفسها

للرد على الشائعات التي ترددت، طوال الصيف الماضي، عن طلاق وشيك بين أمير موناكو وزوجته الأميرة شارلين، زار ألبير الثاني جنوب أفريقيا للاطمئنان على صحة الأميرة الموجودة هناك بعد أزمة صحية حالت دون عودتها إلى الإمارة. وتعرضت أميرة موناكو، الأسبوع الماضي، لأزمة استدعت دخولها المستشفى والخضوع لجراحة طارئة. لكن لقاء الزوجين والصور التي نشرت لهما مع طفليهما قطعت شائعة الطلاق من جهة لتفتح على الأمير جبهة ثانية من علاقة سابقة له مع مضيفة طيران أفريقية أثمرت ولداً. وأدلت المضيفة بتصريحات حول علاقة ألبير الثاني بولده غير الشرعي البالغ من العمر، حالياً، 18 عاماً.
ليست الشائعات بظاهرة جديدة على تلك الإمارة الصغيرة الواقعة على الساحل الشمالي للمتوسط، إلى الجنوب الشرقي من فرنسا. فقد كانت أخبار العائلة الأميرية ومغامرات أميراتها صيداً ثميناً للصحافة طوال العقود الخمسة الماضية، أي منذ أن اقترن الأمير السابق رينيه بنجمة هوليوود الممثلة الأميركية غريس كيلي. ثم رحلت غريس في حادث سيارة، عام 1982 وتبعها رينيه. وتركزت الأضواء على أبنائهما: كارولين وستيفاني والنجل الوحيد ألبير ولي العهد. لكن ألبير تأخر في الزواج ودخل في عدة علاقات عابرة قبل أن يلتقي بشارلين وتستوك، بطلة السباحة الجنوب الأفريقية التي تزوجها بعد خطوبة طويلة دامت عدة سنوات. وولدت أميرة موناكو الجديدة توأماً هما جاك وغابرييلا.
من ثمّ تلبدت الأجواء في الربيع الماضي عندما سافرت شارلين بمفردها في مهمة خيرية إلى موطنها الأصلي وتأخرت هناك. غابت أميرة موناكو عن قصرها وطفليها منذ مارس (آذار) الماضي. وكان من الطبيعي أن تدور الشائعات حول انفصال بين الزوجين خصوصاً أنّها لم تحضر للاحتفال بالذكرى العاشرة لزواجهما، في يوليو (تموز) الماضي. لكن الرواية الرسمية كانت أنّ سبب غياب أميرة موناكو هو إصابتها بالتهاب تنفسي يمنع سفرها بالطائرة، حسب أوامر الأطباء.
خلال غيابها، نقلت صحيفة فرنسية عن صديقة للأميرة قولها إنّها تؤدي مهمة أساسية هي حماية الأمير الصغير ولي العهد وشقيقته، لكنّها لا تشعر بأنّها أميرة موناكو. فهل تغيرت الصورة بعد عمليتها الجراحية الأخيرة؟ سافر ألبير الثاني للقاء زوجته مصطحباً معه طفليهما. وهناك، في جنوب أفريقيا، ظهرت شارلين سعيدة وهي تلتقي بأسرتها الصغيرة، وهو ما أظهرته الصور التي نشرتها في «إنستغرام». وكتبت أميرة موناكو أنّ ابنتها قررت أن تقص شعرها بنفسها. وقد حاولت الأم تلافي الأمر بالقدر الممكن وتعديل تسريحة الأميرة الصغيرة. لكن متخصصاً بلجيكياً في قراءة لغة الجسد، يدعى روجر فيامنتي، كتب يفسر الحالة النفسية لغابرييلا، ويؤكد أنّ مبادرتها إلى قص شعرها هو تعبير عن قلق الطفلة من فراق والدتها وتمردها على ذلك التخلّي والحرمان من حنان الأم. وهو قد يكون أيضاً محاولة للتشبه بها لأنّ أميرة موناكو كانت قد فاجأت الجميع، مطلع العام الحالي، بتخليها عن تسريحتها الكلاسيكية واعتماد قصة شعر شبابية على طريقة فيفيان وستوود، رائدة حركة «البانك» في لندن السبعينات.
ومضى فيامنتي في قراءته للصور وقال إنّ أميرة موناكو ظهرت بمظهر الوالدة الحانية التي تحتضن طفليها، وهو أيضاً ما عكسته صور الأمير ألبير الثاني باعتباره الأب الحامي الذي يضع يده على كتف طفله ولي العهد. غير أن هذه الصورة الإيجابية تخالف الضجة التي أثارتها مقابلة أدلت بها نيكول كوست، مضيفة الطيران السابقة، لمجلة «باري ماتش» ونشرت في عددها الأخير. وكانت المضيفة الأفريقية المولودة في توغو قد تعرفت على الأمير أثناء رحلة جوية وقامت بينهما علاقة أثمرت عن ولادة طفل ذكر، عام 2013. وكان ذلك قبل زواجه من شارلين بعدة سنوات.


اختيارات المحرر

فيديو